الإسرائيليون البالغون 60 سنة وما فوق سيبدؤون بتلقي جرعة ثالثة من لقاح كورونا اعتبارا من الأسبوع المقبل
بحث

الإسرائيليون البالغون 60 سنة وما فوق سيبدؤون بتلقي جرعة ثالثة من لقاح كورونا اعتبارا من الأسبوع المقبل

المدير العام لوزارة الصحة يطلب من مقدمي الخدمات الصحية الاستعداد لبدء حملة التطعيم يوم الأحد بعد أن وافق رئيس الوزراء بينيت على توصية لجنة خبراء

رجل يتلقى حقنة من لقاح كوفيد-19 في مركز التطعيم في القدس، 21 يناير، 2021. (Yonatan Sindel/Flash90)
رجل يتلقى حقنة من لقاح كوفيد-19 في مركز التطعيم في القدس، 21 يناير، 2021. (Yonatan Sindel/Flash90)

أصدر المدير العام لوزارة الصحة نحمان آش يوم الخميس تعليماته لصناديق المرضى أن تبدأ في إعطاء جرعة ثالثة من لقاح كوفيد-19 للإسرائيليين المسنين من بداية الأسبوع المقبل.

قال آش لصناديق المرضى أنه يجب إعطاء الجرعات لمن هم في سن الستين عاما وما فوق.

جاء الأمر بعد ساعات من لقاء رئيس الوزراء نفتالي بينيت مع كبار مسؤولي الصحة لمراجعة توصيات لجنة الخبراء بأن يحصل الإسرائيليون كبار السن على جرعة ثالثة.

وجاء القرار في الوقت الذي تكافح فيه إسرائيل لاحتواء الموجة الأخيرة من الإصابات بفيروس كورونا التي شهدت ارتفاعا في أعداد الإصابات من عشرات الحالات اليومية فقط قبل شهر، إلى أكثر من 2000 حالة يومية هذا الأسبوع.

مع ارتفاع عدد الحالات الخطيرة، درس مسؤولو الصحة إعطاء جرحة ثالثة للمسنين من أجل الحد من انتشار الفيروس.

وقال بينيت بعد لقائه مع آش ووزير الصحة نيتسان هوروفيتس، وفقا لبيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء: “هذه التوصيات، التي قدمتها لجنة الخبراء، جوهرية”.

وقال بينيت في بيان، بعد ساعات من إعادة فرض نظام “الجواز الأخضر” الذي يمنح حق الدخول إلى أحداث كبرى فقط للمتطعمين أو المتعافين أو من يحمل نتيجة سلبية لاختبار كورونا أجراه مؤخرا: “استراتيجيتنا واضحة: الحفاظ على الحياة، وحماية الروتين اليومي في دولة إسرائيل”.

رئيس الوزراء نفتالي بينيت يزور دار المسنين “مغدال نوفيم” في القدس، 27 يوليو، 2021. (Olivier Fitoussi / Flash90)

كما كرر رئيس الوزراء دعواته لجميع المؤهلين للتطعيم لتلقي اللقاح.

لم يكن تصويت لجنة الخبراء يوم الأربعاء لصالح التوصية بجرعة ثالثة بالإجماع، وفقا لوسائل الإعلام العبرية، لكن الأغلبية كانت مؤيدة على خلفية ارتفاع عدد الحالات الخطيرة في الأسابيع الأخيرة.

وأظهرت معطيات وزارة الصحة يوم الخميس تشخيص 2165 حالة كوفيد-19 جديدة في اليوم السابق، وهو اليوم الثالث على التوالي الذي تتجاوز فيه الأرقام 2000 حالة، وهو عدد يومي لم تشهده البلاد منذ مارس.

كان هناك 159 مريضا في حالة خطيرة، بزيادة ثمانية منذ منتصف الليل.

حذرت فرقة عمل تابعة للجيش تقدم المشورة للحكومة بشأن سياسة فيروس كورونا يوم الخميس من أنه بالمعدل الحالي، سيتضاعف عدد الحالات الخطيرة في الأسابيع المقبلة وقد يربك المستشفيات.

أعضاء الفريق الطبي في مستشفى زيف في قسم كورونا في صفد، 28 يوليو، 2021. (David Cohen / Flash90)

وقالت فرقة العمل في تقريرها اليومي إن عدد الحالات الخطيرة “يدل بوضوح وفعالية على تفشي المرض في البلاد”.

وأصافت أن معدلات العدوى الحالية تظهر أن عدد المصابين سيتضاعف كل سبعة إلى عشرة أيام.

وذكر التقرير أنه “بدون إجراءات إضافية وتطعيم واسع النطاق من قبل الجمهور، من المتوقع أن يزداد عدد الحالات المؤكدة وعدد الحالات الخطيرة بطريقة من المحتمل أن تؤدي، في غضون أسابيع، إلى إجهاد العيادات المجتمعية والمستشفيات”.

عمال أجانب وطالبو لجوء يتلقون لقاحات كوفيد-19 في مركز تطعيم في جنوب تل أبيب، 28 يوليو، 2021. (Miriam Alster / FLASH90)

حتى الآن، قامت حملة التطعيم العامة، المفتوحة لجميع الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 12 عاما وما فوق، بتلقيح حوالي 55% من السكان. وفقا لفريق العمل، هناك مليون إسرائيلي مؤهل لم يتلقوا الجرعات بعد. من بينهم، 234 ألف تزيد أعمارهم عن 50 عاما.

يُعزى الارتفاع الكبير في حالات الإصابة بالفيروس إلى المسافرين العائدين من الخارج الذين أصيبوا بسلالات جديدة من كوفيد-19، لا سيما متغير “دلتا”، لكنهم لم يخضعوا للحجر الصحي بشكل صحيح بعد وصولهم إلى البلاد.

في اجتماع للجنة الدستور والقانون والقضاء بالكنيست يوم الخميس، تم إبلاغ المشرعين أن السياسة الحالية المتمثلة في منع الإسرائيليين من زيارة الدول ذات معدلات الإصابة المرتفعة لا تنجح إلا جزئيا في منع انتشار الفيروس.

مسافرون في صالة المغادرين بمطار بن غوريون الدولي، 19 يوليو، 2021. (Avshalom Sassoni / Flash90)

وقالت مديرة خدمات صحة الجمهور بوزارة الصحة، شارون ألروعي برايس، للجنة إن “استخدام الملقط لاختيار الدولة التي تشكل خطرا لم يعد الطريقة الصحيحة”.

وقالت الروعي برايس إنه على الرغم من أن النظام، الذي شهد قيام الحكومة ببناء قائمة بـ “الدول الحمراء” التي يُمنع الإسرائيليون من زيارتها، ساعد في تقليل معدلات الإصابة بالفيروس، فإن الوضع الحالي يتطلب تغييرا حيث ترتفع معدلات الإصابة في جميع أنحاء العالم “في معدل مقلق”.

وقالت إن 150-200 شخص مصاب يدخلون البلاد كل يوم وأنه على الرغم من اختبار كورونا الإلزامي في المطار، اكتشف البعض أنهم مصابون بكوفيد-19 بعد أيام فقط عندما كانوا على اتصال بالفعل بالآخرين.

الدكتورة شارون ألروعي برايس ، رئيسة خدمات صحة الجمهور في وزارة الصحة، في مؤتمر صحفي في القدس، 23 يونيو، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

وأضاف الروعي برايس إن وزارة الصحة تدرس أنظمة أخرى لمعالجة المشكلة، “للعثور على نموذج يسمح بالسفر والعيش جنبا إلى جنب مع فيروس كورونا ولكنه سيقلل من معدلات الإصابة”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال