الإئتلاف يعرقل قانون الهجرة الذي تقدمت به المعارضة في تصويت أولي
بحث

الإئتلاف يعرقل قانون الهجرة الذي تقدمت به المعارضة في تصويت أولي

عضو الكنيست من حزب "الصهيونية المتدينة" سيمحا روتمان تفاوض مع وزيرة الداخلية أيليت شاكيد حول مشروع القانون، لكنهما فشلا في التوصل إلى اتفاق

عضو الكنيست سمحا روتمان من حزب الصهيونية الدينية خلال جلسة مكتملة في قاعة الكنيست في القدس، 13 أكتوبر، 2021 (Yonatan Sindel / Flash90)
عضو الكنيست سمحا روتمان من حزب الصهيونية الدينية خلال جلسة مكتملة في قاعة الكنيست في القدس، 13 أكتوبر، 2021 (Yonatan Sindel / Flash90)

فشل مشروع قانون قدمه عضو الكنيست من حزب “الصهيونية المتدينة” سيمحا روتمان بهدف تغيير قانون العودة ومراجعة سياسات الهجرة الإسرائيلية في حشد الدعم البرلماني في تصويت تمهيدي يوم الأربعاء.

كان مشروع قانون الهجرة الذي اقترحه عضو الكنيست المعارض قيد التفاوض مع وزيرة الداخلية أييليت شاكيد في الأيام الأخيرة، في محاولة لتمريره دون دعم أحزاب الائتلاف اليسارية.

لكن يوم الثلاثاء، ورد أن المحادثات بين روتمان وشاكيد انهارت، وتم طرح مشروع القانون للتصويت عليه دون أي دعم من حزب “يمينا” الائتلافي.

يهدف التشريع، الذي تم تقديمه، ولكن تم التخلي عنه في الماضي، إلى الحد من الهجرة إلى إسرائيل وتقييدها، وتزويد الدولة بقدرات أكبر في ترحيل الأشخاص الذين يتواجدون بشكل غير قانوني في البلاد، فضلا عن الحد من الأهلية للحصول على الإقامة المؤقتة والإقامة الدائمة والمواطنة.

كما أنه سيوفر للكنيست سلطة سحب الإقامة أو الجنسية، ويمنح الدولة القدرة على مصادرة الأموال التي يجلبها الذين يدخلون البلاد بشكل غير قانوني.

سقط مشروع القانون بعد تصويت 45 نائبا لصالحه ومعارضة 57 له، مع تصويت أعضاء الكنيست في الائتلاف، بما في ذلك “يمينا”، ضده.

وزيرة الداخلية أييليت شاكيد تتحدث خلال اجتماع لحزب “يمينا” في الكنيست، 5 يوليو 2021 (Olivier Fitoussi / Flash90)

وقال عضو الكنيست عن حزب “يمينا” نير أورباخ إن حزب “الصهيونية المتدينة” كان “يمارس [ألعابا] سياسية صغيرة لحملته، بدلا من الاهتمام بالمصالح الأمنية لإسرائيل”، في إشارة إلى أحزاب المعارضة اليمينية نفسها التي نسفت مشروع قانون اقترحه التحالف سابقا يدعو إلى تجديد الإجراءات التي تمنع الفلسطينيين الذين يتزوجون من مواطنين إسرائيليين من الحصول على الجنسية.

اقترحت أحزاب المعارضة اليمينية بشدة هذا الإجراء، الذي كان مطبقا منذ سنوات وتجدد بشكل منتظم، لكنها صوتت ضد تجديده من أجل إحراج “يمينا” والائتلاف.

بعد فشل مشروع القانون يوم الأربعاء، وصف زعيم “الصهيونية المتدينة “بتسلئيل سموتريتش النواب العرب بأنهم “أعداء” في لحظة غاضبة أمام الهيئة العامة للكنيست.

وقال سموتريتش موجها حديثه للنواب العرب “أنا لا أتحدث إليكم، أيها المعادين للصهيونية، وأنصار الإرهاب، والأعداء”، مضيفا “أنتم هنا عن طريق الخطأ، من الخطأ أن بن غوريون لم يكمل المهمة ولم يطردكم في عام 1948”.

رئيس حزب الصهيونية الدينية بتسلئيل سموتريتش يلقي كلمة أمام جلسة الكنيست المكتملة بشأن ميزانية الدولة، 2 سبتمبر 2021 (Olivier Fitoussi / Flash90)

ردا على ذلك، وصفت عضو الكنيست عايدة توما-سليمان من “القائمة المشتركة” تصريحات سموتريتش بأنها “فاشية”.

وقالت توما سليمان: “نحن نتعرض لهذه القذارة الفاشية كل يوم تقريبا في الكنيست. لكن لا تفكروا بنا. فكروا في شعور كل مواطن عربي عندما يتم الإدلاء بمثل هذا التصريح بشكل طبيعي جدا في البرلمان. فكروا كيف يشعر كل شاب عربي عندما يهدد اليمين بنكبة ثانية”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال