الإصابات اليومية بفيروس كورونا بلغت أعلى مستوى لها منذ 6 أسابيع بعد تشخيص 786 إصابة جديدة
بحث

الإصابات اليومية بفيروس كورونا بلغت أعلى مستوى لها منذ 6 أسابيع بعد تشخيص 786 إصابة جديدة

جاء الارتفاع في الوقت الذي تصارع فيه إسرائيل، إلى جانب بقية العالم، انتشار متحور "أوميركون" الجديد شديد العدوى

الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5-11 يتلقون جرعتهم الأولى من لقاح كورونا، في مركز التطعيم في صفد، شمال إسرائيل 3 ديسمبر، 2021 (David Cohen / Flash90)
الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5-11 يتلقون جرعتهم الأولى من لقاح كورونا، في مركز التطعيم في صفد، شمال إسرائيل 3 ديسمبر، 2021 (David Cohen / Flash90)

عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المؤكدة يوم الثلاثاء هو الأعلى منذ ستة أسابيع، وأكثر من نصف الحالات كانوا من الاطفال، وفقا لأرقام وزارة الصحة الصادرة صباح الأربعاء.

تم اكتشاف 786 حالة جديدة، وهو اليوم الثالث على التوالي الذي يرتفع فيه عدد الإصابات. كانت آخر مرة سجل فيها ارتفاعا كبيرا في 25 أكتوبر، عندما تم تشخيص 929 إصابة.

بلغ معدل العدوى بالفيروس 0.75% يوم الثلاثاء، وهو أعلى معدل له منذ أكثر من أسبوعين.

بالإضافة إلى ذلك، تم تحديد رقم تكاثر الفيروس، الرقم R، على أنه 1.07، بعد أن ارتفع بشكل مطرد من 1 خلال الأيام الأربعة الماضية. وأي قيمة أعلى من 1 تدل على أن انتشار الوباء آخذ في الازدياد.

جاءت هذه الأعداد مع عودة مئات الآلاف من تلاميذ المدارس هذا الأسبوع من عطلة عيد الأنوار “حانوكا” إلى مقاعد الدراسة. طُلب من جميع الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة والأطفال في الصفوف 1-6 تقديم فحص سريع سلبي لكورونا عند العودة إلى الفصل الدراسي.

من بين 5981 حالة نشطة في البلاد، هناك 3674 طالبا في جهاز التربية والتعليم. من بين الذين تم تشخيصهم يوم الثلاثاء، 56% هم دون سن 11 عاما، و12% تتراوح أعمارهم بين 12-15 سنوات وفقا لموقع “واينت” الإخباري. كان معدل العدوى للأطفال في سن المدرسة عند 1.1%، أعلى من المعدل الوطني.

وكان هناك 102 مريضا في حالة خطيرة، على الرغم من أن العدد انخفض بشكل مطرد خلال الشهر الماضي من 157 في 9 نوفمبر.

وقالت الوزارة إن عدد وفيات كورونا بلغ 8210، مع عدم خضوع أي شخص للمرض خلال 24 ساعة الماضية. على مدار الأيام السبعة الماضية، توفي ثمانية أشخاص بسبب كورونا.

جاء الارتفاع في الوقت الذي تصارع فيه إسرائيل، إلى جانب بقية العالم، انتشار متحور “أوميركون” الجديد شديد العدوى. حتى الآن، تم تأكيد 21 حالة على الأقل في إسرائيل.

أدى ظهور “أوميركون”، الذي تم اكتشافه لأول مرة في جنوب إفريقيا، إلى فرض حظر سفر عالمي ودفع إسرائيل إلى إغلاق أبوابها مرة أخرى أمام الأجانب. كما شددت الحكومة قواعد الحجر الصحي للإسرائيليين الذين حصلوا على التطعيمات الكاملة والعائدين إلى البلاد، ووافقت على تتبع هواتف حاملي الفيروس المشتبه بهم، وهو إجراء مثير للجدل انتهى العمل به منذ ذلك الحين.

جعلت إسرائيل من التطعيم تكتيكها الأساسي في التعامل مع الفيروس، حيث ضمت الشهر الماضي الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5-11 إلى الفئات الأكبر سنا لتصبح مؤهلة للحصول على اللقاحات.

حتى الآن، من بين سكان البلاد البالغ عددهم 9.5 مليون نسمة، حصل 6,384,685 على جرعة واحدة على الأقل، من بينهم 5,785,098 حصلوا على جرعة ثانية و4,108,460 جرعة ثالثة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال