البرلمان الإيراني يمرر قانونا يحظر التعامل مع إسرائيل، بما في ذلك استخدام برمجياتها
بحث

البرلمان الإيراني يمرر قانونا يحظر التعامل مع إسرائيل، بما في ذلك استخدام برمجياتها

من غير الواضح كيف سيتم تطبيق القانون الجديد الذي تم اعتماده بالإجماع؛ روحاني يسمح للسكان في المناطق التي لا تعاني من تفش كبير لفيروس كورونا بالمشاركة في الصلوات لإحياء ’يوم القدس’ المعادي لإسرائيل الجمعة

متظاهرون إيرانيون يحرقون العلم الإسرائيلي خلال تظاهرة سنوية لإحياء ’يوم القدس’، في طهران، 31 مايو، 2019. (AP Photo/Vahid Salemi)
متظاهرون إيرانيون يحرقون العلم الإسرائيلي خلال تظاهرة سنوية لإحياء ’يوم القدس’، في طهران، 31 مايو، 2019. (AP Photo/Vahid Salemi)

صادق البرلمان الإيراني يوم الاثنين على تشريع يحظر أي تعاون مع إسرائيل، بما في ذلك استخدام أي أجهزة أو برامج حواسيب إسرائيلية، ووصف أي تعاون بأنه عمل ضد إرادة الله.

وقال المتحدث بإسم البرلمان الإيراني، سيد حسين نقوي حسيني: “بناء على المادة الأولى من مشروع القانون، يُطلب من جميع الهيئات الإيرانية استخدام القدرات الإقليمية والدولية للبلاد لمواجهة إجراءات النظام الصهيوني”. وبحسب موقع “فارس” الإخباري ، فإن أي تعاون أو تجسس لصالح “النظام الصهيوني” يُعتبر “مساويا للعداء لله والفساد على الأرض” ، و”تُحظر أنشطة منصات البرمجيات الإسرائيلية في إيران واستخدام أجهزتها ومنتجاتها البرمجية”.

وذكرت وكالة “فارس” أن القانون اعتُمد بالإجماع من قبل جميع المشرعين الحاضرين، ولم يكن هناك توضيح لكيفية تنفيذ أحكامه.

وتم تمرير القانون قبل إحياء “يوم القدس” السنوي، الذي يتم إحياؤه عادة من خلال مظاهرات مناهضة لإسرائيل ومؤيدة للفلسطينيين ينظمها النظام عبر إيران. ويتم إحياء هذا اليوم في الجمعة الأخيرة من رمضان، والتي تصادف هذا العام يوم 22 مايو.

يوم السبت، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إنه سيكون بإمكان الإيرانيين المقيمين في المناطق التي يُعتبر مستوى خطر تفشي فيروس كورونا فيها مجددا منخفضا بالمشاركة في صلاة يوم الجمعة، بما في ذلك إحياء يوم القدس.

وقال روحاني خلال جلسة لفرقة العمل المعنية بمكافحة فيروس كورونا، بحسب ما ذكرته وكالة أنباء فارس شبه الرسمية: “تم اتخاذ قرارين بمناسبة يوم القدس. الأول هو أن يوم القدس سيقام في 218 مدينة وهي مدن بيضاء [يُعتبر مستوى خطر انتشار الفيروس فيها منخفضا] ليس في شكل مسيرات بل بحضور صلاة الجمعة، مع احترام جميع بروتوكولات النظافة الشخصية”.

في طهران، التي تعتبر عالية الخطورة، سيتم تنظيم “احتفال رمزي” بموكب يشرف عليه الحرس الثوري.

وقال روحاني: “تقرر تكليف فيلق الحرس الثوري الإسلامي بتنظيم التجمعات”.

تحيي إيران “يوم القدس” منذ بداية ثورتها الإسلامية عام 1979، وتقول إيران – الداعمة لمنظمة “حزب الله” اللبنانية وحركة “حماس” الفلسطينية – إن هذا اليوم هو مناسبة للتعبير عن الدعم للفلسطينيين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال