الإعتداء على مركبات ومنزل في هجوم كراهية مفترض ضد فلسطينيين
بحث

الإعتداء على مركبات ومنزل في هجوم كراهية مفترض ضد فلسطينيين

كاميرات المراقبة في إحدى القرى الفلسطينية في شمال الضفة الغربية تلتقط صورة مشتبه به يرتدي سترة ذات قلنسوة وهو يقوم بتعطيب إطارات مركبة من بين 12 مركبة لحقت بها أضرار؛ على جدران أحد المنازل تم خط عبارة ’شعب إسرائيل حي’

عبارة ’شعب إسرائيل حي’ تم خطها على جدران أحد المنازل في ما يُشتبه بأنه هجوم ’تدفيع ثمن’ في قرية الساوية الفلسطينية في شمال الضفة الغربية، 8 يونيو، 2020. (مجلس قروي الساوية)
عبارة ’شعب إسرائيل حي’ تم خطها على جدران أحد المنازل في ما يُشتبه بأنه هجوم ’تدفيع ثمن’ في قرية الساوية الفلسطينية في شمال الضفة الغربية، 8 يونيو، 2020. (مجلس قروي الساوية)

استيقظ سكان قرية الساوية الفلسطينية في شمال الضفة الغربية الإثنين ليجدوا أن قريتهم تعرضت لجريمة كراهية مفترضة، تم خلالها تعطيب إطارات 12 مركبة وخط عبارة باللغة العبرية على جدران أحد المنازل.

والتقطت كاميرا المراقبة صورة مشتبه به يرتدى سترة ذات قلنسوة ويحمل حقيبة ظهر وهو يتجه نحو إحدى المركبات ويقوم بثقب إطاراتها. على جدران منزل قريب تم خط نجمة داوود وعبارة “شعب إسرائيل حي”.

وقالت الشرطة إنها تلقت بلاغا عن الحادث وتستعد لدخول قرية الساوية لجمع الأدلة.

وجاء الحادث الذي وقع بالقرب من مستوطنة رحاليم على خلفية قدر كبير من العنف شهدته الأشهر الثلاثة الأخيرة، بحسب منظمة “يش دين” الحقوقية، تم خلالها استهداف قرى فلسطينية 44 مرة في ما تُسمى بهجمات “تدفيع الثمن”.

من بين هذه الحالات، هناك 21 اعتداء عنيف على فلسطينيين، في حين أن بقية الهجمات استهدف ممتلكات، وفقا ليش دين.

ووقعت 14 من هذه الحوادث في منطقة نابلس شمالي الضفة الغربية، وتم توثيق 10 حالات في منطقة رام الله بوسط الضفة الغربية، وثماني حالات أخرى في منطقة الخليل جنوبي الضفة الغربية.

على الرغم من عشرات جرائم الكراهية التي استهدفت الفلسطينيين وممتلكاتهم في السنة الأخيرة، كانت الاعتقالات في هذه الحوادث نادرة للغاية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال