الإشتباه برجل حاول قتل زوجته قبل محاولته الإنتحار بالقفز من نافذة شقته
بحث

الإشتباه برجل حاول قتل زوجته قبل محاولته الإنتحار بالقفز من نافذة شقته

فتح تحقيق في محاولة القتل والانتحار في مستوطنة موديعين عيليت؛ الزوج والزوجة يرقدان في المستشفى في حالة خطيرة

صورة لمستوطنة موديعين عيليت، فبراير 2019. (Flash90)
صورة لمستوطنة موديعين عيليت، فبراير 2019. (Flash90)

فتحت الشرطة تحقيقا يوم السبت في ما تشتبه بأنها محاولة رجل إسرائيلي قتل زوجته قبل أن يحاول الإنتحار.

وقالت الشرطة إن عناصرها وصلت إلى مستوطنة موديعين عيليت الحريدية حيث عثرت على الرجل ممددا على الأرض في أسفل مبنى سكني، وفي الشقة عثرت على زوجته التي كانت شبه فاقدة للوعي مع إصابات في جسمها جراء تعرضها للطعن.

وتم نقل الرجل (40 عاما) وزوجته (37 عاما) إلى المركز الطبي “شيبا تل هشومير” وهما في حالة خطيرة، بحسب نجمة داوود الحمراء.

منذ شهر مارس، عندما فرضت الحكومة إجراءات الإغلاق لمنع انتشار فيروس كورونا، قُتلت ثماني نساء في إسرائيل. وتحدثت الشرطة ومنظمات الرفاه الاجتماعي عن ارتفاع حاد في شكاوى العنف الأسري منذ بدء أزمة جائحة كورونا، ونُسب هذا الارتفاع إلى تفاقم التوترات حيث أدت إجراءات الإغلاق إلى حصر الناس معا.

يوم الإثنين تظاهر آلاف الأشخاص في تل أبيب ضد الظاهرة، وطالبوا الحكومة باتخاذ إجراءات لوقف العنف ضد النساء.

إسرائيليون يتظاهرون احتجاجا على العنف ضد النساء، 1 يونيو، 2020. (Tomer Neuberg/Flash90)

وقال منظمو التظاهرة إنه حتى الآن لم يتم تحويل الجزء الأكبر من ميزانية تبلغ 250 مليون شيكل (71 مليون دولار) تمت المصادقة عليها في عام 2017 لدعم البرامج الوطنية المخصصة لمنع العنف الأسري إلى السلطات المعنية.

في الأسبوع الماضي أيضا، نشرت وزارة الرفاه والخدمات الاجتماعية معطيات أظهرت ارتفاعا بنسبة 112% في شكاوى العنف المنزلي التي تلقاها الخط الساخن التابع للوزارة مقارنة بشهر أبريل.

في شهر فبراير، تلقى الخط االساخن 316 مكالمة؛ في شهر مارس، ارتفع هذا الرقم إلى 333؛ وفي شهر أبريل، قفز إلى 894. خلال شهر مايو، تلقى الخط الساخن 1885 مكالمة.

وتوقع نشطاء في مجال حقوق المرأة امكانية ازدياد العنف حتى مع تخفيف القيود.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال