البيانات تشير إلى أن الوقاية من لقاح كورونا قد تبدأ في التلاشي بعد 6 أشهر من تلقي اللقاح
بحث

البيانات تشير إلى أن الوقاية من لقاح كورونا قد تبدأ في التلاشي بعد 6 أشهر من تلقي اللقاح

تظهر الأرقام المقدمة إلى وزارة الصحة الإسرائيلية أن معظم المصابين المتطعمين تلقوا اللقاح في شهر يناير تقريبا؛ بعض الخبراء يحذرون من أنه من السابق لأوانه استخلاص النتائج

توضيحية: عاملة في نجمة داوود الحمراء تقدم لقاح كوفيد-19 للناجية من المحرقة يافا بالابان (95 عاما)، في شقتها في بيت المسنين "طوفي هعير" في القدسظ، 26 يناير، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)
توضيحية: عاملة في نجمة داوود الحمراء تقدم لقاح كوفيد-19 للناجية من المحرقة يافا بالابان (95 عاما)، في شقتها في بيت المسنين "طوفي هعير" في القدسظ، 26 يناير، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

ذكر تقرير يوم الأحد أن هناك علاقة متزايدة بين الإسرائيليين الذين تم تطعيمهم والذين أصيبوا بسلالة “دلتا” من فيروس كورونا والذين كانوا من بين أول من حصلوا على اللقاح، مما يشير إلى أن حماية اللقاح تتلاشى بمرور الوقت.

ومع ذلك، حذر بعض الخبراء العاملين مع وزارة الصحة من أنه من السابق لأوانه استخلاص النتائج، لأن حجم العينة كان صغيرا جدا، والذين تم تطعيمهم أولا هم في الغالب كبار السن، الذين لديهم جهاز مناعة أضعف.

يوم الخميس، أعلنت شركة “فايزر” أنها ستسعى للحصول على مصادقة لجرعة ثالثة من لقاح كورونا الذي تقوم الشركة بتصنيعه، قائلة إن إعطاء جرعة أخرى في غضون 12 شهرا يمكن أن يعزز المناعة بشكل كبير وقد يساعد في درء أحدث سلالة من فيروس كورونا المثيرة للقلق.

وقال رئيس البحث والتطوير الطبي في الشركة، ميكائيل دولستن، في البيان إن البيانات الواردة من إسرائيل حول العدوى بين الأشخاص الذين تم تطعيمهم في يناير وفبراير تشير إلى أنه “بعد ستة أشهر، قد يكون هناك خطر الإصابة مع التراجع المتوقع للأجسام المضادة”.

يوم الأحد، نشرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” ما قالت إنها البيانات الإسرائيلية التي اعتمد عليها دولستن.

وذكر التقرير إن الدكتور أريك هاس من قسم خدمات صحة الجمهور بوزارة الصحة قدم البيانات مؤخرا إلى الوزارة، والتي تظهر أن “هناك علاقة متزايدة بين أولئك الذين تم تطعيمهم مبكرا – معظمهم في يناير – والذين أصيبوا مؤخرا”.

ميكائيل دولستن، كبير العلماء في شركة “فايزر”. (Pfizer)

وأظهرت البيانات أن اللقاح لا يزال يقي هؤلاء الأشخاص من الإصابة بمرض خطير.

ومع ذلك، يعتقد الكثيرون داخل وزارة الصحة أن البيانات المتعلقة بالمسألة لا تزال غير كافية لاستخلاص النتائج، بحسب التقرير.

في إسرائيل، كان أول من حصل على اللقاح هم الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 70 عاما، وهم أكثر عرضة للإصابة بكوفيد-19.

لكن هاس يعتقد أنه حتى عند التحكم في العمر وعوامل أخرى، فإن السبب الرئيسي لتفشي المرض من جديد هو أن حماية اللقاح تتلاشى بمرور الوقت، وليس أن متغير دلتا يتجاوزه.

في هذه الصورة التي قدمتها شركة “فايزر” في مارس 2021، يتم إعداد قوارير لقاح فايزر-بيونتك للتغليف في منشأة الشركة في بورس ، بلجيكا. . (Pfizer via AP)

وقالت وزارة الصحة يوم الأحد أنه تم اكتشاف 261 حالة جديدة في اليوم السابق، حيث أظهرت 0.6% من الفحوصات نتائج إيجابية.

وكان هناك 4130 حالة نشطة و44 حالة خطيرة، وبلغ عدد الوفيات 6436 بعد تأكيد خمس وفيات في الأيام القليلة الماضية، بعد ما يقارب من أسبوعين دون تسجيل وفيات.

وقالت الوزارة إن 5,728,526 إسرائيلي تلقوا الجرعة الاولى من اللقاح على الأقل، وأن 5,190,709 شخصا تلقوا اللقاح بالكامل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال