الإسرائيليون الذين تلقوا لقاح كورونا سيحصلون على “جواز سفر أخضر” يُسقط قيود الإغلاق
بحث

الإسرائيليون الذين تلقوا لقاح كورونا سيحصلون على “جواز سفر أخضر” يُسقط قيود الإغلاق

ستسمح الوثيقة، التي تُظهر أن حاملها قد تم تلقيحه ضد فيروس كورونا، بتجنب الحجر الصحي والمشاركة بالأحداث الثقافية ودخول المطاعم؛ قد تصبح ضرورية للسفر إلى الخارج

ممرضة إسرائيلية أثناء محاكاة لتلقيح ضد فيروس كورونا في مركز شيبا الطبي في رمات غان، 10 ديسمبر 2020 (Miriam Alster/Flash90)
ممرضة إسرائيلية أثناء محاكاة لتلقيح ضد فيروس كورونا في مركز شيبا الطبي في رمات غان، 10 ديسمبر 2020 (Miriam Alster/Flash90)

قال مسؤولون كبار لوسائل الإعلام في جولة من المقابلات يوم الأحد إن وزارة الصحة تخطط لإصدار “جواز سفر أخضر” للذين تم تطعيمهم ضد فيروس كورونا، يمنحهم إعفاء من القيود المفروضة.

وقالوا إن من يحمل الوثيقة سيتمكن من الوصول إلى الأحداث الثقافية والجلوس في المطاعم، وتجنب الحجر الصحي في حال التعرض لحامل فيروس. وسيتم إصداره بعد أسبوعين من حصول الشخص على الجرعة الثانية من الجرعتين المطلوبتين للقاح فيروس كورونا.

وأظهرت استطلاعات الرأي أن ما يتراوح بين 50-75% من الإسرائيليين يقولون إنهم سيرفضون الحصول على اللقاح. وتستعد إسرائيل لبدء برنامج التلقيح الشامل الأسبوع المقبل، مع إعطاء اللقاحات الأولى يوم الأحد القادم، 20 ديسمبر.

وقال وزير الصحة يولي إدلشتين للقناة 13 إن جواز السفر الأخضر سيمكن أيضا السفر الى الخارج دون الحاجة إلى إجراء اختبار للفيروس، كما هو متطلب حاليا.

وشدد إدلشتين على أن الفكرة ليست توفير حزمة مزايا للأشخاص الذين يتم تطعيمهم، ولكن “أولئك الذين لم يعودوا في خطر الإصابة بفيروس كورونا يمكنهم القيام بأنشطة لا يستطيع الآخرين الذين لا يزالون في خطر الإصابة بالفيروس القيام بها”.

وزير الصحة يولي إدلشتاين يعقد مؤتمرا صحفيا في مركز لقاح فيروس كورونا في تل أبيب، 13 ديسمبر 2020 (Marc Israel Sellem / Flash90)

وقال المدير العام لوزارة الصحة حيزي ليفي للقناة 12: “سيُظهر جواز السفر هذا أن الشخص قد تم تطعيمه وسيوفر عددا من المزايا مثل عدم الحاجة إلى الحجر الصحي، والدخول إلى جميع أنواع الفعاليات الثقافية والمطاعم، وما إلى ذلك”.

وتوقع ليفي أن تكون هناك بطاقة تطعيم دولية مماثلة التي قد تقدم مزايا للإسرائيليين الذين تم تطعيمهم والذين يسافرون إلى الخارج.

وذكرت هيئة الإذاعة العامة “كان” أن المسؤولين الحكوميين يرون في إمكانية السفر الى الخارج حافزا رئيسيا للجمهور للحصول على التطعيم.

وعلى الرغم من أن صانعي القرار أكثر تفاؤلا من استطلاعات الرأي حول استعداد الجمهور لتلقي اللقاح، إلا أنهم يأملون أن يوفر جواز السفر الأخضر دافعا قويا، إلى جانب احتمال رفض بعض الدول السماح للإسرائيليين بالزيارة ما لم يتمكنوا من إثبات تلقيهم اللقاح ضد كوفيد-19، ذكر التقرير نقلا عن مسؤولين حكوميين.

تشيزي ليفي، المدير العام لوزارة الصحة، يتحدث خلال مؤتمر صحفي بشأن فيروس كورونا، 17 سبتمبر، 2020. (Flash90)

وأضاف التقرير إن وزارة الصحة ستنشئ أيضا مركز قيادة خاصا لمواجهة المعلومات المضللة على وسائل التواصل الاجتماعي حول اللقاحات.

وستشمل العملية فريق مخصص لوسائل التواصل الاجتماعي وستتعاون مع قسم “فيسبوك” في إسرائيل، بالإضافة إلى قسم الإنترنت في وزارة العدل، لإزالة المنشورات الإشكالية. وفي الحالات القصوى، قد يفكر المسؤولون في تقديم شكوى إلى الشرطة إذا كانت المعلومات التي تم نشرها خاطئة وضارة بشكل خاص.

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو والمسؤول الكبير الذي يشرف على استجابة الحكومة للوباء يوم الأحد إنه سيتم بدء حملة التطعيم قبل موعدها المستهدف في 27 ديسمبر، وذكرت تقارير إعلامية عبرية أنها ستبدأ يوم الأحد المقبل.

“نهاية الجائحة تلوح في الأفق. وحتى ذلك الحين أرجو الالتزام بالقواعد”، قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو خلال زيارة قام بها إلى مجمع لقاحات في تل أبيب.

وقال نتنياهو إنه سيكون أول إسرائيلي يحصل على لقاح فيروس كورونا.

وفي حديثه إلى القناة 20 مساء الأحد، قال: “مخاطر عدم أخذ اللقاح أكبر بكثير من مخاطر تناوله، ولهذا السبب سأكون أول من يتلقى التطعيم، وأتوقع أن من الجميع تلقيه”.

وذكرت هيئة البث العامة “كان” أن نتنياهو وإدلشتين يعتزمان تلقي اللقاح في حدث يتم تصويره يوم السبت أو حتى قبل ذلك. وقد يجعل ذلك نتنياهو أول زعيم عالمي يتم تطعيمه.

وسيكون الرئيس رؤوفين ريفلين، مديرو المستشفيات، ورؤساء صناديق المرضى في البلاد من بين أول من يحصل على الجرعات. وقالت التقارير إن العاملين الطبيين سيتبعونهم، وسيتمكن عامة الناس من الحصول على اللقاحات في الأسبوع التالي.

بالإضافة إلى ذلك، يقوم مكتب وزير الصحة بإعداد قائمة بالشخصيات الإعلامية والمشاهير لتلقي اللقاح امام الكاميرات ليكونوا قدوة للجمهور، بحسب القناة 13.

وذكرت التقارير أيضا إن كبار مسؤولي وزارة الصحة دعوا إلى وقف الجهود المبذولة لتطوير لقاح إسرائيلي الصنع، لأنه “لا جدوى من ذلك إذا قمنا بتطعيم عدة ملايين بلقاحات تمت الموافقة عليها بالفعل في غضون بضعة أشهر”.

ونقلت القناة عن مسؤولين في وزارة الدفاع – التي يعمل معهدها البيولوجي على تطوير اللقاح – أنهم فوجئوا بالسماع عن التطور من خلال التقارير الإعلامية، وادعوا أنه لا يوجد سبب لإلغاء كل العمل الذي تم إنجازه.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في مؤتمر صحفي في مركز لقاح فيروس كورونا في تل أبيب، 13 ديسمبر 2020 (Marc Israel Sellem / Flash90)

وفي وقت سابق الأحد، قال منسق مكافحة كورونا الوطني نحمان آش إن مسؤولي الصحة يعملون على تقديم الموعد المقرر للبدء بتلقيح الإسرائيليين بلقاح “فايزر”، بعد أن أعطت الجهات المنظمة الأمريكية الضوء الأخضر للقاح. ولم تتم بعد المصادقة على اللقاح في إسرائيل، لكن مدير وزارة الصحة أشار إلى أنه قد يحصل على الموافقة المطلوبة في الأيام القريبة.

وسيكون بإمكان صندوق المرضى “مكابي” البدء بإعطاء 25,000 لقاح يوميا بحلول الأسبوع المقبل، حسبما ذكرت القناة 12. وقد حدد نتنياهو هدفا لتلقيح 60,000 شخص يوميا مع بدء حملة التطعيم، مما يعني أنه سيتم تطعيم مليوني إسرائيلي بحلول نهاية يناير.

وقد اشترت إسرائيل ملايين الجرعات من لقاح شركة فايزر، ووصلت الدفعة الأولى إلى مطار “بن غوريون” يوم الأربعاء.

وتأتي المصادقة المتوقعة لإسرائيل على لقاح فايزر في الوقت الذي تواجه فيه البلاد ارتفاعا في عدد الإصابات، بينما درس المسؤولون خططا لتشديد الإجراءات – قبل أن يتراجعوا عنها.

ومنذ بدء تفشي الوباء، تم تشخيص إصابة 356,826 شخصا بفيروس كورونا في إسرائيل، وفقًا لأرقام وزارة الصحة الصادرة مساء الأحد، وتم تشخيص 1291 شخصا في اليوم السابق.

وهناك 16,801 حالة اصابة نشطة، وقد توفي 2996 شخصا نتيجة الوباء.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال