الجيش الإسرائيلي: إصابة فلسطيني حاول طعن جنود عند مفرق غوش عتصيون
بحث

الجيش الإسرائيلي: إصابة فلسطيني حاول طعن جنود عند مفرق غوش عتصيون

لا إصابات إسرائيلية في الهجوم؛ إطلاق النار على منفذ الهجوم في يده ونقله إلى مستشفى في القدس

قوات الأمن الإسرائيلية بالقرب من موقع محاولة هجوم طعن في مفرق غوش عتصيون في الضفة الغربية، 13 سبتمبر، 2021. (Gershon Elinson / Flash90)
قوات الأمن الإسرائيلية بالقرب من موقع محاولة هجوم طعن في مفرق غوش عتصيون في الضفة الغربية، 13 سبتمبر، 2021. (Gershon Elinson / Flash90)

حاول شاب فلسطيني تنفيذ هجوم طعن ضد جنود إسرائيليين في محطة حافلات عند مفرق غوش عتصيون في الضفة الغربية صباح الإثنين، لكن تم إطلاق النار عليه قبل أن يتمكن من إحداث إصابات، بحسب الجيش.

وأشارت تقارير أولية إلى عدم وقوع إصابات في صفوف الإسرائيليين في الهجوم، وأن منفذ الهجوم تعرض لإطلاق النار في يده وتم نقله إلى مستشفى “شعاري تسيدك” في القدس وهو في حالة ما بين المتوسطة والخطيرة.

وأفادت وسائل إعلام فلسطينية أن منفذ العملية المزعوم يُدعى محمد محمود بيلو (27 عاما) من بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم.

وبحسب الجيش الإسرائيلي، حاول بيلو طعن جندي إسرائيلي بمفك براغي. وصد الجندي المنفذ وأطلق جندي آخر النار عليه مما أدى إلى إصابته.

قوات الأمن الإسرائيلية بالقرب من موقع محاولة هجوم طعن في مفرق غوش عتصيون في الضفة الغربية، 13 سبتمبر، 2021. (Gershon Elinson / Flash90)

وتشهد الضفة الغربية في الأسبوع الأخير توترات متصاعدة في أعقاب عملية الفرار الدراماتيكية لستة أسرى فلسطينيين من سجن جلبوع الإسرائيلي شديد الحراسة يوم الإثنين الماضي. ولقد نجحت الشرطة الإسرائيلية في القبض على أربعة من الفارين، ولكن لا يزال اثنان منهم حرين طليقين، ويعتقد مسؤولون أمنيون أنهما قد يكونان مختبئين في الضفة الغربية ويتلقان المساعدة من السكان.

سُمع دوي إطلاق نار كثيف في منطقة جنين يوم الأحد، حيث ورد أن قوات الأمن الإسرائيلية تعرضت لإطلاق نار خلال مطاردة السجينيّن الفاريّن.

وزعمت تقارير إعلامية فلسطينية أن مسلحين فتحوا النار باتجاه القوات الإسرائيلية بالقرب من بلدة عرقة غربي مدينة جنين شمال الضفة الغربية.

ليل الأحد، أطلق نشطاء في قطاع غزة صاروخين باتجاه إسرائيل اعترضهما نظام الدفاع الصاروخي “القبة الحديدية”، في الليلة الثالثة على التوالي لإطلاق الصواريخ من غزة.

في حادث منفصل، تم إطلاق النار على فلسطيني حاول طعن شرطيين في البلدة القديمة في القدس، حيث توفي في وقت لاحق متأثرا بجروحه، حسبما أعلن المستشفى والشرطة. ووقعت محاولة الطعن عند باب المجلس في البلدة القديمة، على الجانب الشمالي للحائط الغربي، بحسب الشرطة. وأظهر مقطع فيديو للحادث منفذ الهجوم وهو يحاول مرارا وتكرار طعن شرطي، الذي تراجع وفتح النار.

وفقا للشرطة فإن منفذ الهجوم هو رجل عربي يبلغ من العمر 51 عاما من سكان مخيم شعفاط في القدس الشرقية. وقالت السلطة الفلسطينية إنه يُدعى حازم الجولاني، وهو مدير كلية الريان للطب البديل في القدس الشرقية وخبير في الوخز بالإبر الصينية، وهو متزوج وأب لأطفال، وعلى صفحته على فيسبوك كُتب أنه عمل غي السابق في مستشفى “أساف هروفيه” في ضواحي تل أبيب.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال