إسرائيل في حالة حرب - اليوم 229

بحث

الجيش الإسرائيلي أبلغ عائلات 199 شخصًا أن أحبائهم رهائن في غزة

قال متحدث إن لدى الجيش معلومات حول مكان وجود بعض الذين تم اختطافهم خلال الهجوم القاتل الذي شنه مسلحو حماس

أفراد عائلات الرهائن الإسرائيليين وغيرهم ينظرون إلى صور الرهائن الملصقة على حائط خلال مظاهرة خارج مقر الجيش الإسرائيلي "هاكيريا" في وسط تل أبيب، 14 أكتوبر، 2023. (Gil Cohen-Magen/AFP)
أفراد عائلات الرهائن الإسرائيليين وغيرهم ينظرون إلى صور الرهائن الملصقة على حائط خلال مظاهرة خارج مقر الجيش الإسرائيلي "هاكيريا" في وسط تل أبيب، 14 أكتوبر، 2023. (Gil Cohen-Magen/AFP)

تم إبلاغ عائلات 199 شخصا حتى الآن بأن أحبائهم محتجزون في قطاع غزة بعد اختطافهم خلال مجزرة حماس في جنوب إسرائيل في 7 أكتوبر، حسبما أعلن الجيش يوم الاثنين.

قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانييل هجاري إن الجيش لديه بعض المعلومات حول مكان وجود الرهائن المحتجزين في غزة.

وقال هجاري ردا على سؤال في مؤتمر صحفي: “نحن نبذل جهودا حثيثة لمحاولة فهم مكان وجود الرهائن في غزة، ولدينا معلومات من هذا القبيل”.

وأضاف: “لن نقوم بأي هجوم يمكن أن يعرض شعبنا للخطر”.

وتم جر الإسرائيليين والمواطنين الأجانب – الرضع والأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والمسنين الذين يعانون من مشاكل صحية مزمنة – من قبل المسلحين إلى غزة، ولم يعرف مكان وجودهم إلى حد كبير منذ ذلك الحين.

وبينما تحتجز حماس الأغلبية، تدعي حركة الجهاد الإسلامي أنها تحتجز 30 من الرهائن، مما يزيد من تعقيد الجهود الرامية إلى تحريرهم.

ومن غير المعروف كم من الذين تم أسرهم ما زالوا على قيد الحياة.

أفراد عائلات الرهائن الإسرائيليين وغيرهم يتظاهرون خارج مقر الجيش الإسرائيلي “هاكيريا” في وسط تل أبيب، 14 أكتوبر، 2023. (Gil Cohen-Magen/AFP)

والتقى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الأحد بممثلي عائلات الأسرى وتعهد بالعمل من أجل عودة الرهائن في أقرب وقت ممكن.

وجاء في بيان صادر عن العائلات، بعد الاجتماع في قاعدة قيادة الجبهة الداخلية للجيش الإسرائيلي في الرملة، أن “نتنياهو أخبر العائلات أن أحد أهداف الحرب هو عودة الأسرى والمفقودين”.

وتعرض نتنياهو لانتقادات لفشله في مقابلة عائلات المفقودين حتى الآن، بعد أن أجرى الرئيس الأمريكي جو بايدن مكالمة هاتفية مدتها 90 دقيقة مع عائلات الأمريكيين المفقودين يوم الجمعة.

وبينما امتنعت إسرائيل إلى حد كبير عن التعليق على الرهائن والجهود المبذولة لإطلاق سراحهم، مشيرة إلى أن تركيزها الأساسي والفوري هو القضاء على حركة حماس التي تحكم غزة، تصدرت هذه القضية جدول أعمال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، الذي يبذل جهود دبلوماسية في جميع أنحاء المنطقة.

رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني (يمين)، ووزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، يحضران اجتماعًا في الدوحة، قطر، 13 أكتوبر 2023. (AP Photo/Jacquelyn Martin, Pool)

والتقى منسق شؤون الرهائن والمفقودين غال هيرش يوم الاثنين للمرة الثانية مع نائب المبعوث الرئاسي الخاص لشؤون الرهائن ستيفن غيلين.

ولا يزال 15 أميركياً في عداد المفقودين منذ هجوم حماس يوم السبت الماضي، وبعض هؤلاء الأفراد من بين الرهائن.

وتشمل الدول الست التي زارها بلينكن خلال الأيام الماضية قطر، التي تستضيف القيادة السياسية لحركة حماس والتي تجري محادثات مع الحركة بشأن الرهائن.

وقامت حماس – التي يمثلها في المحادثات زعيمها في الخارج إسماعيل هنية – بإبلاغ قطر في البداية بأنها مستعدة لإعادة الرهائن من النساء والأطفال وكبار السن مقابل قيام إسرائيل بإطلاق سراح 36 أسيرة أمنية ومراهقين فلسطينيين يقبعون حاليًا في السجون الإسرائيلية، حسبما قال مسؤول دبلوماسي لتايمز أوف إسرائيل.

صورة نشرتها وزارة الخارجية الإيرانية، تظهر وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان (يسار)، يجتمع مع إسماعيل هنية، أحد قادة حركة حماس الفلسطينية، في الدوحة، قطر، 14 أكتوبر، 2023. (Iranian Foreign Ministry via AP)

لكن قال المسؤول الدبلوماسي إن إسرائيل لم تقبل العرض، مضيفا أن المحادثات مستمرة بوساطة قطرية.

وقال مصدر ثان مطلع على المفاوضات لتايمز أوف إسرائيل إن البعض في حماس يدركون أن احتجاز النساء والأطفال وكبار السن كرهائن يمنح إسرائيل المزيد من الشرعية الدولية لتكثيف حملتها العسكرية ضد الحركة بشكل كبير.

وانضم مئات الأشخاص يوم السبت إلى وقفة احتجاجية خارج وزارة الدفاع في تل أبيب بادر إليه رجل تم احتجاز زوجته وأطفاله الثلاثة كرهائن من قبل مسلحين في غزة.

أفيخاي برودتس، الذي اختطف مسلحون زوجته وأطفاله الثلاثة في غزة، يتظاهر خارج وزارة الدفاع في تل أبيب، 14 أكتوبر، 2023. (Avshalom Sassoni/FLASH90)

وبعد ساعات، قال رئيس مجلس الأمن القومي تساحي هنغبي إنه لا توجد جهود نشطة من قبل إسرائيل للتفاوض لإعادة الرهائن، قائلا: “لا توجد طريقة في الوقت الحالي لإجراء مفاوضات” مع حماس.

وقال في مؤتمر صحفي في مقر الجيش الإسرائيلي في تل أبيب: “إسرائيل لن تجري مفاوضات مع عدو تعهدنا بمسحه من على وجه الأرض”.

وأثارت تصريحاته غضب عائلات المفقودين واتهم المتحدث باسمهم الحكومة بالتخلي عن الرهائن.

واندلعت الحرب بعد المذبحة التي ارتكبتها حماس في 7 أكتوبر، والتي شهدت اقتحام ما لا يقل عن 1500 مسلح الحدود إلى إسرائيل من قطاع غزة عن طريق البر والجو والبحر، مما أسفر عن مقتل أكثر من 1300 اسرائيلي واحتجاز رهائن من جميع الأعمار تحت غطاء إطلاق آلاف الصواريخ على البلدات والمدن الإسرائيلية.

وكانت الغالبية العظمى من القتلى عندما استولى المسلحون على البلدات الحدودية من المدنيين.

وتم إعدام عائلات بأكملها في منازلها، وذبح أكثر من 260 شخصا في مهرجان موسيقي في الهواء الطلق في أعمال وحشية مروعة، فيما وصفه الرئيس الأمريكي جو بايدن بأنه “أسوأ مذبحة للشعب اليهودي منذ المحرقة”.

اقرأ المزيد عن