إسرائيل في حالة حرب - اليوم 228

بحث

البنتاغون: رصيف المساعدات البحري في غزة اكتمل بنسبة تزيد عن 50%

يأتي هذا الإعلان بعد 6 أيام من بدء جهود البناء الضخمة، بهدف تخفيف الأزمة الإنسانية في القطاع

رصيف بحري يقوم الجيش الأمريكي ببنائه قبالة سواحل قطاع غزة، في صورة تم نشرها في 29 أبريل، 2024. (CENTCOM)
رصيف بحري يقوم الجيش الأمريكي ببنائه قبالة سواحل قطاع غزة، في صورة تم نشرها في 29 أبريل، 2024. (CENTCOM)

أعلن البنتاغون يوم الأربعاء أن الرصيف البحري المؤقت الذي يقوم الجيش الأمريكي ببنائه لزيادة ايصال المساعدات الإنسانية إلى غزة قد اكتمل بنسبة تزيد عن 50%.

تم الإعلان عن بدء البناء في 25 أبريل، وقال مسؤولون أمريكيون إن الرصيف البحري سيكون جاهزا للعمل في بداية هذا الشهر.

وقالت نائبة المتحدث باسم البنتاغون سابرينا سينغ: “حتى اليوم، اكملنا أكثر من 50% من العمل على إنشاء الرصيف البحري… تم إنشاء وتجهيز الرصيف العائم بالكامل. العمل على الجسر قيد التنفيذ”.

أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن لأول مرة عن خطط إنشاء الرصيف البحري – التي قال البنتاغون في وقت سابق من هذا الأسبوع إنها ستكلف ما لا يقل عن 320 مليون دولار، أي ما يقارب من ضعف التقديرات الأولية – في أوائل شهر مارس، بينما ناشد مسؤولو المساعدات إسرائيل تسهيل وصول إمدادات الإغاثة عبر الطرق البرية في قطاع غزة.

وقال البنتاغون إن حوالي 1000 عسكري أمريكي يشاركون في جهود البناء الضخمة، معظمهم من الجيش وسلاح البحرية.

ويقع الميناء جنوب غرب مدينة غزة، إلى الشمال قليلا من الطريق الذي يربط بين غزة والذي بناه الجيش الإسرائيلي أثناء القتال. وكانت المنطقة هي الأكثر اكتظاظا بالسكان في القطاع قبل أن يدفع الهجوم البري الإسرائيلي أكثر من مليون شخص إلى النزوح جنوبا نحو مدينة رفح على الحدود المصرية.

أدى الهجوم العسكري الإسرائيلي ضد حماس، ردا على الهجوم الشنيع الذي شنته الحركة الفلسطينية على إسرائيل في 7 أكتوبر، إلى تدمير قطاع غزة وإغراق سكانه البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة في أزمة إنسانية. ومن غير الواضح ما إذا كان الرصيف البحري سينجح في نهاية المطاف في تعزيز المساعدات الإنسانية، حيث يحذر المسؤولون الدوليون من خطر المجاعة في شمال غزة.

وكثفت إسرائيل مؤخرا جهودها لتوصيل المساعدات عن طريق البر وفتحت طرقا برية جديدة، بما في ذلك فتح معبر إيرز المخصص للمشاة أمام شاحنات المساعدات للمرة الأولى يوم الأربعاء. وقالت واشنطن إن تسليم المساعدات زاد بشكل كبير في الأسابيع الأخيرة، لكن هناك حاجة إلى المزيد.

وسيتعامل الرصيف البحري في البداية مع 90 شاحنة يوميا، ولكن هذا العدد قد يصل إلى 150 شاحنة يوميا عندما يعمل بكامل طاقته. وقالت الأمم المتحدة الأسبوع الماضي إن المتوسط اليومي لعدد الشاحنات التي دخلت غزة خلال شهر أبريل بلغ 200 شاحنة.

وقال مسؤول أمريكي كبير الأسبوع الماضي إن المساعدات الإنسانية القادمة من الرصيف البحري ستمر عبر نقاط التفتيش الإسرائيلية على الأرض.

هذا على الرغم من أن المساعدات ستكون قد خضعت للتفتيش الإسرائيلي في قبرص بالفعل قبل شحنها إلى غزة. تريد إسرائيل منع وصول أي مساعدات إلى حماس من شأنها تعزيز المجهود الحربي للحركة.

اقرأ المزيد عن