إسرائيل في حالة حرب - اليوم 201

بحث

البدو “كبش فداء” لدى إسرائيل يكابدون مصاعب الحرب

يشكك زعماء الأقلية المهمشة، والتي فقدت 17 فردًا في هجوم 7 أكتوبر، في أن يؤدي الاهتمام الحكومي الذي يشهده في زمن الحرب إلى تحسين أوضاعهم في المدى الطويل

علي زيادنة، شقيق يوسف وعم حمزة، اللذين لا يزالان محتجزين كرهينتين في غزة، يصلي من أجلهما في الحرم القدسي، في مارس 2024. (AHMAD GHARABLI/AFP)
علي زيادنة، شقيق يوسف وعم حمزة، اللذين لا يزالان محتجزين كرهينتين في غزة، يصلي من أجلهما في الحرم القدسي، في مارس 2024. (AHMAD GHARABLI/AFP)

أ ف ب – بعد أشهر من الانتظار أملا بإطلاق حركة حماس سراح أخيه وابن أخيه المحتجزين رهائن في قطاع غزة، قصد علي الزيادنة المسجد الأقصى للصلاة والتضرع إلى الله.

جثا الزيادنة (59 عاما) وهو من عشيرة بدوية من رهط على ركبتيه في المسجد الأقصى في القدس الشرقية متوجها بالدعاء: “اللهم فك أسر يوسف وحمزة”.

اقتاد مقاتلو حماس يوسف وحمزة إلى قطاع غزة إبان هجوم السابع من أكتوبر الذي تسبب باندلاع الحرب بين إسرائيل والحركة.

ومني البدو بخسارة كبيرة منذ الهجوم. فهذه المجموعة المهمشة في إسرائيل فقدت ما لا يقل عن 17 فردا في يوم الهجوم بالإضافة إلى عدد من الجنود الذين قضوا خلال خدمتهم في الجيش.

واحتجزت حركة حماس سبعة من البدو ثم أطلقت خلال الهدنة التي أبرمت بين الجانبين في نوفمبر سراح إثنين من أبناء يوسف هما بلال وعائشة.

واندلعت الحرب إثر هجوم حماس على جنوب إسرائيل في 7 أكتوبر، الذي أوقع نحو 1200 قتيلا، كما اختطف حينها نحو 255 شخصا ما زال 130 منهم رهائن في غزة، ويُعتقد أن 33 منهم لقوا حتفهم.

علي زيادنة، شقيق يوسف وعم حمزة، اللذين لا يزالان محتجزين كرهينتين في غزة، يصلي من أجلهما في الحرم القدسي، في مارس 2024. (AHMAD GHARABLI/AFP)

وردا على هذا الهجوم غير المسبوق، تعهدت إسرائيل القضاء على حماس وشنّت ضدّها عملية عسكرية واسعة النطاق في قطاع غزة.

وتقول وزارة الصحة التي تديرها حماس في غزة أن الحرب أسفرت عن مقتل أكثر من 32 ألف فلسطيني، ولكن لا يمكن التحقق من هذا العدد بشكل مستقل، ويعتقد أنه يشمل المقاتلين والمدنيين. ويقول الجيش الإسرائيلي إنه قتل أكثر من 13 ألف مسلح في غزة، بالإضافة إلى حوالي ألف قتلوا داخل إسرائيل في يوم 7 أكتوبر والأيام التالية.

وسلطت الحكومة الإسرائيلية الضوء على التضحيات التي قدمها البدو وتعهدت خلال لقائها مع عدد من شيوخهم تحسين الخدمات الحكومية المقدمة لهم.

يقول الزيادنة لوكالة فرانس برس: “كل الناس تضامنوا مع بعضهم البعض وكأن المخطوفين يخصون الجميع، كل الناس التفت حول بعضها”.

أعمال البناء في بلدة درور اليهودية في النقب، المتاخمة لقرية أم الحيران البدوية غير المعترف بها، 7 ديسمبر، 2023. (Valentin Schmid)

ومن غير الواضح ما إذا كان الاهتمام الحالي بالبدو خلال الحرب سيؤدي إلى تحسين وضعهم على المدى الطويل.

ويبدو المخرج السينمائي كايد أبو لطيف من مدينة رهط ذات الغالبية البدوية غير متفائل.

ويقول: “الآن هو وقت التودد، لكن في اليوم التالي للحرب سيعود كل شيء إلى ما كان عليه في السابق… البدوي كبش فداء”.

فتيات بدويات إسرائيليات في طريق عودتهن من المدرسة بالقرب من مدينة بئر السبع الجنوبية، 12 أكتوبر، 2011. (AP Photo/Dan Balilty)

“نزع الشرعية”

قبل إقامة دولة إسرائيل كانت صحراء النقب موطنا لنحو 92 ألف بدوي، بقي منهم 11 ألفا بعد حرب عام 1948، وفق المركز القانوني لحماية حقوق الأقلية العربية في إسرائيل (عدالة).

وقاوم الكثير من هؤلاء البدو عملية إعادة توطينهم في المدن ولم يندمجوا على نحو جيد في المجتمع الإسرائيلي.

في تصريح لصحيفة هآرتس اليسارية في العام 1963، تحدث السياسي والعسكري الإسرائيلي موشيه ديان عن رغبته في “تحويل البدوي” إلى “شخص يعيش في المدن يعود إلى منزله بعد الظهر وينتعل خفيه”.

وقال كذلك أنه يريد أن “يذهب أطفاله (البدو) إلى المدرسة وشعرهم مصفف”.

الرئيس يتسحاق هرتسوغ يلتقي في رهط مع أفراد عائلات الرهائن البدو المحتجزين في غزة، 26 أكتوبر، 2023. (Amos Ben Gershom/GPO)

وقال ديان: “هذه ستكون ثورة لكن الأمر يمكن أن يتحقق خلال جيلين … ظاهرة البدو هذه ستختفي”.

بحسب مركز عدالة، في إسرائيل نحو 300 ألف بدوي نصفهم تقريبا في البلدات والمدن والنصف الآخر يقطنون في قرى غير معترف بها.

وتفتقر هذه القرى إلى الخدمات الأساسية مثل رفع القمامة أو الحماية من خلال نظام القبة الحديدية للدفاع الجوي، وهذا يترك البدو عرضة لنيران الصواريخ وقذائف الهاون الآتية من قطاع غزة.

أربعة أبناء عم من رهط، من بينهم إسماعيل القريناوي (الثاني من اليمين)، يروون كيف أنقذوا العشرات من مقاتلي حماس في 7 أكتوبر، 2023. (screenshot courtesy Have You Seen the Horizon Lately)

يقول كريس دويل مدير مجلس التفاهم العربي البريطاني الذي أجرى منذ تسعينيات القرن الماضي أبحاثا حول البدو “إنهم لا يحصلون على أي تمويل، إنهم مهمشون”.

وبحسب دويل فإن مقاومة البدو للاندماج تتوافق مع “أسلوب عيشهم” وأثارت تغطية سلبية في الصحافة الإسرائيلية.

ويقول أبو لطيف: “قبل الحرب، كان هناك نوع من نزع الشرعية عن أي شيء يتعلق بالبدو في الإعلام”.

ويضيف أن التغطية كانت “في كل الأوقات حول قصص عن التخريب، وخروجهم عن القانون وكيف أن النقب شبيه بالغرب الأميركي القديم وأن البدو أشرار”.

صورة توضيحية لبدو في بئر السبع، 15 مايو 1957. (AP Photo/Jim Pringle)

“تغيير الواقع”

مر أبو لطيف بتجربة مريرة مثل غيره من أبناء مجتمعه البدو خلال الحرب المتواصلة منذ ستة أشهر، بعدما فقد في يناير شقيقه الأصغر أحمد (26 عاما) الذي كان جندي احتياط في الجيش الإسرائيلي وخدم في غزة وقضى في كمين إلى جانب 20 جنديا آخرين.

في وقت لاحق من الشهر ذاته، زار نتانياهو عائلة أبو لطيف في رهط وكانت الزيارة فرصة لطلب تخصيص مزيد من موارد الدولة بما في ذلك التمويل للمنظمات المدنية والشبابية.

وفي فبراير، شارك مسؤولون محليون وسابقون رفيعو المستوى في مراسم لتكريم البدو الذين أنقذوا مدنيين إبان هجوم السابع من أكتوبر.

وقال الرئيس الإسرائيلي السابق رؤوفين ريفلين أمام الحشد: “بذلت الحكومات على مدى سنوات كل ما بوسعها لجعل البدو يشعرون وكأنهم في وطنهم كإسرائيليين”.

متطوعون بدو يقومون بطلاء ملجأ خرساني مضاد للصواريخ تم تركيبه في اليوم السابق في قرية أم الحيران غير المعترف بها في جنوب إسرائيل، 7 ديسمبر، 2023. (Gianluca Pacchiani/Times of Israel)

وأضاف: “إنهم يريدون أن يكونوا جزءا من الكيان الإسرائيلي، العشيرة مهمة بالنسبة لهم لكنهم إسرائيليون أيضا”.

رغم ذلك، أكد أبو لطيف أن البدو لا ينتظرون أن تقوم الدولة بتحسين حياتهم.

وخلال الأشهر الأولى من الحرب، كان أبو لطيف جزءا من مركز رهط المجتمعي لتنسيق المساعدة المتبادلة للعائلات البدوية واليهودية التي قُتل أحد أفرادها أو أُسر لدى حماس.

منازل في بلدة أبو تلول البدوية، جنوب شرق بئر السبع في جنوب إسرائيل، 14 أكتوبر، 2023. (Yuri Cortez / AFP)

في فبراير المنصرم، عرض أبو لطيف في مهرجان سينمائي في رهط فيلما وثائقيا قصيرا تضمن لقطات أرشيفية استعرضت تاريخ المدينة وهي أكبر مدينة بدوية في البلاد، وحياة شقيقه الراحل.

وتؤكد هذه الجهود الشكوك في أن الحكومة ورغم كل وعودها وكلامها المنمق مؤخرا، ستصير حليفا للبدو يمكن الاعتماد عليه.

ويقول أبو لطيف: “إذا كنت تريد تغيير الواقع، عليك أن تغيره بنفسك”.

ساهم طاقم تايمز أوف إسرائيل في إعداد هذا التقرير

اقرأ المزيد عن