البلاد تفقد السيطرة على الفيروس وفقا للجمعية الإسرائيلية للأمراض المعدية
بحث

البلاد تفقد السيطرة على الفيروس وفقا للجمعية الإسرائيلية للأمراض المعدية

قالت نقابة طبية إن متوسط عمر المرضى يرتفع، ويتطلب إجراءات فعالة على الفور؛ رئيس الوزراء: سيوافق الوزراء على قيود جديدة؛ حصيلة الوفيات 318

عامل في نجمة داوود الحمراء يصل لإجراء فحص لمريض تظهر عليه أعراض فيروس كورونا في القدس، 23 يونيو، 2020. (Yonatan Sindel/Flash90)
عامل في نجمة داوود الحمراء يصل لإجراء فحص لمريض تظهر عليه أعراض فيروس كورونا في القدس، 23 يونيو، 2020. (Yonatan Sindel/Flash90)

كتبت رئيسة الجمعية الإسرائيلية للأمراض المعدية يوم الأحد إلى المدير العام لوزارة الصحة، محذرة من أن البلاد على وشك فقدان السيطرة على وباء فيروس كورونا.

وفي رسالة إلى حيزي ليفي، حذرت ميري واينبرغر، رئيسة الجمعية الإسرائيلية للأمراض المعدية، وزارة الصحة من أن عدد الحالات ليس في تزايد فحسب، ولكن جيل المصابين يرتفع أيضا، وهو مؤشر على أن المرضى يمكن أن يتأثروا بشدة أكبر.

“شهدنا خلال الأسبوعين الماضيين زيادة كبيرة في عدد الإصابات اليومية بفيروس كورونا. في الأيام الأخيرة كان هناك ارتفاع أيضا في أعمار الأشخاص الذين تم تشخيصهم وإدخالهم إلى المستشفى”، كتبت واينبرغر.

“نحن على وشك فقدان السيطرة على الوباء في إسرائيل. نحن قريبون من نقطة اللاعودة حيث ستكون هناك عدوى جماعية، وأيضا أعباء المرضى الذين حالتهم خطيرة. نافذة العمل الفعال ستنغلق – إذا لم نبدأ في بداية هذا الأسبوع، وقد نفقد السيطرة”، كتبت واينبرغر.

وأفادت إذاعة “كان” العامة أن الرسالة وضعت عددا من التوصيات للسيطرة على انتشار الفيروس، بما في ذلك تحسين الاختبار وتتبع الاتصال، حماية أفضل للأشخاص الذين يعالجون مرضى الفيروس، مخزون من الأدوية الفعالة للعلاج، وخطة متعددة السنوات للتعامل مع الأوبئة.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يترأس الجلسة الأسبوعية للحكومة في القدس، 7 يونيو، 2020. (Menahem Kahana/AFP)

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الأحد إن “المجلس الوزاري المصغر لشؤون الكورونا” في إسرائيل، المكلف بقيادة الحكومة لمواجهة تفشي الفيروس، سوف يجتمع لإعادة فرض بعض القيود على التجمعات وسط تزايد الإصابات، بالإضافة إلى زيادة تطبيق التعليمات.

وفي مقابلة مع القناة 12 يوم السبت، قال نائب وزير الصحة يؤآف كيش إن الإجراءات المحتملة التي اقترحتها وزارة الصحة ستشمل الحد من برامج الشباب خلال العطلة الصيفية، الحد من حجم التجمعات، وطلب “كبسولات” في المؤسسات التعليمية وأماكن العمل، مع مجموعات محددة من الموظفين يعملون في نفس الورديات.

وأظهرت أحدث بيانات وزارة الصحة صباح يوم الأحد تسجيل 76 إصابة جديدة منذ مساء السبت، ليصل العدد الإجمالي إلى 23,497 إصابة.

وفي الوقت نفسه، ارتفعت حصيلة الوفيات بحالة واحدة لتصل 318 وفاة. ولم ترد تفاصيل عن الوفيات.

وبلغ عدد الحالات النشطة صباح الأحد 6160 حالة، منها 45 حالة خطيرة، بزيادة أربع حالات عن مساء السبت، ومنهم 24 شخصا على أجهزة التنفس الصناعي.

وهناك 50 شخصا في حالة معتدلة، والبقية يعانون من أعراض خفيفة فقط أو بدون اعراض.

وتوفى ثلاثة أشخاص يوم السبت، بينهم شابة تبلغ من العمر 19 عاما توفيت بسبب الفيروس في مستشفى هداسا عين كارم يوم السبت، مما يجعلها أصغر ضحايا المرض في إسرائيل.

وشهدت الأيام الأخيرة 400-500 مريضا جديدا في اليوم في المتوسط، وهي أرقام لم تشهدها البلاد منذ أوائل شهر أبريل.

وأظهرت أرقام هذا الأسبوع أن 2907 أشخاص أصيبوا خلال الأيام السبعة الماضية، أكثر من عدد الإصابات طوال شهر مايو.

عمال يرتدون ملابس واقية يقومون بتطهير ملعب عام في بات يام، 18 مارس 2020 (Tomer Neuberg/Flash90)

وفي محاولة لوقف الزيادة، قدم الكنيست ليلة الأربعاء مشروع قانون لإعادة برنامج مراقبة الشاباك الذي يهدف إلى تتبع حاملي الفيروس ومن يتعرضون لهم – على الرغم من معارضة جهاز الامن لهذه الخطوة.

بالإضافة إلى ذلك، أمر وزير الدفاع بيني غانتس قيادة الجبهة الداخلية في الجيش الإسرائيلي بفتح فنادق إضافية لمرضى فيروس كورونا وللحجر الصحي. ويدير الجيش حاليا ستة مرافق للمصابين والأشخاص الذين لا يستطيعون عزل أنفسهم بشكل كاف في المنزل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال