الجيش: إطلاق صاروخ من قطاع غزة على إسرائيل دون وقوع إصابات
بحث

الجيش: إطلاق صاروخ من قطاع غزة على إسرائيل دون وقوع إصابات

القذيفة، وهي الثالثة التي تستهدف جنوب البلاد خلال يومين، تهبط كما ورد في منطقة مفتوحة ؛ ردا على ذلك، قصفت دبابات إسرائيلية أهدافا تابعة لحركة حماس

توضيحية: انفجار نجم عن اعتراض نظام "القبة الحديدية" للدفاع الجوي صواريخ من غزة، 23 فبراير، 2020. (AP Photo / Khalil Hamra / File)
توضيحية: انفجار نجم عن اعتراض نظام "القبة الحديدية" للدفاع الجوي صواريخ من غزة، 23 فبراير، 2020. (AP Photo / Khalil Hamra / File)

أطلق فلسطينيون في قطاع غزة صاروخا باتجاه إسرائيل ليل الثلاثاء، حسبما أعلن الجيش الإسرائيلي في بيان بعد سماع صفارات الإنذار في جنوب البلاد.

لم يحدد الجيش مكان سقوط القذيفة، لكن تقارير إعلامية عبرية أشارت إلى أنها أصابت منطقة مفتوحة بالقرب من كيبوتس ناحال عوز على حدود غزة.

ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات أو أضرار.

وقال الجيش في بيان إن المدفعية الإسرائيلية هاجمت مواقع عسكرية تابعة لحركة “حماس” ردا على إطلاق الصاروخ. وقالت وسائل إعلام مرتبطة بحماس إن أحد سكان غزة أصيب بجروح طفيفة.

جاء الحادث بعد يوم من إطلاق صاروخين من القطاع باتجاه مدينة أشدود بجنوب إسرائيل، سقط كلاهما في البحر قبالة ساحل المدينة. ردا على ذلك، قصفت طائرات إسرائيلية مواقع حفرت فيها حركة حماس أنفاقا تحت الأرض في جنوب غزة ، بحسب الجيش الإسرائيلي.

على الرغم من أنه لم يتضح على الفور الجهة التي أطلقت الصواريخ يوم الإثنين، قال الجيش إن حركة حماس هي الجهة المسؤولة في النهاية لأنها الحاكم الفعلي للقطاع الفلسطيني.

وجاء إطلاق الصواريخ بعد فترة من الهدوء النسبي على حدود غزة.

في أواخر ديسمبر، أجرت حماس والفصائل الفلسطينية الأخرى تدريبات عسكرية مشتركة أطلقت خلالها عدة صواريخ باتجاه البحر، في محاولة لتوجيه “رسالة واضحة إلى العدو الصهيوني”.

مناورة عسكرية لحركة حماس وفصائل فلسطينية مسلحة أخرى على أحد شواطئ مدينة غزة، 29 ديسمبر، 2020. (MOHAMMED ABED / AFP)

عشية التدريبات، حاول الفلسطينيون إطلاق قذيفة على إسرائيل، لكنها فشلت في عبور حدود غزة.

جاء ذلك بعد يومين من إطلاق صاروخين من غزة على مناطق مفتوحة على طول الساحل – أحدهما بالقرب من أشدود والآخر على شاطئ “بلماحيم” جنوب تل أبيب – ولم يتسبب إطلاق الصاروخين بوقوع أضرار كبيرة أو إصابات.

وتحكم حماس قطاع غزة منذ عام 2007 عندما طردت منافستها، حركة “فتح”، في أعقاب صراع دام للسيطرة على القطاع الساحلي. وخاضت إسرائيل ثلاث حملات عسكرية كبيرة ضد الفصائل الفلسطينية في القطاع منذ سيطرة حماس على المنطقة، إلى جانب عشرات حوادث تبادل إطلاق النار الأصغر حجما.

ساهم في هذا التقرير جوداه آري غروس.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال