إسرائيل في حالة حرب - اليوم 192

بحث

البحرية الفرنسية تدمر مسيّرتين في البحر الأحمر

"رصد هجمات متعددة لمسيّرات مصدرها اليمن"؛ يأتي ذلك غداة إعلان الاتحاد الأوروبي إطلاق مهمة بحرية لحماية الملاحة في المنطقة

صورة نشرتها القيادة المركزية الأمريكية في 15 فبراير، 2024، تظهر قاطعة تابعة للبحرية الأمريكية بجوار سفينة يُقال إنها تحمل شحنة من الأسلحة الإيرانية كانت متجهة إلى المتمردين الحوثيين في اليمن، والتي تم الاستيلاء عليها في 28 يناير، 2024. (CENTCOM/AFP)
صورة نشرتها القيادة المركزية الأمريكية في 15 فبراير، 2024، تظهر قاطعة تابعة للبحرية الأمريكية بجوار سفينة يُقال إنها تحمل شحنة من الأسلحة الإيرانية كانت متجهة إلى المتمردين الحوثيين في اليمن، والتي تم الاستيلاء عليها في 28 يناير، 2024. (CENTCOM/AFP)

أعلنت وزارة الجيوش الفرنسية أن فرقاطتين للجيش الفرنسي دمرتا مسيّرتين في البحر الأحمر ليل الاثنين الثلاثاء “بعد رصد هجمات متعددة لمسيّرات مصدرها اليمن”.

وقالت في بيان إن “هذه الأعمال تساهم في الأمن البحري لقناة السويس وصولا الى مضيق هرمز”. وأتى ذلك غداة إعلان الاتحاد الأوروبي إطلاق مهمة بحرية لحماية الملاحة في المنطقة.

ومساء الثلاثاء أعلن المتحدث العسكري باسم الحوثيين يحيى سريع إن “سلاح الجو المسير نفذ عملية عسكرية بعدد من الطائرات المسيرة على عدد من السّفن الحربية الأميركية المعادية في البحرين الأحمر والعربي”.

ومنذ 19 نوفمبر، ينفّذ الحوثيون المدعومون من إيران، هجمات على سفن تجارية في البحر الأحمر وبحر العرب يشتبهون بأنها مرتبطة بإسرائيل أو متّجهة إلى موانئها، ويقولون إن ذلك يأتي دعمًا لقطاع غزة الذي يشهد حربًا بين حركة حماس وإسرائيل منذ السابع من أكتوبر.

نشرت فرنسا في المنطقة الفرقاطة المتعددة المهام ألزاس في 20 يناير الماضي لتنضم الى لانغدوك التي وصلت في 8 ديسمبر 2023 بحسب الوزارة.

في 10 ديسمبر، اضطرت لانغدوك إلى إطلاق صواريخ أستر 15 المضادة للطائرات لإسقاط مسيرتين كانتا تتجهان نحوها مباشرة. كان إطلاق صواريخ أرض جو هذه دفاعا عن النفس هو الأول من نوعه بالنسبة للبحرية الفرنسية.

وفي مواجهة هجمات الحوثيين، أنشأت الولايات المتحدة قوة حماية بحرية متعددة الجنسيات في البحر الأحمر في ديسمبر حملت اسم Prosperity Guardian فيما أعلن الاتحاد الأوروبي الاثنين الإطلاق الرسمي لمهمة مماثلة مقررة لسنة قابلة للتجديد.

ستكون هذه المهمة مخولة إطلاق النار للدفاع عن السفن التجارية أو الدفاع عن نفسها، لكنها لن تكون قادرة على ضرب أهداف برية ضد مواقع المتمردين الحوثيين في اليمن، بحسب دبلوماسيين.

وأعلنت دول عدة نيتها المشاركة فيها لا سيما بلجيكا وإيطاليا وألمانيا وفرنسا. وأعلنت إسبانيا عدم مشاركتها.

وقال مصدر عسكري أوروبي الاثنين لوكالة فرانس برس إن المهمة ستؤمن “المواكبة والمراقبة وربما الحماية” في المنطقة، حيث تتولى اليونان قيادة العملية على المستوى الاستراتيجي فيما تتولى إيطاليا قيادة القوة على المستوى التكتيكي.

وأوضح المصدر نفسه “نحن في مرحلة الإعلان السياسي. ستتمكن الدول الأعضاء من إرسال مساهماتها. كان هذا الإعلان ضروريا لبدء العملية” مضيفا أن أوروبا لم تبدأ “من الصفر” في المنطقة إذ ثمة سفن عدة منتشرة أساسا فيها.

اقرأ المزيد عن