البيت الأبيض ينتقد الهجمات “الكاذبة” على يهودية وفلسطيني تم تعيينهما في مناصب عليا في الإدارة الجديدة
بحث

البيت الأبيض ينتقد الهجمات “الكاذبة” على يهودية وفلسطيني تم تعيينهما في مناصب عليا في الإدارة الجديدة

متحدثة تقول إنه "لا يوجد ما يبرر الهجمات الشخصية والكاذبة بالاستناد على الهوية الاثنية أو العرقية أو الدينية"، بعد أن استهدفت مقالات آن نويبرغر وماهر بيطار

(من اليسار) آن نيوبيرغر، المديرة الجديدة للأمن السيبراني في وكالة الأمن القومي الأمريكية، وماهر بيطار ، مدير أول لبرامج الاستخبارات في مجلس الأمن القومي الأمريكي.(Screen captures/YouTube)
(من اليسار) آن نيوبيرغر، المديرة الجديدة للأمن السيبراني في وكالة الأمن القومي الأمريكية، وماهر بيطار ، مدير أول لبرامج الاستخبارات في مجلس الأمن القومي الأمريكي.(Screen captures/YouTube)

انتقد البيت الأبيض يوم الخميس الاتهامات الضمنية بالعنصرية والولاء المزدوج التي وردت في مقالين نُشرا هذا الأسبوع ضد تعيين أمريكية يهودية، وأمريكي من أصل فلسطيني في مناصب عليا في إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن.

وقالت المتحدث باسم مجلس الأمن القومي إميلي هورن في بيان: “لقد روعتنا الاتهامات الكاذبة الأخيرة ضد موظفينا. نحن نرحب بالرقابة والتدقيق، ولكن لا يوجد ما يبرر الهجمات الشخصية والكاذبة بالاستناد على الهوية الاثنية أو العرقية أو الدينية”.

ولم تحدد هورن الهجمات التي كانت تشير إليها، لكن البيان جاء بعد أقل من يوم من مقال نشرته المجلة الاستقصائية اليسارية “ماذر جونز” عن آن نويبرغر، المديرة الجديدة للأمن السيبراني في وكالة الأمن القومي ، ومقال الرأي الذي نشرته وكالة الأنباء اليمينية “جويش نيوز سينديكيت” (JNS) ضد ماهر بيطار، وهو المدير الأول لبرامج الاستخبارات في مجلس الأمن القومي.

التقرير في “ماذر جونز”، والذي نشرته أيضا شبكة “NBC نيوز”، أشار إلى مبلغ يبلغ أكثر من 50 الف دولار تم التبرع به للجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية (إيباك) من قبل مؤسسة على اسم نويبرغر وزوجها يهودا. تنقل المؤسسة تبرعاتها عبر “ذي أسوشيتد: اتحاد الجالية اليهودية في بالتيمور”.

المجلة اعتمدت في تقريرها على مصادر مجهولة فقط، من بينهما عدة مصادر زعمت أن علاقات نوببرغر بالتبرعات لإيباك “ستثير الكثير من الاستغراب” بشأن حيادها.

وانتقدت إيباك، إلى جانب منظمات يهودية رئيسية أخرى، التقرير، ووصفت مثل هذه المزاعم بالولاء المزدوج بأنها “معادية للسامية”.

في حين أن “ماذر جونز” ابقت التقرير على موقعها الإلكتروني، نشرت NBC نيوز ليلة الأربعاء ملاحظة من المحرر في الجزء العلوي من التقرير جاء فيها إن التقرير “لا يفي بمعايير التقارير لدينا”.

وقالت الملاحظة “من أجل ضمان النشر، كان التقرير بحاجة إلى اقتباسات من المنتقدين مع ذكر اسم المصدر، بدلا من اقتباسات مجهولة، وكان يجب أن تتضمن المقالة أيضا المزيد من وجهات النظر من أولئك الذين يعتقدون أن التبرعات لإيباك لا تمثل تعارضا. كما أن نويبرغر لم تُمنح الوقت الكافي للرد على تقريرنا”.

في مقال رأي منفصل نشرته وكالة JNS يوم الأربعاء ورد أن ماهر بيطار هو ناشط مناهض لإسرائيل نظم مؤتمرات لـ”مؤيدي الإرهاب الإسلامي” عندما كان في الجامعة.

رافضة الهجمات على المسؤولين اللذين عينهما بايدن في فريقه، كتبت هورن: “إن الرجال والنساء في مجلس الأمن القومي هم أشخاص وطنيون ومخلصون وخدموا بلدهم بامتياز. لا ينبغي أن يكون إجبارهم على تحمل حملات تشهير عامة جزءا من عملهم نيابة عن الشعب الأمريكي”.

ساهمت في هذا التقرير جي تي ايه.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال