الإسرائيليون على متن السفينة السياحة في الحجر الصحي سيعودون إلى البلاد يوم الخميس
بحث

الإسرائيليون على متن السفينة السياحة في الحجر الصحي سيعودون إلى البلاد يوم الخميس

وزارة الخارجية تقول إنه تم اتخاذ ترتيبات لنقل الركاب من السفينة وعلى متن طائرة مباشرة إلى إسرائيل؛ على الاشخاص المصابين أن يبقوا

سفينة ’دايموند برينسس’، المعزولة في الحجر الصحي، راسية في ميناء يوكوهاما في يوكوهاما، بالقرب من طوكيو، 18 فبراير 2020. (Koji Sasahara / AP)
سفينة ’دايموند برينسس’، المعزولة في الحجر الصحي، راسية في ميناء يوكوهاما في يوكوهاما، بالقرب من طوكيو، 18 فبراير 2020. (Koji Sasahara / AP)

سيعود الإسرائيليون المحجوزون على متن السفينة السياحية “دايموند برينسس” بسبب انتشار فيروس كورونا إلى إسرائيل يوم الخميس بعد أن وافقت السلطات اليابانية على نقلهم مباشرة إلى الطائرة التي ستقلهم إلى البلاد.

وذكرت وزارة الخارجية في بيان لها اليوم الثلاثاء أنه سيتم اختبار الركاب للتأكد من أنهم غير مصابين بالفيروس القاتل، وسيتم السماح لغير المصابين بالخروج من السفينة.

وسيحصل الركاب على تصريح خاص يمكنهم من السفر مباشرة إلى الطائرة، والتي تم استئجارها من قبل العديد من شركات التأمين الخاصة لإعادة الإسرائيليين إلى البلاد.

وجاء هذا التطور في الوقت الذي أعلنت فيه وزارة الصحة اليابانية أن 88 شخصا آخرين قد أثبتت إصابتهم بالفيروس على متن السفينة.

وقالت الوزارة إن الحالات الجديدة جاءت من إجمالي 681 نتيجة جديدة، مما رفع العدد الإجمالي للحالات الإيجابية في “دايموند برينسس” إلى 542 حالة.

ولم ترد على الفور أنباء عما إذا كان هناك أي إسرائيليين من بين 88 المصابين الجدد.

وتم تأكيد إصابة ثلاثة إسرائيليين على متن السفينة الراسية في ميناء يوكوهوما بالقرب من طوكيو الأحد بفيروس كورونا. وتم نقل الثلاثة إلى مستشفى في اليابان وورد أنهم يعانون من أعراض خفيفة للمرض، الذي أسفر حتى الآن عن وفاة 1776 شخصا، معظمهم في الصين، منذ أن تم الإبلاغ عنه لأول مرة في 31 ديسمبر من العام الماضي.

وهناك 12 إسرائيليا آخرا على متن السفينة غير المصابين بالمرض حتى الان.

وفي يوم الثلاثاء، زارت قنصل إسرائيل لليابان رفيتال بن نعيم وخبير الأمراض المعدية الإسرائيلي ران نير باز المستشفيين العسكريين اللذين يعالج فيهما الإسرائيليين المصابين حيث يتم إبقاؤهم في عزلة – زوجين في مكان ورجل في مكان آخر – وتحدثا معهم عبر الهاتف، قالت الوزارة في بيان.

وأفاد نير باز بأن الإسرائيليين “في حالة معتدلة على ما يبدو” وأنهم يتلقون علاجا جيدا من قبل الفرق الطبية اليابانية.

وأرسلت وزارة الصحة نير باز، من مركز هداسا الطبي في القدس، إلى اليابان لفحص المصابين الإسرائيليين.

قنصل إسرائيل لليابان رفيتال بن نعيم وخبير الأمراض المعدية الإسرائيلي ران نير باز في اليابان، 18 فبراير 2020 (Health Ministry)

والتقى نائب المدير العام لوزارة الصحة، إيتمار غروتو، وسفيرة إسرائيل لدى اليابان، يافا بن آري، في طوكيو الإثنين مع مسؤولي صحة يابانيين لمناقشة إجلاء الرعايا الإسرائيليين من السفينة، قالت الوزارة حينها.

وقالت الوزارة إن ليتسمان أصدر التعليمات للمركز الطبي “شيبا” في تل هشومير لاستقبال الإسرائيليين ووضعهم في حجر صحي فور وصولهم إلى البلاد. وسيتم إبقاء العائدين في وحدة منفصلة خاضعة لمراقبة طاقم طبي معين لهذا الغرض فقط، وفقا للوزارة.

ونقلت طائرتان مستأجرتان 340 أمريكيا كانوا على متن السفينة إلى خارج اليابان في وقت متأخر من ليلة الأحد، ولقد تواجد على متن السفينة حوالي 340 أمريكيا. وأعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أنه تم تأكيد إصابة 14 من الأمريكيين الذين تم إجلاؤهم بالفيروس في اختبارات خضعوا لها قبل أن يستقلوا الطائرة.

وأضافت الوزارة أنه تم نقلهم إلى الولايات المتحدة لأن أعراض المرض لا تظهر عليهم ولقد جرى عزلهم عن المسافرين الآخرين في الطائرتين.

وتعتزم كل من أستراليا وكندا وهونغ كونغ وإيطاليا توفير طائرات لإجلاء رعاياها.

يوم الأحد أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية إنه سيكون على الإسرائيليين العائدين من أربع وجهات في شرق آسيا إخضاع أنفسهم لحجر صحي ذاتي وسط المخاوف من انتشار فيروس كورونا.

وقالت الوزارة إنه سيكون على المسافرين القادمين من تايلاند وسنغافورة ومدينتي هونغ كونغ وماكاو التابعتين للصين البقاء في عزلة. في وقت سابق، كان فقط على المسافرين العائدين من الصين وضع أنفسهم في حجر صحي ذاتي.

وقال وزير الداخلية أريه درعي يوم الاثنين، بتوصية من وزارة الصحة، إن إسرائيل ستحظر جميع الاجانب القادمين من تايلاند، سنغافورة، هونج كونج وماكاو من دخول البلاد.

وورد إن وزارة الخارجية تشعر بالقلق إزاء تداعيات الحظر الدبلوماسية.

وظهر المرض الجديد، المسمى COVID-19، لأول مرة في ديسمبر في ووهان، عاصمة مقاطعة هوبى بوسط الصين، وانتشر إلى أكثر من عشرين دولة أخرى.

وأبلغت الصين القارية عن 1886 حالة إصابة جديدة بالفيروس و98 حالة وفاة أخرى لما مجموعه 1868 حالة في تحديثها يوم الثلاثاء، بعد تقرير مفاده أن 80% من الحالات كانت خفيفة، مما أثار التفاؤل الحذر من مسؤولي الصحة.

وتم الإبلاغ عن 72,436 حالة في الصين القارية، على الرغم من أن الارتفاع المفاجئ في الحالات الأخيرة كان بسبب تعريف أوسع في المنطقة الأشد تضرراً بناءً على تشخيصات الأطباء قبل الانتهاء من الاختبارات المختبرية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال