الإعلام السوري: إسرائيل قصفت عدة مواقع قرب حمص وطرطوس في ثالث هجوم خلال أسبوعين
بحث

الإعلام السوري: إسرائيل قصفت عدة مواقع قرب حمص وطرطوس في ثالث هجوم خلال أسبوعين

قالت جماعة مرتبطة بالمعارضة إن الأهداف كانت مخابئ أسلحة إيرانية. ويأتي الهجوم وسط تصعيد في الضربات الإسرائيلية المزعومة على سوريا

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

صورة توضيحية: في هذه الصورة التي نشرتها وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا، تظهر صواريخ تحلق في السماء بالقرب من المطار الدولي في دمشق، سوريا، في 21 يناير 2019 (SANA via AP)
صورة توضيحية: في هذه الصورة التي نشرتها وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا، تظهر صواريخ تحلق في السماء بالقرب من المطار الدولي في دمشق، سوريا، في 21 يناير 2019 (SANA via AP)

أفادت وسائل إعلام رسمية سورية أن الجيش الإسرائيلي قصف عددا من المواقع في غرب سوريا في هجوم نادر مساء الإثنين.

وبحسب الجيش السوري، أصابت الضربات أهدافا في منطقة حمص غربي سوريا ومحيط طرطوس على طول ساحل البحر الأبيض المتوسط. وأحد الأهداف كان في مطار الشعيرات قرب حمص.

أفاد موقع الأخبار الرسمي السوري “سانا” أن جنديين سوريين أصيبا في الضربات، والتي تسببت أيضا في “خسائر مادية”.

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان المرتبط بالمعارضة أن الأهداف كانت مخابئ أسلحة تسيطر عليها إيران.

ولم يصدر أي تعليق من الجيش الإسرائيلي، تماشيا مع سياسة الغموض التي ينتهجها بشأن أنشطته في سوريا.

كان هذا هو الهجوم الثالث المنسوب لإسرائيل في الأسبوع ونصف الأسبوع الماضيين، والسادس على الأقل في الشهر الماضي، مما يمثل زيادة واضحة في عدد الغارات التي يُزعم أن الجيش الإسرائيلي نفذها. وفقا للجيش السوري، تم تنفيذ هجوم يوم الاثنين في الساعة 7:16 مساء، وهو وقت غير منتظم للضربات الإسرائيلية المزعومة، والتي يتم إجراؤها عادة في الساعات الأولى من الصباح.

وبحسب وكالة “سانا”، فإن الصواريخ أطلقت من طائرات إسرائيلية كانت تحلق قبالة الساحل اللبناني شمالي بيروت. وقال الجيش السوري إنه أسقط معظم الصواريخ القادمة، وهو ادعاء يدلي به بعد كل غارة إسرائيلية مزعومة تقريبا، وهو ما نفاه مسؤولون عسكريون إسرائيليون ومحللو دفاع مدنيون إلى حد كبير باعتباره تفاخرا فارغا.

يوم الأربعاء الماضي، قصف الجيش الإسرائيلي أهدافا باستخدام صواريخ أرض – أرض بالقرب من العاصمة السورية دمشق، وفقا لوسائل إعلام سورية.

وأفادت وكالة الأنباء السورية “سانا” إن الصواريخ أصابت مواقع في منطقة الزكية خارج دمشق وتسببت في “أضرار مادية” قبل الساعة الواحدة من فجر الأربعاء بقليل. ولم تذكر الوكالة تفاصيل عن الاهداف التي قصفت ولم ترد تقارير فورية عن وقوع اصابات.

قبل ثلاثة أيام، قصف الجيش الإسرائيلي عددا من المواقع المحيطة بدمشق في ضربة نهارية نادرة، وفقا لوسائل إعلام سورية، قيل إنها استهدفت أسلحة متطورة متجهة إلى حزب الله ووكلاء إيرانيين.

وقالت وكالة “سانا” إن الضربات نفذت أيضا باستخدام صواريخ أرض – أرض أطلقت من شمال إسرائيل، وسُمع دوي انفجارات في الريف المحيط بالعاصمة السورية.

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره المملكة المتحدة، وهو جماعة موالية للمعارضة ذات تمويل غير واضح، إن الغارة قتلت ما لا يقل عن خمسة مقاتلين موالين لإيران وجرحت آخرين. ولم تعرف على الفور جنسيات القتلى.

أعرب مسؤولون إسرائيليون عن قلقهم المتزايد بشأن انتشار أنظمة صواريخ أرض – جو إيرانية الصنع في سوريا، فضلا عن تحسين قدرات الدفاع الجوي للجيش السوري، مما جعل من الصعب على الجيش الإسرائيلي العمل في أجواء سوريا.

نفذت إسرائيل مئات الضربات الجوية داخل سوريا على مدار الحرب الأهلية في البلاد، مستهدفة ما تقول أنها شحنات أسلحة متجهة إلى حزب الله المدعوم من إيران، والذي يقاتل إلى جانب القوات الحكومية السورية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال