البابا فرنسيس لن يشارك في خلوة روحية لاصابته بـ’الزكام’
بحث

البابا فرنسيس لن يشارك في خلوة روحية لاصابته بـ’الزكام’

سيلازم البابا (83 عاما) منزله، فيما تواجه ايطاليا اسوأ انتشار لفيروس كورونا المستجد في اوروبا

سعال البابا فرانسيس أثناء صلاة أنجيلوس التي تلاها من نافذة الاستوديو الخاص به المطل على ساحة القديس بطرس، في الفاتيكان، 1 مارس 2020. (AP Photo / Andrew Medichini)
سعال البابا فرانسيس أثناء صلاة أنجيلوس التي تلاها من نافذة الاستوديو الخاص به المطل على ساحة القديس بطرس، في الفاتيكان، 1 مارس 2020. (AP Photo / Andrew Medichini)

أعلن البابا فرنسيس الاحد انه لن يشارك في خلوة روحية مدتها ستة ايام في جنوب روما بعد اصابته ب”الزكام”.

وأصيب البابا (83 عاما) بنوبتي سعال ما أجبره على اشاحة وجهه عن الجمهور وتغطية فمه بقبضة يده في يوم غائم وعاصف في ساحة القديس بطرس.

وقال بعد عظة تحدث خلالها عن ازمة المهاجرين على الحدود بين تركيا واليونان “للاسف فقد اجبرني الزكام على عدم المشاركة هذا العام”.

وستبدأ الخلوة السنوية الاحد وستقتصر المشاركة فيها على اعضاء الجهاز الاداري والتنفيذي في الفاتيكان.

وسيلازم البابا منزله، فيما تواجه ايطاليا اسوأ انتشار لفيروس كورونا المستجد في اوروبا.

وتخطى عدد المصابين بالمرض الف شخص السبت. وتأكدت وفاة 29 شخصا ويتلقى 105 آخرون العلاج في العناية المركزة.

ونفى الفاتيكان التكهنات عن احتمال اصابة البابا بالفيروس.

وصرح المتحدث باسم الفاتيكان لوكالة فرانس برس الاحد “لا يوجد دليل يشير الى أي تشخيص آخر فيما عدا الوعكة الطفيفة”.

وبدا البابا قويا الاحد رغم نوبات السعال التي انتابته.

وابتسم عدة مرات وتناول عدة مواضيع دينية وكذلك محنة آلاف اللاجئين القادمين من تركيا والذين تم اعتراضهم عند حدود اليونان.

وقال فرنسيس “لقد احزنتني الاخبار عن العديد من النازحين، والعديد من الرجال والنساء والاطفال الفارين من الحرب”.

وطلب من الحضور مشاركته في الصلاة من اجل “المهاجرين الساعين الى ملجأ في العالم والمساعدة”.

وثمة مخاوف على صحة البابا منذ أيام في ايطاليا التي تشهد اغلاقا لمؤسسات عامة ومتاجر بسبب فيروس كورونا.

الا ان البابا اقام القداس الاسبوعي واستمر في استقبال الزوار وبينهم رئيس الكنيسة اليونانية الاوكرانية سفياتوسلاف شيفتشوك السبت وامضى نحو 15 دقيقة الاحد يتحدث من نافذة الفاتيكان.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال