الجيش: اسقاط طائرة مسيّرة تابعة لحزب الله بعد اختراقها المجال الجوي الإسرائيلي
بحث

الجيش: اسقاط طائرة مسيّرة تابعة لحزب الله بعد اختراقها المجال الجوي الإسرائيلي

أعلن الجيش أن الطائرة المسيّرة كانت تخضع للمراقبة باستمرار؛ عثرت القوات أيضا على طائرة مسيرة ثانية تابعة للتنظيم اللبناني تم إسقاطها قبل أسابيع

في هذه الصورة من 13 ديسمبر، 2018، جنود إسرائيليون يقومون بالحراسة بالقرب من كاميرات في موقعهم الجديد أمام علم لمنظمة ’حزب الله’، بالقلاب من قرية ميس الجبل على الحدود الجنوبية للبنان، (AP Photo/Hussein Malla)
في هذه الصورة من 13 ديسمبر، 2018، جنود إسرائيليون يقومون بالحراسة بالقرب من كاميرات في موقعهم الجديد أمام علم لمنظمة ’حزب الله’، بالقلاب من قرية ميس الجبل على الحدود الجنوبية للبنان، (AP Photo/Hussein Malla)

أعلن الجيش الإسرائيلي إن جنودا أسقطوا يوم الثلاثاء طائرة مسيرة تابعة لحزب الله اللبناني بعد دخولها المجال الجوي الإسرائيلي.

وقبل عدة أشهر أيضا عثر الجنود على طائرة مسيّرة ثانية تم إسقاطها على الحدود الإسرائيلية اللبنانية، وفقا للجيش.

وأضاف الجيش أن القوات لاحظت الطائرة المسيرة التي تم إسقاطها يوم الإثنين بعد دخولها الأجواء الإسرائيلية، قبل استهدافها.

وأفاد بيان للجيش “كانت الطائرة المسيّرة تحت مراقبة القوات طوال الحادث”. وأن الطائرة المسيرة الأخرى أُسقطت قبل عدة أسابيع بعد دخولها المجال الجوي الإسرائيلي، دون توفير مزيد من التفاصيل.

طائرة مسيرة قال الجيش الإسرائيلي إن حزب الله اطلقها جوا نحو إسرائيل من لبنان قبل إسقاطها من قبل قوات الجيش الإسرائيلي في 26 مارس 2020. (Israel Defense Forces)

وجاء الحادث في أعقاب عدة تحذيرات إسرائيلية لحزب الله، بما في ذلك تهديد وزير الدفاع بيني غانتس الأسبوع الماضي بأن الجماعة اللبنانية الشيعية المدعومة من إيران ستعاني من “عواقب وخيمة” إذا قامت بعمل ضد إسرائيل.

وقال غانتس: “نحن على علم بمحاولات حزب الله لتحدينا بطرق جديدة”، دون الخوض في تفاصيل التكتيكات الجديدة. “سنتعامل مع أي تهديد. إذا تحدى حزب الله الجيش الإسرائيلي ودولة إسرائيل، فسوف يعاني من عواقب وخيمة للغاية وآمل ألا يفعلوا ذلك”.

صواريخ أرض – جو أطلقت فوق جنوب لبنان بعد ظهر الأربعاء في تصعيد كبير للنزاع، وسط توترات مستمرة على طول الحدود

وفي فبراير، أطلق حزب الله صواريخ مضادة للطائرات على طائرة مسيرة إسرائيلية متقدمة في تصعيد كبير في مستوى العنف على طول الحدود. وقبل أيام قليلة من ذلك، زُعم أن طائرة مسيّرة صغيرة تابعة للجيش الإسرائيلي أسقط على يد حزب الله باستخدام نيران الأسلحة الصغيرة.

وفي شهر فبراير أيضا، أجرى سلاح الجو الإسرائيلي تدريبا لمدة ثلاثة أيام يحاكي حرب واسعة النطاق مع حزب الله، وقال الجيش إنه تضمن استهداف حوالي 3000 ضربة وهمية في يوم واحد.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال