التضخم وأسعار المساكن في إسرائيل يستمر بالإرتفاع محطما أرقاما قياسية جديدة
بحث

التضخم وأسعار المساكن في إسرائيل يستمر بالإرتفاع محطما أرقاما قياسية جديدة

ارتفاع مؤشر أسعار المستهلك في شهر يوليو يرفع معدل التضخم السنوي في إسرائيل إلى 5.2%؛ تقفز أسعار المساكن بنسبة 17.8%، وهي الأعلى منذ أكثر من 10سنوات

موقع بناء لبناء مساكن جديدة في مدينة بئر السبع جنوب اسرائيل، 28 يوليو 2022 (Nati Shohat / Flash90)
موقع بناء لبناء مساكن جديدة في مدينة بئر السبع جنوب اسرائيل، 28 يوليو 2022 (Nati Shohat / Flash90)

يرتفع التضخم وأسعار المساكن في إسرائيل بوتيرة أسرع مما كانت عليه منذ سنوات عديدة، وفقا للأرقام الرسمية الجديدة الصادرة يوم الإثنين، التي تتجه باستمرار نحو ما هو مقلق للإقتصاد.

ارتفع مؤشر أسعار المستهلك في إسرائيل (CPI) بنسبة 1.1% بصورة غير متوقعة في يوليو و- 5.2% سنويا مقارنة بشهر يوليو 2021، وهو أسرع معدل سنوي منذ 14 عاما، وفقا لآخر تقرير نشره المكتب المركزي للإحصاء. معدل التضخم يتجاوز بكثير النطاق الأعلى البالغ 3% الذي توقعه بنك إسرائيل.

مؤشر أسعار المستهلك هو مقياس للتضخم يتتبع متوسط ​​تكلفة السلع المنزلية مثل الطعام والملابس والنقل. بإستثناء أسعار المساكن التي يتم تتبعها بشكل منفصل.

يظهر أحدث تقرير عن الإسكان صادر عن شبكة CBS أن الأسعار ارتفعت بمعدل سنوي قدره 17.8%، وهوالارتفاع الأسرع منذ عقد. وبعيدا عن التباطؤ استجابة لارتفاع أسعار الفائدة، ارتفعت أسعار المنازل بنسبة 2% بين شهري مايو ويونيو، مقارنة بالفترة من أبريل إلى مايو.

على الرغم من أن معدل التضخم في إسرائيل أقل مما هو عليه في الولايات المتحدة – حيث يبدو أن المعدل يتباطأ إلى 8.5% لشهر يوليو – إلا أن مزيج الزيادات في الأسعار، وارتفاع أسعار الفائدة، وعدم الاستقرار في قطاع التكنولوجيا، والأجور الراكدة إلى حد ما، جميعها عوامل تخلق واحدة من أصعب البيئات الإقتصادية.

قد يبدو أن هذه الارقام والنسب مرتفعة، إلا أن المعدل أقل من متوسط ​​OECD البالغ 9.6% لشهر مايو، وهو الشهر الأخير الذي تتوفر عنه البيانات حاليا.

يحتل ارتفاع تكلفة المعيشة في إسرائيل مكانة عالية على جدول الأعمال قبل جولة أخرى من الانتخابات في نوفمبر. وفقا لاستطلاع حديث أجراه المعهد الإسرائيلي للديمقراطية (IDI)، قال 44% من الإسرائيليين الذين شملهم الاستطلاع أن البرنامج الاقتصادي لحزب معين وخطته لمعالجة ارتفاع تكاليف المعيشة كانت العوامل الرئيسية التي ستأثر على قرارهم عند التصويت في انتخابات 1 نوفمبر.

عدا عن ذلك، قفزت أسعار الفاكهة الطازجة بنسبة 8.5%، النقل بنسبة 3.3%، والثقافة والترفيه بنسبة 1.2%، وفقا لمؤشر أسعار المستهلك. كما شهدت سلع مثل الحقائب المدرسية وأدوات النظافة ومستحضرات التجميل ارتفاعا أيضا. الملابس والأحذية انخفضت بنسبة 4%.

القطاع الرئيسي الآخر الذي شهد ارتفاعا كبيرا في الأسعار هو الوقود. خلال الشهر الماضي، ارتفعت الأسعار بنسبة 8.7%، مع زيادة عن العام الماضي تجاوزت 108%.

منذ بداية العام، ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين بنسبة 4.4%.

في مجال الإسكان، ارتفعت الأسعار في جميع المناطق باستثناء جنوب البلاد وارتفعت بشدة في القدس والشمال خلال الشهر الماضي. لكن كل جزء من البلاد شهد زيادات مضاعفة عن ما كانت عليه في العام الماضي.

يبلغ متوسط ​​سعر الشقة الآن 1,880,900 شيكل (580,623 دولار) للربع الثاني من عام 2022، بزيادة قدرها 80 ألف شيكل (24,695 دولار) عن الربع الأول من العام، وفقا لشبكة CBS.

في تل أبيب، يبلغ متوسط ​​سعر الشقة الآن أكثر من 4 مليون شيكل (1,234,777 دولار)، بينما في رمات غان وكفار سابا والقدس، يبلغ متوسط ​​الأسعار أكثر من 2.5 مليون شيكل (771,736 دولار).

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال