الجماعات الموالية لإسرائيل في الولايات المتحدة تشهد نتائج متباينة بعد ضخ الملايين في الإنتخابات التمهيدية للديمقراطيين
بحث

الجماعات الموالية لإسرائيل في الولايات المتحدة تشهد نتائج متباينة بعد ضخ الملايين في الإنتخابات التمهيدية للديمقراطيين

المرشحون المدعومون من "الأغلبية الديمقراطية لإسرائيل" ومن "إيباك" يسجلون انتصارات حاسمة في كارولاينا الشمالية، لكن يبدو أن التقدمية لي تصدرت إروين الوسطي في بنسلفانيا، حيث أنفقت جماعات تأييد إسرائيل مبالغ غير مسبوقة

النائبة سمر لي، التي تسعى للحصول على ترشيح الحزب الديمقراطي لمنطقة الكونغرس 12 في ولاية بنسلفانيا، تتحدث إلى المؤيدين قبل أن يتم اعتمادها من قبل السناتور بيرني ساندرز، خلال حملتها الانتخابية في بيتسبرغ، بنسلفانيا، في 12 مايو، 2022 (ا ف ب / ريبيكا دروك)
النائبة سمر لي، التي تسعى للحصول على ترشيح الحزب الديمقراطي لمنطقة الكونغرس 12 في ولاية بنسلفانيا، تتحدث إلى المؤيدين قبل أن يتم اعتمادها من قبل السناتور بيرني ساندرز، خلال حملتها الانتخابية في بيتسبرغ، بنسلفانيا، في 12 مايو، 2022 (ا ف ب / ريبيكا دروك)

حققت الجماعات الموالية لإسرائيل عدد من الانتصارات لمرشحي الديمقراطيين الوسطيين الذين دعمتهم في المنافسة الانتخابية التمهيدية مساء الثلاثاء في جميع أنحاء الولايات المتحدة، على الرغم من ان جماعات الضغط بدت على وشك خسارة سباق رئيسي أنفقت فيه مبالغ غير مسبوقة من أجل هزيمة ديمقراطية تقدمية.

يُنظر إلى سباقات مجلس النواب في كارولاينا الشمالية وبنسلفانيا على أنها اختبارات مبكرة للجنة العمل السياسي الجديدة التابعة للوبي “إيباك”، والتي انفقت الأموال في السباقات المنافسة بين المرشحين التقدميين، الذين ينتقدون إسرائيل بشكل متزايد، والمعارضين المعتدلين، الذين يتخذون خطا أكثر تقليديا يدعم إسرائيل.

من الصعب الإشارة إلى الملايين في جمع التبرعات – من “مشروع الديمقراطية المتحدة” التابع لإيباك، إلى جانب اللجنة الأصغر التي تنتمي إلى الأغلبية الديمقراطية اليسارية لإسرائيل – كعامل حاسم في اي من السباقات. من المؤكد أن الكثيرين يصيغونها بهذه الطريقة، ومع ذلك، فإنها تعيد إشعال الجدل حول قوانين تمويل الحملات الانتخابية.

المنطقة الأولى بولاية كارولاينا الشمالية
هزم الديمقراطي الوسطي دون ديفيس بشكل مريح التقدمية إيريكا سميث بنسبة 64.2% مقابل 31.1%، مع فرز 99% من الأصوات في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي. حصل ديفيس على 2.4 مليون دولار من الدعم من “مشروع الديمقراطية المتحدة” و437 ألف دولار أخرى من لجنة في “الأغلبية الديمقراطية لإسرائيل”.

تجنب ديفيس إلى حد كبير الدخول في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. ويبدو أن التأييد الذي حصل عليه من الجماعات الموالية لإسرائيل يتعلق أكثر بخصمه، التي أيدتها “جي ستريت” وأدلت بعدة ملاحظات تنتقد معاملة إسرائيل للفلسطينيين، بالإضافة إلى التصويت ضد مشروع قانون يستهدف المقاطعين لإسرائيل عندما كانت في مجلس الشيوخ بولاية كارولاينا الشمالية.

سعت سميث للرد على الجماعات الموالية لإسرائيل، وانتقدت “إيباك” ومنظمة الأغلبية الديمقراطية لإسرائيل لنشرها إعلانا زعم أن لديها علاقات وثيقة مع الجمهوريين المدعومين من ترامب. زعمت حملتها أنه تم حذف الإعلان بسبب مغالطاته، على الرغم من أن “الأغلبية الديمقراطية لإسرائيل” نفت أن يكون هذا هو الحال.

السناتور دون ديفيس، يؤدي اليمين الدستورية في مجلس الشيوخ حيث يجتمع المشرعون في بداية الجلسة التشريعية لعام 2017 في الجمعية العامة لولاية نورث كارولاينا في رالي، نورث كارولاينا، 11 يناير، 2017. (AP Photo / جيري بروم / ملف)

بعد حذف عدد من التغريدات التي نشرتها حول الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، كانت سميث أكثر حرصا حول كيفية تأطيرها لانتقاد لجان العمل السياسي التي تعمل ضدها، وتجنب ذكرها أو ذكر إسرائيل بالاسم.

“إلى المال المظلم الذي تغمر به إيباك المنطقة الأولى في كارولاينا الشمالية بالأكاذيب”، غردت الأسبوع الماضي. “يمكنك أن تحذفني من التاريخ بأكاذيبك المريرة الملتوية، وقد تدوسني في التراب ذاته، لكن مع ذلك، مثل الغبار، سننهض”.

لكن الحملة الشعبية التقدمية، والتي تفاخرت بأنها لم تأخذ أي أموال من إيباك، فشلت.

في بيان تهنئة لديفيس، قالت منظمة “الأغلبية الديمقراطية لإسرائيل” أن “سكان كارولينا الشمالية، والبلد ككل، سيتم خدمتهم بشكل جيد مع السناتور ديفيس – وهو محارب حرب سابق، معلم سابق، ووزير – في الكونغرس حيث سيقاتل من أجل أولوياتنا الديمقراطية، بما في ذلك العلاقة بين الولايات المتحدة وإسرائيل”.

المنطقة الرابعة بولاية كارولاينا الشمالية
انتصرت سناتور الولاية فاليري فوشي المدعومة من إيباك ومنظمة “الأغلبية الديمقراطية لإسرائيل” على مفوضة مقاطعة دورهام نداء علام، التي كانت أول مسلمة تنتخب لمنصب ولاية كارولينا الشمالية.

مع فرز 99% من الأصوات، حصلت فوشي على 46.15%، مقارنة بـ 36.92% لعلام. وحصل على المتأهل السابق في برنامج “أميركان آيدل”، كلاي أيكن، على 7.37%.

كتقدمية متحمسة، كانت علام صريحة بشكل خاص في دعمها لحقوق الإنسان الفلسطينية، قائلة خلال حرب غزة في مايو الماضي أن المساعدة الأمريكية لإسرائيل “تُستخدم لقمع الشعب الفلسطيني”.

تمكنت فوشي في وقت ما من الحصول على تأييد التجمع التقدمي لكارولاينا الشمالية، لكن هذا الأخير أعلن الشهر الماضي أنه يسحب دعمه بسبب التبرعات التي قبلتها من “إيباك”.

وقال التجمع التقدمي في بيان “دعم إيباك للمتمردين واحتضان السناتور فوشي القوي لإيباك يتعارض مع قيمنا”، في إشارة إلى تأييد اللوبي المؤيد لإسرائيل لعشرات الجمهوريين الذين صوتوا لصالح إسقاط انتخاب الرئيس الأمريكي جو بايدن.

ضخ “مشروع الديمقراطية المتحدة” من إيباك مبلغ 2.1 مليون دولار نيابة عن فوشي، وأضافت منظمة منظمة “الأغلبية الديمقراطية لإسرائيل” مبلغ 290 ألف دولار. كما أنها كانت مدعومة من قبل “قائمة إيميلي” النسوية التابعة للمنظمة و”التجمع الأسود في الكونغرس”. وتتجه الآن إلى الانتخابات العامة التي تهدف إلى استبدال النائب ديفيد برايس، الذي سيتقاعد بعد 25 عاما في الكونغرس.

الحي الثاني عشر في ولاية بنسلفانيا
بينما كانت تتقدم بأغلبية 446 صوتا فقط، مع فرز 94% من النتائج، أعلنت نائبة الدولة التقدمية سمر لي الانتصار على الوسطي ستيف إيروين، وهو محامي يهودي من بيتسبرغ.

لم يتنازل إيروين حتى الآن، على الرغم من أن النقاد تكهنوا أنه سيكون من الصعب جدا عليه التغلب على تقدم لي.

لعدة أشهر، كان يُنظر إلى لي على أنها المرشحة الأوفر حظا، قبل أن تبدأ إيباك في ضخ مبالغ غير مسبوقة من الأموال في السباق، إلى حد كبير في إعلانات هجومية ضد التقدمية التي تمتعت بدعم السناتور بيرني ساندرز والنائبة ألكساندريا أوكاسيو كورتيز.

أنفقت إيباك 2.7 مليون دولار نيابة عن إيروين وانفقت “الأغلبية الديمقراطية لإسرائيل” مبلغ 403 آلاف دولار إضافي.

ستيف إيروين، المرشح الديمقراطي للكونغرس عن المنطقة الثانية عشرة في ولاية بنسلفانيا، إلى مؤيديه في حدث انتخابي، السبت 14 مايو 2022، في بيتسبرغ. (AP Photo / Rebecca Droke)

وصفت الجماعات الموالية لإسرائيل لي بأنها معادية للعلاقات الأمريكية الإسرائيلية. بينما دعمت الاجتماعية الديمقراطية حق إسرائيل في الوجود وامتنعت عن دعم حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات ضد إسرائيل، لكن قامت بمعارضة الدولة اليهودية في عدد من المناسبات.

“عندما أسمع الساسة الأمريكيين يستخدمون لازمة ان ‘إسرائيل لها الحق في الدفاع عن نفسها‘، ردا على الفظائع التي لا يمكن إنكارها ضد شعب مهمش، لا يسعني إلا التفكير في كيف برر الغرب دائما القوة العشوائية وغير المتناسبة والقوة على الضعفاء والمهمشين”، هكذا غردت خلال حرب غزة في أيار/مايو الماضي.

الشهر الماضي، دعت لي إيباك في كل شيء ما عدا الاسم، وغردت قائلة: “لأسبوعين متتاليين كنت هدفا لحملة الكراهية الأكثر تكلفة لأي مرشح، من قبل لجنة إيباك الضخمة التي ترعى الجمهوريين الذين يدعمون التمرد”.

وأضافت، “وهؤلاء الديموقراطيون الذين يقسمون أنهم يعتقدون أن النساء السود ‘يستحقن مقعدا على الطاولة‘ التزموا الصمت”، وأعربت عن أسفها بشان “الهجمات العنصرية الخفية” ضدها.

إذا تم انتخاب لي البالغة من العمر 34 عاما، فإنها ستكون أول عضوة سوداء في الكونغرس من ولاية بنسلفانيا.

السناتور بيرني ساندرز، إلى اليسار، يؤيد نائبة ولاية بنسلفانيا سمر لي، في الوسط، التي تسعى للحصول على ترشيح الحزب الديمقراطي لمنطقة الكونغرس الأمريكية الثانية عشر في بنسلفانيا، في محطة حملتها في بيتسبرغ، 12 مايو 2022. AP Photo / ريبيكا دروك)

سباقات رئيسية أخرى
تفوق حاكم ولاية بنسلفانيا جون فيترمان على النائب كونور لامب في الانتخابات التمهيدية الديمقراطية لمجلس الشيوخ بالولاية، وحصل لاحقا على تأييد الرئيس بايدن ومنظمة “الأغلبية الديمقراطية لإسرائيل”، حيث يهدف إلى شغل مقعد السناتور الجمهوري المتقاعد بات تومي.

لم تؤيد منظمة “الأغلبية الديمقراطية لإسرائيل” مرشحا في الانتخابات التمهيدية، لكنها قالت بعد ذلك ان فيترمان “تقدمي مؤيد لإسرائيل وفخور، ونحن على ثقة من أنه يتمتع بالمؤهلات والخبرة والشخصية اللازمة لمناشدة جميع بنسلفانيا لهزيمة اي متطرف وغير ديمقراطي مؤيد لترامب يرشحه الجمهوريون”.

حتى بعد ظهر الأربعاء، لم يكن من الواضح من سيواجه فيترمان، حيث ظل الجمهوري قريبا جدا منه. حصل الدكتور مهمت أوز المدعوم من ترامب على 31.3% من الأصوات لصالح مدير صندوق التحوط ديف ماكورميك بنسبة 31.1%، بعد فرز 95% من الأصوات. يتطلب قانون ولاية بنسلفانيا إعادة فرز الأصوات تلقائيا عندما تقع النتائج في حدود 0.5%.

في ولاية كارولاينا الشمالية، هزم سناتور الولاية تشاك إدواردز النائبة ماديسون كاوثورن المليء بالفضائح في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري في المقاطعة الحادية عشرة، بعد أسابيع من تحول مؤسسة الحزب الجمهوري نحو النائب الجديد، حيث شنت حملة جادة لمنع إعادة انتخابه.

فاز المدعوم من إيباك ومنظمة “الأغلبية الديمقراطية لإسرائيل” مورغان ماكغارفي بشكل مريح في معركته التمهيدية للحزب الديمقراطي ليحل محل النائب اليهودي المتقاعد جون يارموث.

يرحب المرشح في ولاية بنسلفانيا جون فيترمان، الذي يرشح نفسه لانتخابات مجلس الشيوخ الأمريكي عن ولاية بنسلفانيا، بالمؤيدين في إحدى محطات الحملة في 10 مايو 2022 في غرينسبيرغ بولاية بنسلفانيا. (صورة AP / كيث سراكوتشيك)

في حين أنهم لم يحصلوا اكتساحا في الانتخابات التمهيدية يوم الثلاثاء، أصدرت إيباك ومنظمة “الأغلبية الديمقراطية لإسرائيل” بيانات تعبر عن رضاها عن النتائج.

وقال “مشروع الديمقراطية المتحدة” أن “هذه الحملات الفائزة ترسل رسالة واضحة بأن دعم العلاقة بين الولايات المتحدة وإسرائيل هو سياسة جيدة وممارسة جيدة”.

سلط متحدث باسم إيباك الضوء على “التأثير الكبير” الذي أحدثه لجنة العمل السياسي ولجانها الفرعية الأخرى في الفترة القصيرة منذ إنشائهما في ديسمبر الماضي.

دق إحباط التقدميين في منظمة “جي ستريت” المنافسة لإيباك جرس الإنذار ضد إنفاق اللوبي المنافس.

“هذا النوع من الإنفاق الخارجي الساحق – مدفوعا بأجندة سياسة خارجية يمينية متشددة بعيدة كل البعد عن معظم الناخبين الديمقراطيين – يتحدى بشدة أسس النظام السياسي الأمريكي. الاستراتيجية السياسية الجديدة لإيباك تشكل اختبارا عميقا لصحة الديمقراطية الأمريكية”، قال رئيس “جي ستريت” جيريمي بن-عمي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال