إسرائيل في حالة حرب - اليوم 259

بحث

البنتاغون يعلن تشكيل تحالف دولي يضم 10 دول للتصدي لهجمات الحوثيين بالبحر الأحمر

أعلن وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن عن العملية التي ستطلق بالتعاون مع المملكة المتحدة والبحرين وكندا وفرنسا وإيطاليا وهولندا والنرويج وسيشيل وإسبانيا

وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن يدلي ببيان مشترك مع وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، بعد اجتماعهما حول العملية العسكرية الإسرائيلية في غزة، في تل أبيب، إسرائيل، 18 ديسمبر، 2023. (Maya Alleruzzo/AP)
وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن يدلي ببيان مشترك مع وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، بعد اجتماعهما حول العملية العسكرية الإسرائيلية في غزة، في تل أبيب، إسرائيل، 18 ديسمبر، 2023. (Maya Alleruzzo/AP)

أعلن وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن الإثنين تشكيل تحالف دولي يضمّ عشرة بلدان للتصدّي لهجمات الحوثيين المتكررة على سفن يعتبرونها “مرتبطة” بإسرائيل في البحر الأحمر.

وجاء في بيان لوزير الدفاع الأميركي لويد أوستن أن “البلدان التي تسعى إلى ترسيخ المبدأ الأساسي لحرية الملاحة عليها أن تتكاتف لمواجهة التحدّي الذي تشكّله هذه الجهة”.

وصعّد المتمردون الحوثيون المدعومون من إيران هجماتهم على ناقلات النفط وسفن الشحن وغيرها في البحر الأحمر، معتبرين أنهم بذلك يمارسون ضغوطا على إسرائيل بسبب حربها مع حركة حماس الفلسطينية في قطاع غزة.

وقال أوستن إن التحالف الأمني سيعمل “بهدف ضمان حرية الملاحة لكل البلدان ولتعزيز الأمن والازدهار الإقليميين”.

ويضم التحالف الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والبحرين وكندا وفرنسا وإيطاليا وهولندا والنروج والسيشل وإسبانيا.

وكان الحوثيون أعلنوا الإثنين أن “القوات المسلحة اليمنية” التابعة لهم “نفذت عملية نوعية ضد سفينتين لهما ارتباط بالكيان الصهيوني الأولى سفينة سوان اتلانتيك محملة بالنفط والأخرى سفينة إم إس سي كلارا تحمل حاويات وقد تم استهدافهما بطائرتين بحريتين”.

صورة قدمتها البحرية الفرنسية تظهر الفرقاطة “لانغدوك” في مضيق هرمز، بين الخليج العربي وخليج عمان، 28 مايو 2021. (Marine Nationale via AP)

وحذّر الحوثيون في بيانهم الإثنين “كافة السفن المتجهة إلى الموانئ الإسرائيلية من أي جنسية كانت من الملاحة في البحرين العربي والأحمر حتى إدخال ما يحتاجه أخواننا الصامدون في قطاع غزة من ماء ودواء”.

وأصيبت السفينة النروجية “إم/في سوان أتلانتيك” الاثنين “بجسم غير محدد” في البحر الأحمر، وفقاً للشركة المالكة “انفينتور كيميكال تانكرز” Inventor Chemical Tankers التي قالت في بيان “لحسن الحظ لم يصب أفراد الطاقم الهندي بأذى، وتعرضت السفينة، وفقًا لهم، لأضرار محدودة”، مشيرة إلى أن الناقلة التي انطلقت من فرنسا باتجاه جزيرة ريونيون، لا تربطها أي علاقة بإسرائيل.

والسفينة “إم/في سوان أتلانتيك” هي الآن تحت حماية البحرية الأميركية.

ولا تتوفر في الوقت الحالي معلومات حول السفينة الثانية التي ورد اسمها في البيان الصادر من صنعاء.

“تهديدًا لحرية التجارة العالمية”

أكدت وزارة الدفاع الأميركية الثلاثاء أن هجمات الحوثيين على السفن التجارية في البحر الأحمر تمثل تهديدًا لحرية التجارة العالمية.

وقال الناطق الرسمي باسم البنتاغون في بيان إن أوستن “أدان هجمات الحوثيين على الشحن البحري الدولي والتجارة العالمية ووصفها بأنها غير مسبوقة وغير مقبولة مشيراً إلى أن الهجمات تهدد التدفق الحر للتجارة وتعرض البحارة الأبرياء للخطر”.

عقد الوزير أوستن اجتماعًا وزاريًا افتراضيًا “مع الوزراء ورؤساء الأركان وممثلين رفيعي المستوى من 43 دولة، بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي، لمناقشة التهديد المتزايد للأمن البحري في البحر الأحمر”.

وخلال الاجتماع أطلع الوزير “المشاركين على أن الحوثيين نفذوا أكثر من 100 هجوم بمسيرات وبصواريخ بالستية استهدفت 10 سفن تجارية على  ارتباط بأكثر من 35 دولة مختلفة”.

وشدد على أن الحوثيين “احتجزوا السفينة التجارية غالاكسي ليدر وطاقمها الدولي المكون من 25 فردًا كرهائن في 19 تشرين الثاني/نوفمبر وما زال الطاقم محتجزاً ظلما في اليمن”.

تظهر هذه الصورة التي نشرها المركز الإعلامي للحوثيين قوات الحوثيين وهي تصعد على متن سفينة الشحن “غالاكسي ليدر” يوم الأحد 19 نوفمبر 2023. (Houthi Media Center via AP)

واعتبر المشاركون أن هذه الهجمات تمثل “انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي، ويجب على الحوثيين وقف أعمالهم العدوانية”.

ووفق البيان، يمر في الوقت الحالي 10 إلى 15% من التجارة العالمية عبر البحر الأحمر، وبسبب الهجمات، تضطر شركات الشحن الدولية إلى إعادة توجيه مسارها عبر رأس الرجاء الصالح، ما يؤخر عمليات تسليم السلع والمواد الأساسية أسابيع، بما في ذلك النفط والغاز.

وعلقت شركات شحن كبرى المرور عبر مضيق باب المندب الذي تمر عبره 40 في المئة من التجارة الدولية إلى حين ضمان سلامة الملاحة فيه. ومن بين هذه الشركات الدنماركية ميرسك والألمانية هاباغ-ليود والفرنسية سي ام إيه سي جي إم والإيطالية السويسرية إم أس سي.

وأعلنت شركة النفط البريطانية “بريتيش بتروليوم” (بي بي) أنها علقت عبور جميع سفنها “نظرا لتدهور الوضع الأمني للنقل البحري في البحر الأحمر” وذلك على نحو مؤقت.

وبعد الظهر، قالت شركة “فرونتلاين” وهي الرابعة عالميًا بين شركات الناقلات العملاقة ومقرها العام في ليماسول، في قبرص، إنها ستتجنب المرور عبر البحر الأحمر وخليج عدن.

صورة مقدمة من البحرية الأمريكية والتي تم التقاطها في 19 أكتوبر 2023، تُظهر مدمرة الصواريخ الموجهة من طراز Arleigh Burke “يو إس إس كارني” وهي تسقط مجموعة من الصواريخ الطائرات المسيّرة التي أطلقها الحوثيون في البحر الأحمر. (Aaron Lau / US NAVY / AFP)

ووقعت هجمات الإثنين في حين كان وزير الدفاع الأميركي يجري زيارة لإسرائيل، بعدما زار البحرين حيث قاعدة الأسطول الأميركي الخامس.

وقال أوستن في مؤتمر صحافي “في البحر الأحمر، نقود قوة بحرية متعددة الجنسيات لصون المبدأ الأساسي لحرية الملاحة. دعم إيران لهجمات الحوثيين على السفن التجارية يجب أن يتوقف”.

وقال الجيش الأميركي إن مدمرة أميركية أسقطت السبت 14 مُسيَّرة في البحر الأحمر انطلقت من المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن. وقالت حكومة المملكة المتحدة إن إحدى مدمراتها أسقطت أيضًا مُسيَّرة يشتبه بأنها هجومية في المنطقة.

وأعلن المتحدث باسم الحوثيين محمد عبد السلام السبت عن وساطة عمانية لحماية الممر المائي. وقال على موقع “إكس” إن المناقشات جارية “برعاية من الأشقاء في سلطنة عمان… مع عدد من الجهات الدولية بشأن العمليات في البحر الأحمر وبحر العرب”.

اقرأ المزيد عن