الجيش الإسرائيلي: إطلاق نار على موقعين عسكريين في الضفة الغربية دون وقوع إصابات
بحث

الجيش الإسرائيلي: إطلاق نار على موقعين عسكريين في الضفة الغربية دون وقوع إصابات

الجيش يبدأ عمليات بحث عن المسلحين في خضم تصاعد في الهجمات

توضيحية: جنود اسرائيليون يعملون في الضفة الغربية، 24 أغسطس، 2022. (Israel Defense Forces)
توضيحية: جنود اسرائيليون يعملون في الضفة الغربية، 24 أغسطس، 2022. (Israel Defense Forces)

أعلن الجيش الإسرائيلي أن موقعين عسكريين تعرضا ليل الأحد لإطلاق النار بالقرب من مدينة نابلس بشمال الضفة وبلدة سلواد.

ولم يصب أي جندي في الحادثين، اللذين وقعا عند مستوطنتي يتسهار، قرب نابلس، وعوفرا، بالقرب من سلواد بوسط الضفة الغربية.

وورد أن الهجومين وقعا خلال مدة زمنية قصيرة.

وقال الجيش إن جنود ردوا بإطلاق النار في كلتا الحالتين، وبدأوا عمليات بحث عن المسلحين.

في مقاطع نشرتها وسائل الإعلام الفلسطينية، بالإمكان سماع صوت إطلاق نار كثيف في منطقة سلواد.

وجاء الحادثين في أعقاب تصاعد عمليات إطلاق النار في الأسابيع الأخيرة.

تصاعدت التوترات في الضفة الغربية، مع تكثيف القوات الإسرائيلية حملات الاعتقال والعمليات العسكرية في أعقاب موجة من الهجمات ضد الإسرائيليين وأسفرت عن مقتل 19 شخصا في وقت سابق من هذا العام.

ليل الجمعة تعرضت مركبة عسكرية إسرائيلية لإطلاق النار بالقرب من مستوطنة شافي شومرون في شمال الضفة الغربية. ولم تقع إصابات في الهجوم، إلا أن أضرارا لحقت بالمركبة التابعة للفريق الأمني في المستوطنة.

في نهاية الأسبوع الماضي، تعرضت حافلة إسرائيلية كانت تسير على الطريق 60، الطريق السريع الرئيسي بين شمال وجنوب الضفة الغربية، لإطلاق النار بالقرب من سلواد. لم يسفر ذلك الهجوم عن وقوع إصابات.

صباح الخميس، أعلن الجيش الإسرائيلي عن اعتقال فلسطينيين اثنين. ويخضع الرجلين للتحقيق لتورطهما في هجوم إطلاق النار على الحافلة. خلال ساعات فجر السبت، صادرت القوات بندقتين في البلدة.

في مداهمات في أنحاء الضفة الغربية صباح الأحد، تم اعتقال أربعة مطلوبين فلسطينيين، حسبما أعلن الجيش الإسرائيلي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال