إسرائيل في حالة حرب - اليوم 253

بحث

الإعلام السوري: ضربات جوية إسرائيلية أسفرت عن مقتل جنديين وعطلت مطار دمشق لفترة وجيزة

لا تعلق إسرائيل عادة على الضربات، ولكن يُعتقد أنها قصفت المطار في الماضي لمواجهة تهريب إيران للأسلحة إلى وكلائها الإقليميين

العلم السوري يرفرف في مطار دمشق الدولي خارج العاصمة السورية، 1 أكتوبر 2020 (Louai Beshara/AFP)
العلم السوري يرفرف في مطار دمشق الدولي خارج العاصمة السورية، 1 أكتوبر 2020 (Louai Beshara/AFP)

أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أن سلاح الجو الإسرائيلي نفذ مساء الأحد غارة جوية استهدفت مطار دمشق الدولي أدت إلى خروجه عن الخدمة بشكل مؤقت، إضافة إلى مقتل جنديين وإصابة اثنين آخرين.

ونقلت وكالة “سانا” عن مصدر عسكري قوله إن سلاح الجو الإسرائيلي شن هجوما جويا قرابة الساعة الثانية فجرا “مستهدفا مطار دمشق الدولي ومحيطه”.

وأضافت أن الهجوم تسبب في ” مقتل عسكريين اثنين وخروج مطار دمشق الدولي عن الخدمة”.

وفي بيان لاحق، قالت وزارة النقل السورية إن المطار سيعاد فتحه في الساعة 9:00 صباحا، بعد أن أزالت السلطات “الأضرار الناجمة عن الهجوم الإسرائيلي” وأجرت إصلاحات للمواقع المتضررة.

وبحسب إشعار رسمي أرسلته سلطات الطيران السورية، فإن أحد المدرجين في مطار دمشق لا يزال غير صالح للاستخدام، في حين تم تقصير مدرج آخر بمقدار 500 متر نتيجة الضربة – مما منع الطائرات الكبيرة من الهبوط.

ولم يصدر أي تعليق من الجيش الإسرائيلي، الذي لا يؤكد الغارات المحددّة عامةً.

وأصابت هجمات جوية نُسبت إلى إسرائيل في يونيو الماضي مطار دمشق الدولي، مما تسبب في أضرار كبيرة وجعل المدرج الرئيسي غير صالح للعمل. وتم افتتاح المطار بعد أسبوعين بعد الإصلاحات.

وتم الإبلاغ عن ضربات في المطار في السنوات السابقة أيضا.

أعمال ترميم في مطار دمشق الدولي بعد غارة جوية منسوبة لإسرائيل، 12 يونيو 2022 (SANA)

ويُعتقد أنه يتم تهريب أسلحة كبيرة نسبيا عبر سوريا على متن خطوط شحن إيرانية، والتي غالبا ما تهبط في مطار دمشق الدولي وقاعدة التياس الجوية، أو T-4، خارج مدينة تدمر في وسط سوريا.

ويُعتقد أنه يتم تخزين الأسلحة في مستودعات في المنطقة قبل نقلها بالشاحنات إلى لبنان.

كما استهدفت إسرائيل في الأشهر الأخيرة مطار حلب الدولي عدة مرات، بحسب سوريا.

وكقاعدة عامة، لا يعلق الجيش الإسرائيلي على ضربات محددة في سوريا، لكنه اعترف بتنفيذ مئات الغارات ضد الجماعات المدعومة من إيران التي تحاول الحصول على موطئ قدم في البلاد.

ويقول الجيش انه يهاجم أيضا شحنات أسلحة يعتقد أنها متجهة إلى تلك الجماعات، وعلى رأسها حزب الله.

بالإضافة إلى ذلك، استهدفت الغارات الجوية المنسوبة إلى إسرائيل أنظمة الدفاع الجوي السورية بشكل متكرر.

ووقعت الضربات الأخيرة في سوريا المنسوبة إلى إسرائيل في 19 و20 ديسمبر، عندما ورد أنه تم استهداف موقع طائرات مسيرة سري تابع لحزب الله بالقرب من مدينة حمص شمال غرب سوريا، وتم قصف عدة مواقع أخرى في منطقة دمشق.

ساهم طاقم تايمز أوف إسرائيل في إعداد هذا التقرير

اقرأ المزيد عن