البرنامج الجديد لحزب العمال البريطاني يدعو إلى حظر بيع الأسلحة لإسرائيل
بحث

البرنامج الجديد لحزب العمال البريطاني يدعو إلى حظر بيع الأسلحة لإسرائيل

الحزب برئاسة كوربين يتعهد أيضا بالاعتراف ’الفوري’ بدولة فلسطينية في حال فاز في الانتخابات العامة في الشهر المقبل

زعيم حزب ’العمال’ البريطاني المعارض، جيريمي كوربين، يحمل نسخه من البرنامج الإنتخابي للحزب، خلال كلمة ألقاها في حدث أقيم لإطلاق البرنامج الإنتخابي للحزب في برمنغهام، شمال غرب انجلترا، 21 نوفمبر، 2019. (Oli Scarff/AFP)
زعيم حزب ’العمال’ البريطاني المعارض، جيريمي كوربين، يحمل نسخه من البرنامج الإنتخابي للحزب، خلال كلمة ألقاها في حدث أقيم لإطلاق البرنامج الإنتخابي للحزب في برمنغهام، شمال غرب انجلترا، 21 نوفمبر، 2019. (Oli Scarff/AFP)

تعهد حزب “العمال” البريطاني بتعليق بعض صفقات بيع الأسلحة لإسرائيل على الأقل في حال فوزه في الانتخابات العامة المقررة في الشهر المقبل في بريطانيا.

وتم ادراج هذا التعهد في قسم يناقش حقوق الإنسان في البرنامج الانتخابي للحزب، الذي صدر يوم الخميس.

وجاء في البرنامج إن حزب العمال “سيوقف على الفور بيع الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية التي يتم استخدامها في اليمن ولإسرائيل في الأسلحة المستخدمة لانتهاك حقوق الانسان للمدنيين الفلسطينيين”. ولم يتضح على الفور ما هي الأسلحة التي يشملها هذا التعهد.

وتعهد الحزب أيضا بالاعتراف “الفوري” بدولة فلسطينية اذا قام بتشكيل حكومة بعد انتخابات 12 ديسمبر وقال إنه يدعم حل الدولتين الذي يتحدث عن “دولة إسرائيلية آمنة إلى جانب دولة فلسطينية آمنة وقابلة للحياة”.

ودعا حزب العمال الى وقف بيع الأسلحة لإسرائيلية في مؤتمره السنوي، وكان زعيم الحزب، جيريمي كوربين، قد تعهد في الماضي بالاعتراف السريع بدولة فلسطينية اذا أصبح رئيسا للحكومة البريطانية.

مندوبون في مؤتمر حزب ’العمال’ البريطاني في ليفربول يحملون الأعلام الفلسطينية خلال مناظرة أقيمت في 25 سبتمبر، 2018، بينما ينظر زعيم الحزب جيريمي كوربين الى الجمهور من المنصة. (AFP Photo/Oli Scarff)

واعتُبر البرنامج الانتخابي للحزب وثيقة يسارية متشددة، تعد بأجندة راديكالية للتغيير الاجتماعي، بما في ذلك تأميم صناعات رئيسية وإجراء استفتاء عام ثان مثير للجدل على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست).

ووصف كوربين البرنامج بأنه “الخطة الأكثر راديكالية وطموحا لتغيير بلادنا منذ عقود” و”فرصة لا تتاح إلا مرة واحدة في كل جيل لتغيير حقيقي”.

من بين التعهدات الرئيسية في البرنامج تأميم شبكات السكك الحديدية والمياه والطاقة وشبكات النطاق العريض، بالإضافة الى استثمار ضخم في الخدمات العامة وإصلاحات مؤسسية وإدخال أسبوع عمل مدته 32 ساعة.

وأظهر استطلاع رأي أجرته شركة استطلاعات الرأي YouGov أن الدعم لحزب العمال بلغ 30%، متخلفا وراء حزب “المحافظين” الحاكم، والذي بلغت نسبة التأييد له 42%.

ولطالما كان كوربين، الذي كان في عام 2015 عضوا في المقاعد الخلفية للبرلمان البريطاني، شديد الانتقاد لإسرائيل. في عام 2009 وصف منظمتي “حماس” و”حزب الله” ب”الأصدقاء” عندما وجه لأعضاء المنظمتين دعوة لحضور جلسة برلمانية، وفي مناسبة أخرى شارك في مراسم لتكريم منفذي مذبحة أولمبياد ميونيخ 1972.

كما اتُهم بالسماح بانتشار معاداة السامية في صفوف حزبه.

ورفض كوربين هذه الاتهامات في وقت سابق من هذا الشهر وقال إنه لا يوجد لليهود ما يخشونه اذا فاز حزبه في الانتخابات المقبلة، وسط تقارير تحدثت عن أن العديد من أبناء الجالية اليهودية سيفكرون في ترك البلاد في حال صعوده للسلطة.

بحسب استطلاع رأي أجري مؤخرا، قال 7% فقط من يهود بريطانيا إنهم سيفكرون في دعم حزب كوربين.

في سبتمبر الماضي ذكرت تقارير أن حوالي 40% من يهود بريطانيا “يفكرون جديا بالهجرة” في حال أصبح كوربين رئيسا للوزراء.

ساهمت في هذا التقرير وكالات.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال