وزارة الخارجية البحرينية تدعي أن المحادثات التي أجراها وزرائها في القدس وقعت في تل أبيب
بحث

وزارة الخارجية البحرينية تدعي أن المحادثات التي أجراها وزرائها في القدس وقعت في تل أبيب

أمضى وزير الخارجية محمد الزياني 12 ساعة في العاصمة الإسرائيلية يوم الأربعاء دون أن يذكر اسمها؛ كما حذفت وزارته أي ذكر للمدينة، وأبلغت زوراً عن اجراء المحادثات في تل أبيب

وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف بن راشد الزياني يتحدث خلال مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية الأمريكي ورئيس الوزراء نتنياهو بعد اجتماعهما الثلاثي في القدس، 18 نوفمبر 2020 (Menahem Kahana / Pool / Flash90)
وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف بن راشد الزياني يتحدث خلال مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية الأمريكي ورئيس الوزراء نتنياهو بعد اجتماعهما الثلاثي في القدس، 18 نوفمبر 2020 (Menahem Kahana / Pool / Flash90)

أمضى وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف بن راشد الزياني قرابة 12 ساعة في القدس يوم الأربعاء، مشيدا بالصداقة الجديدة بين بلاده وإسرائيل في عدة اجتماعات في مواقع مختلفة في جميع أنحاء المدينة. لكن بدا أنه تمكن من قضاء يوم كامل دون أن يذكر اسم المدينة التي كان فيها.

في الواقع، يمكن المغفرة لمن استمعوا إلى خطبه وقرأوا لقاءاته على المواقع الرسمية البحرينية – باللغتين الإنجليزية والعربية – إن اعتقدوا أنه قضى اليوم في تل أبيب، وهي مدينة لم تطأ قدمه فيها.

ونشرت كل من مواقع وزارة الخارجية في المنامة ووكالة أنباء البحرين الحكومية خمسة بنود عن الرحلة – ولم يذكر أي منها أنها وقعت في القدس. وبالفعل ذهب الموقعين، اللذين ينشران نفس المقالات، إلى حد التصريح الكاذب بأن لقاء الزياني مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو كان في تل أبيب، بينما وقع اللقاء في الحقيقة في مدينة القدس.

ولم ترد وزارة الخارجية البحرينية على طلب للتعليق.

وزير الخارجية أشكنازي، من اليسار، يرحب بنظيره البحريني عبد اللطيف الزياني في إسرائيل، 18 نوفمبر، 2020. (Miri Shimonovich / MFA)

وقال وزير الخارجية عبد اللطيف الزياني في نص على موقع الوزارة: “قد حان الوقت لأن ننتهج سياسات أخرى للتوصل إلى حل شامل يحقق الازدهار والنماء للجميع… وصل اليوم إلى تل أبيب وفد رسمي بحريني في زيارة تاريخية هي الأولى من نوعها إلى دولة إسرائيل”.

وهبطت طائرة الدبلوماسي البحريني في مطار بن غوريون قرب اللد خارج تل أبيب، حيث كان في استقباله نظيره الإسرائيلي غابي أشكنازي. وبعد تحية سريعة باستخدام المرفق، والتقاط بضع صور مع طائرة “دريملاينر” تابعة لطيران الخليج في الخلفية، توجه الزياني إلى العاصمة لحضور أول لقاء له في وزارة الخارجية.

وجاء في بيان وزارة الخارجية البحرينية للمحادثات أن الزياني كشف “عن الموافقة على طلب دولة إسرائيل بفتح سفارة في المنامة”.

وعادة ما يسعى الأشخاص الذين يستخدمون “تل أبيب” للإشارة الى إسرائيل للإيحاء بأن المدينة الساحلية هي عاصمة إسرائيل، وليس القدس.

وزير الخارجية أشكنازي، يمين، يرحب بنظيره البحريني عبد اللطيف الزياني في وزارة الخارجية الإسرائيلية، 18 نوفمبر 2020 (Miri Shimonovich / MFA)

واعلن اشكنازي والزياني خلال لقائهما عزم البلدين على فتح سفارات متبادلة قريبا.

وبينما قال أشكنازي إن إسرائيل تريد فتح بعثتها في المنامة، لم يحدد الزياني في أي مدينة إسرائيلية ستكون سفارة البحرين.

وبعد لقاءاته في وزارة الخارجية توجه الزياني الى المقر الرسمي للرئيس رؤوفين ريفلين الواقع في شارع هناسي بالعاصمة.

الرئيس رؤوفين ريفلين (يمين) ووزير الخارجية البحريني عبد اللطيف بن راشد الزياني في مقر إقامة رئيس الدولة في القدس، 18 نوفمبر 2020 (Mark Neyman / GPO)

“أهلا بكم في إسرائيل، أهلا بكم في القدس”، قال الرئيس الإسرائيلي لضيفه البارز، بحسب بيان قدمه مكتب ريفلين. “يجب أن يأتي العالم كله ويرى علمي إسرائيل والبحرين، يرفرفان معًا اليوم – هنا في منزل الرئيس وفي شوارع القدس”.

لكن اشار موقع وزارة الخارجية البحرينية إلى أن اللقاء مع ريفلين جرى “بمناسبة زيارته [الزياني] لتل أبيب”.

وكانت المحطة التالية للوزير هي المقر الرسمي لنتنياهو في شارع بلفور، حيث انضم إليهما وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو. وبحسب وزارة الخارجية البحرينية، فإن الزياني أكد “حرص مملكة البحرين على الالتزام بالسلام” خلال اللقاء “في تل أبيب” مع نتنياهو.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يلتقي بوزير الخارجية البحريني عبد اللطيف بن راشد الزياني في القدس، 18 نوفمبر 2020 (Kobi Gideon / GPO)

“وزير الخارجية بومبيو، صديقي العزيز مايك، يسعدني دائمًا رؤيتك في القدس. وزير الخارجية الدكتور الزياني، يسعدني أن أراك مرة أخرى، ويسعدني للغاية أن أرحب بكم لأول مرة في القدس”، قال نتنياهو في بداية بيان مشترك أدلى به الرجال الثلاثة قبل اجتماعهم.

وقال بومبيو وهو يقف بجانب نتنياهو والزياني: “من الرائع أن أعود إلى القدس، كما دائمًا، العاصمة الشرعية للوطن اليهودي”.

وتجنب وزير الخارجية البحريني تسمية المدينة التي يتحدث فيها. وبدلا من ذلك، تحدث عن “زيارته لإسرائيل”.

وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزير الخارجية البحريني عبد اللطيف بن راشد الزياني، في بداية اجتماعهم الثلاثي في القدس، 18 نوفمبر 2020 (Ron Przysucha/US Department of State)

في وقت لاحق من مساء الأربعاء، اجتمع القادة الثلاثة ومسؤولون آخرون من بلدانهم لحضور قمة لمناقشة مختلف القضايا المدرجة على جدول الأعمال.

وأفاد بيان في موقع وزارة الخارجية البحرينية: “أعلنت مملكة البحرين ودولة إسرائيل عن البدء في تسيير الرحلات الجوية بناءً على مذكرة التفاهم المبرمة بين البلدين للتعاون في مجال الخدمات الجوية… كما تم الإعلان عن البدء في إجراءات فتح السفارات”.

“جاء ذلك خلال جلسة المباحثات الثلاثية المشتركة التي تمت في تل أبيب”.

في الواقع، جرت المحادثات في فندق الملك داود في القدس.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال