الجيش الإسرائيلي: طائرات إسرائيلية تقصف منشأة تابعة لحماس تحت الأرض في وسط غزة
بحث

الجيش الإسرائيلي: طائرات إسرائيلية تقصف منشأة تابعة لحماس تحت الأرض في وسط غزة

قال الجيش إن الهجوم على منشأة الأسلحة جاء ردا على إطلاق صواريخ يوم السبت؛ إطلاق صواريخ مضادة للطائرات على طائرات سلاح الجو، مما أطلق أجهزة الإنذار في البلدات الحدودية

النار والدخان يتصاعدان فوق مبان في مدينة غزة بعد شن اسرائيل غارات جوية ضد موقع تابع لحماس، 13 فبراير 2023 (MAHMUD HAMS / AFP)
النار والدخان يتصاعدان فوق مبان في مدينة غزة بعد شن اسرائيل غارات جوية ضد موقع تابع لحماس، 13 فبراير 2023 (MAHMUD HAMS / AFP)

قال الجيش الإسرائيلي إن مقاتلات إسرائيلية استهدفت منشأة أسلحة تحت الأرض في وسط قطاع غزة في ساعات ما قبل فجر يوم الاثنين، ردا على إطلاق صاروخ من القطاع الفلسطيني مساء السبت.

وقال الجيش الإسرائيلي إن المنشأة المستهدفة أنتجت مواد خام لتصنيع الصواريخ ومانت تابعة لحركة حماس.

وقال الجيش في بيان إن “الغارة توجه ضربة خطيرة لقدرة حماس على تحصين وتسليح نفسها”.

وتعتبر إسرائيل حماس، التي تحكم القطاع، مسؤولة عن أي هجوم ينطلق من القطاع بغض النظر عما إذا كانت الحركة وراءه.

بعد وقت قصير من تأكيد الجيش الهجوم، انطلقت صفارات الإنذار في بلدات بجنوب إسرائيل بالقرب من قطاع غزة، بما في ذلك “سديروت” و”كيبوتس نيرعام”. وانطلقت صفارات الإنذار أيضا في “كيبوتس روحاما”، على بعد حوالي 10 كيلومترات شرق “سديروت”.

وقال الجيش الإسرائيلي إن أربعة صواريخ مضادة للطائرات أطلقت باتجاه الطائرات الإسرائيلية والأراضي الإسرائيلية، انفجرت ثلاثة منها في الجو، فيما سقطت المقذوفة الرابعة في منطقة مفتوحة، ولم تتسبب في وقوع إصابات أو أضرار.

وقال الجيش إن دبابات إسرائيلية على حدود غزة أطلقت النار على عدد من نقاط المراقبة العسكرية التابعة لحماس انتقاما على إطلاق الصواريخ. ونشر الجيش مقطع فيديو قصيرًا لإحدى هذه الهجمات.

وجاء القصف الإسرائيلي بعد أكثر من يوم من إعلان الجيش عن إسقاط صاروخ أطلق من غزة على يد نظام القبة الحديدية للدفاع الجوي مساء السبت.

وعلى الرغم من التوترات بين عشية وضحاها، وافق الجيش على عمل المدارس في البلدات القريبة من الحدود كالمعتاد، مما يشير إلى عدم توقع المزيد من الأعمال العدائية.

وجاء إطلاق الصواريخ وسط توترات متصاعدة في المنطقة، وبعد يوم واحد من مقتل ثلاثة إسرائيليين – من بينهم شقيقان يبلغان من العمر خمسة وسبعة أعوام – في هجوم دهس وقع في القدس الشرقية يوم الجمعة.

وتصاعدت التوترات في الوقت الذي واصل الجيش عملياته التي تركز في الغالب على شمال الضفة الغربية للتعامل مع سلسلة من الهجمات التي خلفت 31 قتيلا في إسرائيل في عام 2022، وعشرة آخرون منذ مطلع العام. وفي أواخر الشهر الماضي، قتل مهاجم فلسطيني سبعة إسرائيليين في هجوم إطلاق نار بالقرب من كنيس يهودي في حي “نيفي يعقوب” في القدس.

وأسفرت عمليات الجيش عن اعتقال أكثر من 2500 فلسطينيا في مداهمات ليلية شبه يومية. كما خلفت 171 قتيلا فلسطينيا في عام 2022، و43 آخرين منذ مطلع العام، العديد منهم خلال تنفيذهم لهجمات أو في مواجهات مع القوات الإسرائيلية، لكن بعضهم كانوا مدنيين غير متورطين في القتال.

وقال الجيش في بيانه الإثنين إنه يحمل حماس مسؤولية “الانتهاكات الأمنية” التي ارتكبت في غزة ضد دولة إسرائيل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال