البالونات الحارقة تتسبب باندلاع عشرات الحرائق في جنوب إسرائيل لليوم الرابع على التوالي
بحث

البالونات الحارقة تتسبب باندلاع عشرات الحرائق في جنوب إسرائيل لليوم الرابع على التوالي

نزع خبراء متفجرات بالشرطة فتيل جسم مشبوه متصل ببالون؛ تأتي الهجمات الحارقة وسط تصاعد التوترات في القدس والضفة الغربية

حقل يحترق بالقرب من سديروت في جنوب إسرائيل، 9 مايو 2021 (Sha'ar Hanegev Regional Council)
حقل يحترق بالقرب من سديروت في جنوب إسرائيل، 9 مايو 2021 (Sha'ar Hanegev Regional Council)

عملت فرق الإطفاء يوم الأحد في جنوب إسرائيل على إخماد حرائق تسببت بها بالونات حارقة أطلقت من قطاع غزة.

وبحسب خدمات الإطفاء، تم اخماد عشرات الحرائق في المنطقة.

ووسط الحرائق، أعلنت شركة القطارات الإسرائيلية أنها أغلقت مؤقتا خدمة القطارات بين محطتي أشكلون ونتيفوت بسبب حريق اندلع بالقرب من بلدة سديروت الجنوبية. كما أغلقت المحطة في سديروت بشكل مؤقت.

بالإضافة إلى ذلك، قالت الشرطة إن خبراء متفجرات عملوا بالقرب من كيبوتس “جيفيم” لنزع فتيل عبوة مشبوهة متصلة ببالون تم العثور عليها في المنطقة.

ولم ترد تقارير عن وقوع اصابات أو وجود تهديد للبلدات المجاورة.

وجاءت الحرائق وسط تقارير حول ما يسمى بـ”وحدات البالونات” في قطاع غزة، تفيد إنها بدأت في إطلاق البالونات الحارقة باتجاه جنوب إسرائيل. وصادف يوم الأحد اليوم الرابع على التوالي الذي يشهد مثل هذه الهجمات.

وتأتي الهجمات وسط تصاعد التوترات في القدس والضفة الغربية وعلى طول حدود غزة. وعززت الشرطة تواجدها في القدس يوم السبت بعد اشتباكات عنيفة أسفرت عن إصابة نحو 200 فلسطيني و17 شرطيا إسرائيليا.

وترتبط التوترات بشهر رمضان المبارك في الحرم القدسي الشريف، إضافة الى قضية احتمال إخلاء عشرات الفلسطينيين من حي الشيخ جراح في القدس الشرقية لصالح مستوطنين يهود، في قضية تنظر فيها المحاكم.

وشهدت الأيام الأخيرة اندلاع أكثر من عشرة حرائق في منطقة حدود غزة نتيجة البالونات الحارقة. وحذرت ما تسمى بـ”وحدة برق” في غزة يوم الخميس من أن “هذه مجرد البداية”. وأعلنت وحدة أخرى تابعة لكتائب المجاهدين ومقرها غزة صباح السبت أنها بدأت في حشد أعضائها لبدء إطلاق البالونات.

عناصر ملثمون من حماس يستعدون على ما يبدو لإطلاق بالونات حارقة باتجاه إسرائيل من قطاع غزة، 8 مايو 2021 (MOHAMMED ABED / AFP)

وقد تراجع إطلاق البالونات الحارقة والناسفة من قطاع غزة باتجاه إسرائيل خلال العامين الماضيين، رغم وقوع عدد قليل نسبيا من هذه الهجمات حتى الأيام القليلة الماضية. وتجري الحكومة الإسرائيلية وحركة حماس التي تحكم غزة محادثات غير مباشرة حول وقف إطلاق نار طويل الأمد.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، أطلق مسلحون في غزة عشرات الصواريخ على جنوب إسرائيل. وسقطت معظمها في مناطق مفتوحة، حيث لم تتسبب في وقوع إصابات أو أضرار، لكن سقط بعضها داخل بلدات إسرائيلية، وأصابت الشظايا المباني والمركبات.

ويوم الجمعة، أطلق ثلاثة فلسطينيون النار باتجاه قاعدة لشرطة الحدود بالقرب من شمال الضفة الغربية، ما أسفر عن مقتل اثنين من المنفذين وإصابة آخر عندما ردت القوات في الموقع بإطلاق النار.

وفي هجوم آخر، أصيب يهودا جوتا في هجوم اطلاق نار في الضفة الغربية في وقت سابق من هذا الأسبوع. وتوفي مساء الأربعاء متأثرا بجراحه.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال