إسرائيل في حالة حرب - اليوم 257

بحث

الجيش الإسرائيلي: إسقاط صاروخ كروز أُطلق كما يبدو من العراق فوق شمال إسرائيل

الجيش يقول إنه تم اعتراض القذيفة في جنوب هضبة الجولان؛ لا أنباء عن وقوع إصابات أو أضرار؛ لم يعلن أي طرف مسؤوليته

توضيحية: أشخاص ينظرون إلى الدخان يتصاعد في موقع هجوم صاروخي من لبنان على الجولان، 17 مايو، 2024. (Jalaa Marey/AFP)
توضيحية: أشخاص ينظرون إلى الدخان يتصاعد في موقع هجوم صاروخي من لبنان على الجولان، 17 مايو، 2024. (Jalaa Marey/AFP)

أعلن الجيش الإسرائيلي أن دفاعاته الجوية أسقطت صاروخا تم إطلاقه على جنوب هضبة الجولان “من الشرق”.

الجيش وصف هجمات سابقة من العراق بأنها “من الشرق”.

ولقد اعتُقد بداية أن الصاروخ، الذي تسبب في إطلاق صفارات الإنذار، طائرة مسيّرة.

ولم يسفر الهجوم عن وقوع إصابات أو أضرار.

ولم تعلن الميليشيات المدعومة من إيران في العراق عن مسؤوليتها. حيث أعلنت هذه الجماعات مسؤوليتها عن هجمات بمسيّرات على مدينة إيلات بجنوب البلاد في الأشهر الأخيرة.

وقد أعلنت “المقاومة الإسلامية في العراق” – وهي تشكيل فضفاض من الجماعات المسلحة التابعة لقوات الحشد الشعبي، وهي في حد ذاتها تحالف من القوات شبه العسكرية السابقة المدمجة في القوات المسلحة النظامية العراقية – مسؤوليتها عن العشرات من هجمات المسيّرات على إسرائيل وسط الحرب بين إسرائيل وحركة حماس في غزة.

العديد من ادعاءات الميليشيا مبالغ فيها، لكنها تمكنت في إحدى الحالات من ضرب قاعدة بحرية إسرائيلية في إيلات، مما تسبب بوقوع أضرار. وقالت الجماعة المدعومة من إيران إنها ضربت “هدفا حيويا” في إسرائيل “بالأسلحة المناسبة”، دون الخوض في مزيد من التفاصيل.

وإلى جانب المقاومة الإسلامية في العراق، زعمت جماعات مدعومة من إيران في اليمن وسوريا أنها أطلقت عشرات المسيّرات والصواريخ على إسرائيل خلال الحرب المستمرة التي أشعلها الهجوم الذي شنته حماس في 7 أكتوبر.

بالإضافة إلى ذلك، يهاجم حزب الله اللبناني بلدات ومواقع عسكرية إسرائيلية في شمال إسرائيل بشكل شبه يومي في هجمات يقول إنها تهدف إلى دعم سكان غزة وسط الحرب الإسرائيلية ضد حماس.

كما نفذت إيران هجوما غير مسبوق على إسرائيل الشهر الماضي بمئات الطائرات المسيّرة والصواريخ.

اقرأ المزيد عن