الجيش الإسرائيلي: خطأ بشري تسبب بتشغيل صفارات الإنذار في الجنوب
بحث

الجيش الإسرائيلي: خطأ بشري تسبب بتشغيل صفارات الإنذار في الجنوب

الجيش يقول إن نظام الإنذار يعمل بشكل صحيح بعد أن دوت صفارات الإنذار عن طريق الخطأ في أشكلون والبلدات المجاورة

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

صورة توضيحية: أطفال يجلسون سويًا داخل ملجأ في الشارع، تحسبا لصفارات الإنذار الأحمر من الصواريخ القادمة، في بلدة نيتسان جنوب إسرائيل، في اليوم الرابع من عملية الجرف الصامد، 11 يوليو، 2014 (Flash 90)
صورة توضيحية: أطفال يجلسون سويًا داخل ملجأ في الشارع، تحسبا لصفارات الإنذار الأحمر من الصواريخ القادمة، في بلدة نيتسان جنوب إسرائيل، في اليوم الرابع من عملية الجرف الصامد، 11 يوليو، 2014 (Flash 90)

سُمعت صفارات الإنذار في بلدات في جميع أنحاء جنوب إسرائيل بعد ظهر الاثنين فيما وصفه الجيش بأنه إنذار خاطئ.

أعلن الجيش الإسرائيلي في وقت لاحق إن صفارات الإنذار كانت نتيجة “خطأ بشري”.

وسمعت صفارات الإنذار في مدينتي أشكلون وسديروت، وكذلك في بلدات إيفيم، نيرعم، ميفالسيم زيكيم، ياد مردخاي، كرميا، ونتيف هعسارا، التي استهدفت جميعها عدة مرات في إطلاق الصواريخ من قطاع غزة.

وكشف تحقيق أولي في الحادث أن الأمر كان خطأ بشري.  وقال الجيش في بيان أنه “لم يلحق أي ضرر بالوظيفة التشغيلية لنظام الإنذار”.

جاء الإنذار الخاطئ وسط فترة من الهدوء النسبي بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، حيث يواصل الطرفان التفاوض على وقف إطلاق نار طويل الأمد، مع قيام مصر والأمم المتحدة وأطراف ثالثة بدور الوسطاء.

خاضت إسرائيل والفصائل الفلسطينية في غزة نزاعا عنيفا استمر 11 يوما في شهر مايو، قُتل فيه 13 شخصا في إسرائيل – جندي و12 مدنيا – وقُتل حوالي 250 فلسطينيا في غزة، نصفهم تقريبا من المدنيين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال