إسرائيل في حالة حرب - اليوم 237

بحث

الجيش الإسرائيلي: لبنان أزالت المبنى الذي عثر عليه على الجانب الإسرائيلي من الحدود الشمالية

كشف الجيش عن المنشأة الخرسانية أثناء قيامه بأعمال على طول السياج الأمني، مع استمرار التوترات وسط النزاع حول الخيام مع حزب الله

القوات الإسرائيلية تنفذ أعمال صيانة بالقرب من الخط الأزرق بين إسرائيل ولبنان، بالقرب من "مسغاف" في شمال إسرائيل، 12 يونيو، 2023. (Ayal Margolin/Flash90)
القوات الإسرائيلية تنفذ أعمال صيانة بالقرب من الخط الأزرق بين إسرائيل ولبنان، بالقرب من "مسغاف" في شمال إسرائيل، 12 يونيو، 2023. (Ayal Margolin/Flash90)

قال الجيش الإسرائيلي يوم الخميس أنه اكتشف مبنى خرسانيا يجري بناؤه على جانب الحدود غير الرسمية مع لبنان، والذي قام الجيش اللبناني بتفكيكه لاحقا.

وكان هذا الحادث هو الأخير الذي يختبر مدى فعالية ما يسمى بالخط الأزرق، وهو خط وقف إطلاق النار الذي يشكل الحدود الفعلية بين البلدين، مما يزيد التوترات بين الجيش الإسرائيلي وحزب الله.

وقال الجيش في بيان أنه تم العثور على المبنى يوم الأربعاء “أثناء نشاط لإخلاء الأرض وتنظيم منطقة الخط الأزرق”. ويقوم الجيش الإسرائيلي بانتظام بإزالة أوراق الشجر وتنفيذ أعمال حفر على طول السياج الحدودي.

وذكر مصدر عسكري أن المبنى الخرساني كان على عمق يتراوح بين 2-4 أمتار داخل الأراضي الإسرائيلية، بالقرب من بلدة “شتولا” الشمالية.

ولم يكن من الواضح ما هو الغرض من هذا المبنى، ولكن اتُهمت جماعة حزب الله في السنوات الأخيرة بإنشاء العشرات من نقاط المراقبة على طول الحدود.

وقال الجيش أنه عمل مع قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (اليونيفيل) لإزالة المبنى. وأن الجيش اللبناني قام بتفكيك المبنى بعد ظهر الأربعاء.

وتلتزم إسرائيل ولبنان إلى حد كبير بالخط الأزرق الذي تعترف به الأمم المتحدة. وتم تحديد الخط ببراميل زرقاء على طول الحدود، ويقع الخط في بعض المناطق على بعد عدة أمتار من السياج الإسرائيلي، الذي تم بناؤه بالكامل داخل الأراضي الإسرائيلية.

ويأتي هذا الحادث وسط تصاعد التوترات في شمال إسرائيل، مع نصب حزب الله لعشرات المواقع على طول الحدود اللبنانية، بما في ذلك خيمة نصبت داخل الأراضي الإسرائيلية، وزيادة الدوريات وانتشار عناصر المنظمة في المنطقة.

خيمة حزب الله التي تم نصبها على الجانب الإسرائيلي من الخط الأزرق، كما تظهر من الجانب الإسرائيلي من الحدود مع لبنان، في 10 أغسطس، 2023. (Chaim Goldberg/Flash90)

وكان حزب الله المدعوم من إيران قد نصب في البداية خيمتين في منطقة “جبل دوف” (مزارع شبعا) المتنازع عليها على الحدود، لكنه أزال إحداهما في وقت لاحق، بينما هدد بالهجوم إذا تحركت إسرائيل لتفكيك الأخرى.

وتبقى الخيمة في الأراضي الإسرائيلية منذ مطلع يونيو على الأقل.

وشملت الحوادث الأخيرة الأخرى على الحدود اللبنانية سير أعضاء حزب الله مموهين على طول الحدود في انتهاك لقرار الأمم المتحدة، وعبور نشطاء حزب الله الخط الأزرق (ولكن ليس السياج الحدودي الإسرائيلي) في مناسبات عديدة، بما في ذلك محاولات لإتلاف السياج الحدودي ومعدات مراقبة الجيش.

اقرأ المزيد عن