الجهاد الإسلامي يعلن أنه تم استهداف قائد رفيع في هجوم دمشق ومقتل نجله
بحث

الجهاد الإسلامي يعلن أنه تم استهداف قائد رفيع في هجوم دمشق ومقتل نجله

قالت الحركة انه تم قصف منزل أكرم عجوري، انه نجا من الهجوم، لكن نجله كان من بين قتيلين؛ ستة جرحى

توضيحية. لقطة شاشة من مقطع فيديو تم نشره على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر كما يُزعم غارات جوية بالقرب من دمشق في 25 ديسمبر، 2018. (Screen capture: Twitter)
توضيحية. لقطة شاشة من مقطع فيديو تم نشره على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر كما يُزعم غارات جوية بالقرب من دمشق في 25 ديسمبر، 2018. (Screen capture: Twitter)

قالت حركة الجهاد الإسلامي الفلسطيني صباح الثلاثاء إن المبنى الذي تعرض للقصف الليلة الماضية في دمشق كان منزل أكرم العجوري، أحد كبار أعضاء الحركة.

وقالت الحركة إن العجوري نجا من الهجوم، لكن نجله قتل.

وذكرت وسائل الإعلام العبرية أن الحارس الشخصي للعجوري قتل أيضا. وورد ان ستة آخرون اصيبوا.

وجاء الحادث بعد أقل من ساعة من إعلان إسرائيل أنها قتلت بهاء أبو العطا، القائد الأعلى لحركة الجهاد الإسلامي المتحالفة مع إيران في غزة.

ورفض الجيش الإسرائيلي التعليق على هجوم دمشق.

وقالت السلطات السورية إن دفاعاتها الجوية أطلقت النار على “هدف عدائي” خلال قصف المبنى في منطقة المزة بالعاصمة.

وقالت إن المبنى كان عبارة عن مبنى مدني مجاور للسفارة اللبنانية.

ونفذت إسرائيل مئات الغارات الجوية في سوريا ضد أهداف إيرانية خلال السنوات الماضية، لكنها لا تعلق عامة على هجمات محددة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال