ريفلين ينتقد قيادة الدولة ويرثى الخلافات الإجتماعية خلال خطابه في الكنيست
بحث

ريفلين ينتقد قيادة الدولة ويرثى الخلافات الإجتماعية خلال خطابه في الكنيست

منتقدا الحكومة لفشلها في تمرير ميزانية الدولة أو تعيين قائد دائم للشرطة، ندد الرئيس بالعنف بين المتظاهرين والشرطة

رئيس الدولة رؤوفين ريفلين يتحدث في افتتاح الدورة الشتوية للكنيست، 12 اكتوبر 2020 (Yaniv Nadav / Knesset Spokesperson's Office)
رئيس الدولة رؤوفين ريفلين يتحدث في افتتاح الدورة الشتوية للكنيست، 12 اكتوبر 2020 (Yaniv Nadav / Knesset Spokesperson's Office)

وجه الرئيس رؤوفين ريفلين يوم الإثنين انتقادا لاذعا لقيادة دولة إسرائيل، داعيا الحكومة إلى المسارعة في تمرير الميزانية وتعيين قائد جديد للشرطة، التي لم يكن لها مفوض دائم منذ ديسمبر 2018.

وقال ريفلين، متحدثا في افتتاح الدورة الشتوية للكنيست: “يبدو أننا فقدنا البوصلة الأخلاقية التي كانت لدينا منذ قيام الدولة، وهي المبادئ والقيم الأساسية التي نلتزم بدعمها. يجب أن نتطلع إلى الأمام. الفيروس باقيا معنا، ولا يمكننا التعامل معه إذا كانت أيدينا مقيدة خلف ظهورنا”.

“لأكثر من عامين، تعمل الشرطة الإسرائيلية بدون مفوض دائم. تتعامل الشرطة، الآن ونحن نتحدث، مع أحد أكثر التحديات تعقيدا في تاريخها. عينوا مفوض للشرطة الآن”، قال.

وأضاف: “لأكثر من عامين، دولة إسرائيل بلا ميزانية”، مشيرا إلى الخسائر في أنظمة الرعاية الاجتماعية والتعليم، وقال: “إننا في خطر فقدان الجيل القادم”.

“الأعمال تفشل، البطالة مرتفعة، العجز آخذ في الازدياد، والنظام الطبي يئن تحت عبء المرضى. مرروا الميزانية الآن وامنحوا الاقتصاد الإسرائيلي الاستقرار الأساسي الذي يحتاجه”، ناشد ريفلين.

وأقر الكنيست آخر ميزانية للدولة في مارس 2018، والتي كانت سارية حتى نهاية عام 2019. وأدى عدم وجود قانون شامل للميزانية في عام 2020 إلى مواجهة العديد من الوزارات الحكومية عجز غير متوقع في الميزانية وجعل التخطيط للمستقبل صعبا. وأُجبرت العديد من المنظمات، بما في ذلك التي تدير أكبر البرامج للشباب المعرضين للخطر في البلاد، على الإغلاق لجزء من العام مع توقف الدعم الحكومي. وحذر بعض مسؤولي الخزانة من أن التصنيف الائتماني لإسرائيل مع وكالات الإقراض الدولية قد يتضرر.

وبموجب اتفاق الائتلاف بين حزبي “الليكود” و”أزرق أبيض”، لا يمكن لنتنياهو أن يبقى رئيسا للوزراء في حكومة مؤقتة إلا إذا سقطت الحكومة بسبب عدم تمرير الميزانية، وهي خطوة اتُهم نتنياهو بالسعي لتحقيقها.

الشرطة تشتبك مع متظاهرين خلال مظاهرة ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في تل أبيب، 6 أكتوبر 2020 (AP Photo / Ariel Schalit، File)

وخلال خطابه في الكنيست بكامل هيئته في افتتاح الدورة الشتوية، تطرق ريفلين الى التوترات الاجتماعية المتصاعدة في البلاد.

وبعد الإشادة بالوحدة الوطنية التي انعكست خلال الإغلاق الأول لفيروس كورونا في مارس وأبريل، قال أنه “مع تفاقم الأزمة، ازدادت الخلافات والانقسامات بيننا. لم أتخيل أبدا القوة التي ضربتنا فيها هذه الانقسامات”.

وأضاف أن “الأزمة الحالية من بين أسوأ الأزمات التي شهدناها لأنها على عكس الأزمات الأخرى، تأخذ حرياتنا الأساسية منا وتقوض أسسنا كدولة يهودية وديمقراطية”، معربا عن أسفه “للضرر الذي لا يمكن تصوره لحرية العبادة، حرية التجمع والاحتجاج، حرية التنقل وحرية العمل”.

“أصدقائي، أشعر أن الجو مليء بالبارود. أشعر بالغضب الذي يغمر الشوارع. لكن من غير المقبول أن يتضارب المتظاهرون، أن تقوم الشرطة بضرب المتظاهرين، وأن يرشق المتظاهرون الشرطة بالحجارة، ليلة بعد ليلة”.

“القبلية الإسرائيلية تنفجر من خلال الشقوق، ويتم توجيه أصابع الاتهام من جانب واحد من المجتمع الى الآخر. توقفوا! توقفوا أرجوكم! هذا ليس الطريق. فقط من خلال الاعتراف والاستماع إلى بعضنا البعض يمكننا التعامل مع الأزمة”.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يتحدث في الكنيست، 12 أكتوبر 2020 (Yaniv Nadav/Knesset Spokesperson’s Office)

وتحدث رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بعد ريفلين وقال إن إسرائيل “على الطريق الصحيح” لاحتواء الموجة الثانية من فيروس كورونا.

ودافع عن الإغلاق الوطني الذي فُرض للحد من زيادة الإصابات، قائلا إنه أنقذ الأرواح.

وقال: “إنني أدعو جميع قادة الجمهور، من اليسار واليمين، إلى العمل معا بتضامن متبادل. سنخفض مستويات الوحشية والعنف، وهو أمر غير مقبول في أي حال، وسنعمل معا على خفض معدلات العدوى والوفيات”.

وهاجم زعيم المعارضة يئير لابيد الحكومة لتعاملها مع الوباء واتهم نتنياهو بتعزيز الانقسام في المجتمع الإسرائيلي.

وقال لابيد إن “الناس يشعرون بأنهم مهجورون ومكشوفون، لذلك يبحثون عن شخص يحتضنهم. يشعرون أنه لا توجد حكومة. لا يوجد أحد يمكنهم الوثوق به. لا يوجد احد يهتم. لذا إن لم تكن هناك دولة، فهناك قبيلة على الأقل. المشكلة لا تبدأ من الأسفل، إنها تبدأ من الأعلى، إنها تبدأ بالحكومة”.

وعلق لبيد على الخلافات الداخلية شبه الدائمة في التحالف وعدم وجود ميزانية للدولة حتى الآن.

“الناس مرضى، الناس يموتون، لماذا لا يمكنكم العمل معا؟ لماذا لا يمكنكم تمرير الميزانية؟ تم إغلاق خمس اماكن العمل في إسرائيل، لماذا لا تفعلون شيئا؟ كيف تجرؤون على البقاء عالقين في حججكم السامة؟ كيف يجرؤ رئيس الوزراء على الاستمرار في التركيز على محاكمته الجنائية؟” قال.

زعيم المعارضة يئير لابيد يتحدث في الكنيست، 12 أكتوبر 2020 (Yaniv Nadav/Knesset Spokesperson’s Office)

وأعلن أن التحالف غير قادر على مواجهة الوباء، وبالتالي دعا إلى تشكيل حكومة جديدة.

وافتتحت الجلسة بعد أيام من الخلاف المتنامي بين حزبي “الليكود” و”أزرق أبيض”، حيث يتهم كل طرف الطرف الآخر بالفشل في الالتزام باتفاقات الائتلاف، تسييس المعركة ضد فيروس كورونا، وجر البلاد دون داع إلى انتخابات مبكرة – وهي قضايا متكررة طوال ولاية حكومة الوحدة القصيرة.

وينص اتفاق تقاسم السلطة بين الحزبين على أن يتولى غانتس رئاسة الوزراء في نوفمبر 2021. وتنص الاتفاقية أيضًا على أنه إذا قام أي حزب بتفكيك الائتلاف للدعوة إلى إجراء انتخابات، فإن الطرف الآخر يتولى تلقائيًا رئاسة الوزراء في الفترة التي تسبق الانتخابات الجديدة. ومع ذلك، هناك استثناء واحد لهذه القاعدة، وهي ميزانية الدولة: الفشل في تمرير ميزانية الدولة بحلول الموعد النهائي القانوني سيؤدي تلقائيا إلى اجراء الانتخابات، مع احتفاظ رئيس الوزراء بمنصبه. ويُنظر إلى ذلك على أنه ثغرة تمنح لنتنياهو “نافذة خروج” الى الانتخابات دون أن يخسر مقعده.

ولدى نتنياهو حاليا نافذتان من هذا القبيل: تمرير ميزانية 2020 التي طال تأجيلها بحلول 23 ديسمبر، وميزانية 2021 بحلول مارس من العام المقبل. وعدم تحقيق ذلك بحلول هذه المواعيد النهائية سيؤدي إلى انتخابات تلقائية.

ويريد حزب “أزرق أبيض” إقرار ميزانية 2020-2021 بحلول ديسمبر، لمنع نتنياهو من الحصول على خيار التوجه إلى الانتخابات في مارس. ويدعمه اتفاق الائتلاف، الذي ينص على إقرار ميزانية لمدة عامين هذا العام.

وأظهرت استطلاعات الرأي أن حزب “أزرق أبيض” سيتراجع إلى 8-10 مقعد إذا أجريت الانتخابات الآن. وشهد حزب الليكود أيضًا تراجعا، حيث أظهر استطلاع صدر الأسبوع الماضي انخفاضه إلى 26 مقعدا، أي أكثر بثلاثة مقاعد فقط من حزب “يمينا” القومي اليميني.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال