الإعلام السوري: إصابة جندي في غارة إسرائيلية نادرة خلال النهار بالقرب من دمشق
بحث

الإعلام السوري: إصابة جندي في غارة إسرائيلية نادرة خلال النهار بالقرب من دمشق

الإعلام الرسمي يزعم أنه تم إسقاط الصواريخ لكن الهجوم المزعوم تسبب بأضرار مع ذلك؛ الهجوم هو الثاني في غضون يومين بالقرب من العاصمة السورية

اثار دخان  فوق العاصمة السورية دمشق وسط غارة جوية اسرائيلية مزعومة، 24 أكتوبر، 2022. (Social media)
اثار دخان فوق العاصمة السورية دمشق وسط غارة جوية اسرائيلية مزعومة، 24 أكتوبر، 2022. (Social media)

أعلنت وكالة الأنباء العربية السورية (سانا) أن إسرائيل نفذت غارة نادرة في وضح النهار ضد أهداف بالقرب من العاصمة السورية دمشق ظهر الإثنين، مما أسفر عن إصابة جندي سوري.

ولم يصدر أي تعليق من الجيش الإسرائيلي بما يتماشى مع سياسته المتمثلة في عدم التعليق بشكل عام على الغارات الجوية في سوريا.

وجاءت الغارة بعد أيام فقط من استهداف صواريخ إسرائيلية مزعومة مناطق بالقرب من دمشق في وقت متأخر من ليل الجمعة، وهي أول غارة جوية إسرائيلية يتم الإبلاغ عنها على البلاد منذ أكثر من شهر.

وأفادت “سانا”، نقلا عن مصدر عسكري، أن الدفاعات الجوية السورية تمكنت من اعتراض عدد من الصواريخ الإسرائيلية في غارة يوم الاثنين. وتزعم سوريا بانتظام أنها تعترض الصواريخ الإسرائيلية، على الرغم من أن المحللين العسكريين يشككون في مثل هذه التأكيدات.

ولم يوضح التقرير حالة الجندي أو حجم الأضرار التي لحقت بالمواقع المستهدفة.

كقاعدة عامة، لا يعلق الجيش الإسرائيلي على ضربات محددة في سوريا، لكنه أقر بتنفيذ مئات الغارات ضد الجماعات المدعومة من إيران التي تحاول وضع موطئ قدم لها في البلاد.

صورة لأفق دمشق من عام 2012. (AP Photo، File)

ويقول الجيش الإسرائيلي أنه يهاجم أيضا شحنات أسلحة يعتقد أنها متجهة إلى تلك الجماعات، وعلى رأسها منظمة “حزب الله” اللبنانية. بالإضافة إلى ذلك، استهدفت الغارات الجوية المنسوبة إلى إسرائيل أنظمة الدفاع الجوي السورية بشكل متكرر.

في حين أن الهجمات الإسرائيلية المزعومة في سوريا تحدث عادة تحت جنح الظلام، ورد أن غارة يوم الاثنين نُفذت في حوالي الساعة الثانية ظهرا، وفقا لوكالة “سانا”.

استمرت الضربات الإسرائيلية في المجال الجوي السوري، الذي تسيطر عليه روسيا إلى حد كبير، حتى مع تدهور علاقات اسرائيل مع موسكو في الأشهر الأخيرة. وجدت إسرائيل نفسها على خلاف مع روسيا بسبب دعمها لأوكرانيا بشكل متزايد بينما تسعى في الوقت نفسه للحفاظ على حرية الحركة في سماء سوريا.

في شهر يونيو، أدت ضربات جوية إسرائيلية إلى توقف مطار دمشق عن الخدمة لمدة أسبوعين تقريبا. كما أجبرت طلعتان استهدفتا مطار حلب في أوائل سبتمبر/أيلول هذا المرفق على الإغلاق.

تظهر صورة الأقمار الاصطناعية التي نشرتها شركة Planet Labs PBC lanet Labs PBC الأضرار التي خلفتها غارة إسرائيلية استهدفت مطار حلب الدولي، 1 سبتمبر، 2022. (Planet Labs PBC via AP)

وتأتي الضربة المزعومة في الوقت الذي يجري فيه الجيش الإسرائيلي تدريبات تستمر لمدة أسبوع في شمال البلاد.

تزامن الهدوء النادر الأخير في الضربات مع مفاوضات عالية المخاطر لتسوية نزاع بحري طويل الأمد بين إسرائيل ولبنان انتهى باتفاق في وقت سابق من هذا الشهر. وأدى توقف قصير في المحادثات إلى زيادة التوتر لفترة وجيزة على طول الحدود الشمالية مع حزب الله اللبناني.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال