البابا فرنسيس يعلق اجتماع القدس المخطط له مع البطريرك الروسي الأرثوذكسي
بحث

البابا فرنسيس يعلق اجتماع القدس المخطط له مع البطريرك الروسي الأرثوذكسي

يقول البابا ان دبلوماسيي الفاتيكان حذروا من أن الجلوس مع كيريل، المؤيد للغزو الروسي لأوكرانيا، "قد يؤدي إلى الكثير من الارتباك"

البابا فرانسيس، من اليسار، يحتضن البطريرك الروسي الأرثوذكسي كيريل بعد التوقيع على إعلان مشترك حول الوحدة الدينية في مطار خوسيه مارتي الدولي في هافانا، كوبا، الجمعة، 12 فبراير، 2016 (AP Photo / Gregorio Borgia، Pool)
البابا فرانسيس، من اليسار، يحتضن البطريرك الروسي الأرثوذكسي كيريل بعد التوقيع على إعلان مشترك حول الوحدة الدينية في مطار خوسيه مارتي الدولي في هافانا، كوبا، الجمعة، 12 فبراير، 2016 (AP Photo / Gregorio Borgia، Pool)

قال البابا فرنسيس في مقابلة نشرت يوم الخميس أنه تم “تعليق” لقاء كان مقررا عقده في القدس مع البطريرك الروسي الأرثوذكسي كيريل.

في حديثه مع صحيفة “لا نسيون” الأرجنتينية، قال البابا إن دبلوماسيي الفاتيكان حذروا من أن عقد الاجتماع في شهر يونيو “قد يؤدي إلى الكثير من الارتباك”.

ولم يشر البابا إلى موعد عقد الاجتماع ولم يقدم أي تفاصيل حول سبب إلغائه.

البطريرك الروسي هو مؤيد صريح للغزو الروسي لأوكرانيا، بينما دعا البابا إلى إنهاء الحرب وشجب قتل الأطفال وغيرهم من المدنيين في أوكرانيا.

“أتمنى أن يكون هناك سلام لأوكرانيا التي مزقتها الحرب، والتي تعرضت لألم شديد بسبب العنف والتدمير في هذه الحرب الوحشية التي لا معنى لها والتي تم جرها إليها”، قال فرانسيس في عيد الفصح بينما كان يخاطب حشدا في ساحة القديس بطرس.

وكان اجتماعه المخطط في القدس سيأتي في أعقاب زيارته المقبلة إلى لبنان.

زار البابا فرانسيس إسرائيل آخر مرة في مايو 2014. وشملت رحلته زيارات إلى المواقع الدينية في كل من القدس وبيت لحم وتوقف قصير عند معبر في الضفة الغربية، بالإضافة إلى زيارة نصب “ياد فاشيم” للمحرقة وقبر تيودور هرتسل ونصب تذكاري إسرائيلي لضحايا العنف.

ساهمت وكالات في هذا التقرير

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال