الأوليغارشيون الروس وصلوا إلى إسرائيل على متن طائرات مستأجرة للتهرب من العقوبات – تقرير
بحث

الأوليغارشيون الروس وصلوا إلى إسرائيل على متن طائرات مستأجرة للتهرب من العقوبات – تقرير

تم تحديد ما لا يقل عن سبع رحلات جوية خلال الأسبوع الماضي، مع طائرات مستأجرة من تركيا تجمع الركاب على ما يبدو في موسكو، سانت بطرسبرغ، ثم توجهت إلى تل أبيب

توضيحية: طائرة رجال أعمال فاخرة بباب مفتوح وجاهزة لصعود الركاب. (dicus63 ، iStock at Getty Images)
توضيحية: طائرة رجال أعمال فاخرة بباب مفتوح وجاهزة لصعود الركاب. (dicus63 ، iStock at Getty Images)

أفاد تقرير أن عددا غير عادي من الطائرات الخاصة المستأجرة سافرت من روسيا إلى إسرائيل منذ غزو أوكرانيا، وهو مؤشر محتمل على أن بعض الأثرياء الروس يبحثون عن طرق للالتفاف حول العقوبات المفروضة على بلادهم عقب الهجوم.

ولقد وصلت سبع طائرات خاصة على الأقل إلى إسرائيل من روسيا خلال الأسبوع الأخير، بحسب ما أفادت القناة 12 يوم الأحد.

وأفاد التقرير أنه تم استئجار الطائرات من شركة توفر طائرات للتأجير في أوروبا، انطلقت من تركيا. وأظهرت بيانات التتبع أن الطائرات قامت برحلات من تركيا إلى موسكو وسانت بطرسبرغ، ثم إلى تل أبيب.

ذكر التقرير التلفزيوني أن الهوية المجهولة للمسافرين وتوقيت الرحلات أثار تكهنات بأن من كانوا على متن الطائرات هم من الأوليغارشيين الروس الذين فُرضت عليهم عقوبات بسبب الهجوم على أوكرانيا.

في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا، فرضت الدول الغربية عقوبات مشددة على روسيا، وفرضت الولايات المتحدة، إلى جانب العديد من الدول الأخرى، عقوبات على الأوليغارشية الروسية. على الرغم من أن إسرائيل لم تقرر بعد ما إذا كانت ستنضم إلى الخطوة، إلا أنها منعت الأوليغارشيين يوم السبت من إيقاف طائراتهم في البلاد.

بحسب تقارير في وسائل إعلام عبرية، أصدرت هيئة المطارات الإسرائيلية تعليمات للعاملين في مطار بن غوريون بعدم الموافقة على وقوف طائرات خاصة خاضعة للعقوبات الأمريكية ضد الروس لفترات طويلة، لمنع إخفائها في إسرائيل في محاولة لتجاوز العقوبات.

وذكرت القناة 12 أن الطائرات مقيدة الآن لمدة لا تزيد عن 48 ساعة على الأرض في البلاد.

وتكهنت القناة التلفزيونية بأن البعض ربما استخدم الطائرات الخاصة المستأجرة لتجنب تحريك طائراتهم وإخفاء تحركاتهم مع استمرار الاضطرابات المحيطة بالصراع في أوكرانيا.

يُنظر إلى الأوليغارشيين – وهم مسؤولون حكوميون ورجال أعمال أثرياء جمعوا ثراوتهم الهائلة في اقتصاد لا يستطيع التقدم فيه إلا الموالين للرئيس الروسي فلاديمير بوتين – على أنهم الأكثر تأثرا لأن الكثير من ثرواتهم مرتبطة بالمصالح الغربية.

تتطابق العقوبات مع الإجراءات السابقة التي اتخذها الاتحاد الأوروبي ضد أغنى الشخصيات في روسيا، ولكنها تشمل أيضا حظر السفر إلى الولايات المتحدة ومنع الأشخاص المستهدفين من إخفاء أصولهم من خلال تحويل أموالهم إلى أفراد عائلاتهم.

يوم الجمعة، ذكرت القناة 12 أن لجنة مشتركة بين الوزارات في صدد تقديم توصياتها للحكومة هذا الأسبوع بشأن العقوبات التي قد تفرضها إسرائيل ضد روسيا.

أحد السيناريوهات التي قد تحتاج الحكومة إلى معالجتها هو كيفية منع الأوليغارشيين الروس الخاضعين للعقوبات من استخدام إسرائيل كملاذ مالي آمن لأصولهم. وقالت الشبكة التلفزيونية إنه لا يوجد تشريع يمنع الأثرياء الروس الحاملين للجنسية الإسرائيلية من وضع أموالهم في حسابات بنكية هنا.

وكر التقرير أيضا إن صانعي السياسة في إسرائيل يدركون أنهم لن يكونوا قادرين على الحفاظ على سياستهم المبهمة نسبيا فيما يتعلق بغزو روسيا لأوكرانيا لفترة أطول، حيث تتصاعد الأزمة هناك.

ساهمت في هذا التقرير وكالات

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال