الإمارات قلصت المساعدات الفلسطينية بشكل كبير بعد التطبيع مع إسرائيل
بحث

الإمارات قلصت المساعدات الفلسطينية بشكل كبير بعد التطبيع مع إسرائيل

أكد تقرير للأونروا أن الأموال انخفضت من حوالي 50 مليون دولار سنويا إلى مليون دولار فقط في عام 2020، ريما بسبب معارضة الفلسطينيين لاتفاق السلام

امرأة فلسطينية تشارك في مظاهرة خارج مقر الأونروا في مدينة غزة، 16 أغسطس 2015 (AP Photo / Khalil Hamra)
امرأة فلسطينية تشارك في مظاهرة خارج مقر الأونروا في مدينة غزة، 16 أغسطس 2015 (AP Photo / Khalil Hamra)

ذكرت القناة 12 الإخبارية يوم الجمعة أن الإمارات العربية المتحدة والبحرين خفضتا بشكل كبير تمويل وكالة الأمم المتحدة للاجئين الفلسطينيين بعد تطبيع العلاقات مع إسرائيل، في “انتقام” محتمل من إدانة الفلسطينيين الشديدة للتطبيع.

وذكرت القناة، نقلا عن مركز أبحاث سياسات الشرق الأدنى، وهو منظمة غير حكومية إسرائيلية، أنه بينما أرسلت الإمارات لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين (الأونروا) 53 مليون دولار في عام 2018 و51 مليون دولار في عام 2019، إلا أنها قدمت مليون دولار فقط في عام 2020.

وأكدت الأونروا البيانات للقناة 12.

وأضاف التقرير أن البحرين أيضا قلصت الأموال دون ذكر أي أرقام.

وأثارت اتفاقات التطبيع الموقعة في الخريف الماضي غضب الفلسطينيين، الذين وصفوها بأنها “طعنة في الظهر” و”خيانة”.

في صورة ملف من 15 سبتمبر 2020، رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، يسار، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني، ووزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان، في صورة على شرفة الغرفة الزرقاء بعد التوقيع على اتفاقيات أبراهيم خلال احتفال في الحديقة الجنوبية للبيت الأبيض في واشنطن. (AP Photo / Alex Brandon، File)

وتم سحب السفراء الفلسطينيين لدى الإمارات والبحرين في أغسطس وسبتمبر، على التوالي، في أعقاب إعلان الدول الخليجية عن تطبيع العلاقات مع إسرائيل، لكنهم عادوا بهدوء في نوفمبر.

وأوقفت الولايات المتحدة أيضا دعمها للأونروا في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، مما تركها مع عجز سنوي متوقع قدره 200 مليون دولار.

وفي يناير، قال مبعوث واشنطن المؤقت للأمم المتحدة، ريتشارد ميلز، إن الرئيس الأمريكي جو بايدن يعتزم “اعادة برامج المساعدات الأمريكية التي تدعم التنمية الاقتصادية والمساعدات الإنسانية للشعب الفلسطيني”، دون ذكر الأونروا.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال