الجهاد الإسلامي يتعهد بالرد على مقتل ثلاثة فتية فلسطينيين في غارة إسرائيلية
بحث

الجهاد الإسلامي يتعهد بالرد على مقتل ثلاثة فتية فلسطينيين في غارة إسرائيلية

أعلن الجيش الإسرائيلي أن الفتية الثلاثة كانوا على ما يبدو يزرعون قنبلة بالقرب من السياج عندما استهدافهم بغارة جوية

اعضاء حركة الجهاد الإسلامي المدعومة من إيران خلال موكب عسكري في مدينة غزة، 4 اكتوبر 2018 (Anas Baba/AFP PHOTO)
اعضاء حركة الجهاد الإسلامي المدعومة من إيران خلال موكب عسكري في مدينة غزة، 4 اكتوبر 2018 (Anas Baba/AFP PHOTO)

أعلن الجهاد الإسلامي يوم الاثنين ان الحركات المسلحة في قطاع غزة سوف ترد على مقتل ثلاثة فتية فلسطينيين في غارة جوية اسرائيلية في القطاع الساحلي في اليوم السابق، بحسب تقرير موقع “فلسطين اليوم” التابع للجهاد الإسلامي.

“أكدت الحركة أن المقاومة سترد على هذه الجريمة بالكيفية والطريقة التي تتناسب مع حجم هذه الجريمة وما خلفته من غضب عارم بين أبناء شعبنا وأمتنا وكل الأحرار في العالم”، أعلنت الحركة في بيان، بحسب تقرير “فلسطين اليوم”.

وأعلن الجيش الإسرائيلي أنه نفذ غارة جوية مساء الأحد استهدفت ثلاثة فلسطينيين كانوا يحاولون تخريب السياج الحدودي المحيط بقطاع غزة.

وأضاف الجيش أن الفلسطينيين حاولوا “على ما يبدو زرع عبوة ناسفة” في الجزء الجنوبي من الجيب الساحلي.

الدخان يتصاعد في اعقاب غارة جوية اسرائيلية في مدينة غزة، 27 اكتوبر 2018 (MAHMUD HAMS / AFP)

وفي وقت لاحق يوم الأحد، اعلنت وزارة الصحة في غزة عن مقتل ثلاثة فلسطينيين، وهم خالد أبو سعيد (14 عاما)، عبد الحميد أبو ظاهر (14 عاما)، ومحمد السطري (13 عاما).

وفي يوم الإثنين، قالت عائشة ابو ظاهر أن ابنها عبد الحميد “لا يوجد لديه أي علاقة بالمقاومة”، ونفت انتمائه لأي حركة مسلحة.

ونفى الجهاد الإسلامي أيضا مشاركة الفتية بأي “نشاط عسكري” عند منطقة الحدود.

“رواية الاحتلال كاذبة وواهية ومحض تضليل وكذب”، اضاف البيان. “فهؤلاء الأطفال لا شأن لهم بأي نشاط عسكري”.

وادعى مسعفون فلسطينيون انه تم العثور على جثامين الثلاثة على بعد 200 متر من السياج الحدودي.

وتم تشييع جثمان الفتية الثلاثة في غزة يوم الإثنين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال