إسرائيل في حالة حرب - اليوم 140

بحث

الجيش الإسرائيلي: القوات قامت بتدمير مخبأ في غزة تابع للسنوار ونظام أنفاق كبير تحته

إعلان الجيش هو الأحدث في سلسلة من الإعلانات التي تتعلق بقائد حماس الذي يواصل تفادي اعتقاله، ويحرم إسرائيل من النصر العملياتي الرافع للمعنويات الذي تسعى إليه منذ بدء الحرب قبل 3 أشهر

لقطة شاشة من فيديو تظهر نفقا لحركة حماس أسفل شقة بالقرب من مدينة غزة يُعتقد أن يحيى السنوار استخدمها كمخبأ، في مقطع فيديو نشره الجيش الإسرائيلي في 29 ديسمبر، 2023.  (IDF)
لقطة شاشة من فيديو تظهر نفقا لحركة حماس أسفل شقة بالقرب من مدينة غزة يُعتقد أن يحيى السنوار استخدمها كمخبأ، في مقطع فيديو نشره الجيش الإسرائيلي في 29 ديسمبر، 2023. (IDF)

أعلن الجيش الإسرائيلي يوم الجمعة إن قواته عثرت على شقة استُخدمت كمخبأ تابعة لزعيم حماس يحيى السنوار في شمال غزة وهدمتها بالإضافة إلى شبكة أنفاق كبيرة تحتها.

ويدعي الجيش الإسرائيلي أنه يقترب من السنوار منذ أسابيع، لكن زعيم الحركة يواصل تفادي القبض عليه، مما يحرم إسرائيل من النصر العملياتي الرافع للمعنويات الذي تسعى إليه بشدة منذ بدء الحرب قبل ثلاثة أشهر.

وتم تحديد موقع المخبأ يوم الجمعة على مشارف مدينة غزة من قبل لواء المدرعات الاحتياطي الرابع عشر. تم التحقيق فيه لاحقا من قبل وحدة الهندسة القتالية “يهالوم”، التي عثرت على فتحة نفق.

وقال الجيش إنه عثر على أدلة مهمة في الشقة أدت إلى استنتاج مفاده أن السنوار استخدمها كمخبأ.

ويبلغ عمق فتحة النفق حوالي 20 مترا، وتؤدي إلى نفق طوله 218 مترا وله عدة فروع، بحسب الجيش الإسرائيلي.

تحتوي الممرات تحت الأرض على كهرباء، وأنظمة تنقية هواء، وأنابيب مياه، وغرف راحة وصلاة، وغيرها من المعدات التي تهدف إلى السماح لكبار أعضاء حماس بالبقاء مختبئين لفترات طويلة.

تم تدمير النفق على يد مهندسين قتاليين، وفقا للجيش.

يوم الإثنين، أصدر السنوار أول بيان علني له منذ 7 اكتوبر، أعرب فيه عن تحديه لإسرائيل وقام بتضخيم إنجازات حركته في الحرب بشكل صارخ.

وفي اليوم السابق، جدد وزير الدفاع يوآف غالانت تهديده للسنوار، قائلا إن زعيم حماس “سيواجه قريبا فوهات بنادقنا”.

في 18 ديسمبر، ذكرت وسائل إعلام عبرية أن القوات الإسرائيلية نجحت مرتين في الوصول إلى أنفاق في غزة في الأيام الأخيرة حيث يُعتقد أن السنوار كان مختبأ هناك قبل وصولها.

في 14 ديسمبر، قال مسؤول كبير في إدارة بايدن للصحفيين أنه “من الممكن القول إن أيام السنوار معدودة”.

يُعتقد أن السنوار مختبئ في خانيونس، بعد أن فر من شمال القطاع من خلال الاختباء في قافلة انسانية كانت متوجه جنوبا في وقت مبكر من حرب الحركة مع إسرائيل.

في عام 1989 حكمت عليه إسرائيل بأربعة أحكام بالسجن مدى الحياة بتهمة التخطيط لاختطاف وقتل جنديين إسرائيليين وأربعة فلسطينيين، لكن تم إطلاق سراحه بعد 22 عاما كجزء من الصفقة التي أبرمتها إسرائيل لإعادة الجندي الإسرائيلي الأسير غلعاد شاليط.

يحيى السنوار (وسط الصورة)، زعيم حركة حماس في قطاع غزة، يصافح مقاتلا ملثما من الجناح العسكري خلال مسيرة بمناسبة الذكرى الخامسة والثلاثين لتأسيس الحركة، في مدينة غزة، 14 ديسمبر، 2022. (Photo by MOHAMMED ABED / AFP)

السنوار متهم بالإشراف على الاستعدادات والتخطيط لهجوم 7 أكتوبر، الذي تسلل خلاله آلاف المسلحين بقيادة حماس إلى إسرائيل من البر والجو والبحر، مما أسفر عن مقتل أكثر من 1200 شخص واختطاف حوالي 240 آخرين.

ردا على الهجوم، تعهدت إسرائيل بالقضاء على حماس في غزة وإنهاء حكمها المستمر منذ 16 عاما، وشنت حملة جوية تبعتها عملية برية.

أعلنت وزارة الصحة التي تديرها حركة حماس في غزة يوم الجمعة أن 21,507 فلسطينيا على الأقل قُتلوا منذ اندلاع الحرب مع إسرائيل قبل حوالي 12 أسبوعا، من بينهم 187 خلال الـ 24 ساعة الماضية. وأضاف بيان للوزارة أن 55,915 آخرين أصيبوا في غزة خلال القتال.

ولا يمكن التحقق من الأرقام الصادرة عن الوزارة بشكل مستقل، ويُعتقد أنها تشمل مدنيين وأعضاء في حماس قتلوا في غزة، بما في ذلك نتيجة فشل في إطلاق الصواريخ من قبل الفصائل الفلسطينية.

وبحسب تقديرات الجيش الإسرائيلي، قُتل حوالي 8500 مسلح في غزة منذ بداية الحرب.

ساهمت في هذا التقرير وكالات

اقرأ المزيد عن