إسرائيل في حالة حرب - اليوم 263

بحث

الأمين العام للناتو يزور كييف لأول مرة منذ الغزو الروسي

ترى روسيا أن المساعدات العسكرية التي يقدمها الناتو لكييف هي دليل على أن الحلف والولايات المتحدة يخوضان حربا بالوكالة في أوكرانيا

الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ يعقد مؤتمرا صحفيا مع وزير الخارجية التركي (ليس في الصورة) بعد محادثات في أنقرة، 16 فبراير 2023 (Adem Altan / AFP)
الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ يعقد مؤتمرا صحفيا مع وزير الخارجية التركي (ليس في الصورة) بعد محادثات في أنقرة، 16 فبراير 2023 (Adem Altan / AFP)

وصل الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ الخميس إلى كييف في زيارة غير معلنة هي الأولى له منذ الغزو الروسي، وفق ما أفاد التحالف العسكري.

وتقدم بلدان الناتو لأوكرانيا مساعدات عسكرية تعد ضرورية لمساعدتها في الدفاع عن نفسها في النزاع مع روسيا، بينما تسعى كييف للانضمام إلى الحلف.

ونشرت صحيفة “كييف إنديبندنت” صورا لستولتنبرغ محني الرأس في وسط كييف أمام نصب تذكاري لجنود سقطوا في المعارك.

ويمتنع الكثير من المسؤولين الغربيين عن الاعلان مسبقا عن زياراتهم إلى كييف لأسباب أمنية.

وقال مسؤول في الحلف إن “الأمين العام للناتو موجود في أوكرانيا. سننشر المزيد من المعلومات في أقرب فرصة”.

وتأتي زيارة ستولتنبرغ بعد 14 شهرا على بدء الغزو الروسي لأوكرانيا، وقبيل هجوم أوكراني مضاد متوقع.

وتعهد الناتو الوقوف إلى جانب أوكرانيا في حربها ضد روسيا.

وترى روسيا أن المساعدات العسكرية التي يقدمها الناتو لكييف هي دليل على أن الحلف والولايات المتحدة يخوضان حربا بالوكالة في أوكرانيا.

وأكد الكرملين الخميس أن منع انضمام أوكرانيا إلى التحالف العسكري الغربي ما زال من أبرز أهداف الغزو، “وإلا، فسيشكّل ذلك خطرا جسيما لبلدنا ولأمنها” على حد قوله.

في وقت سابق هذا الشهر دعا ستولتنبرغ الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إلى قمة للحلف تعقد في تموز/يوليو. وقال أيضا إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “سعى إلى إغلاق باب الناتو” لكنه “فشل”.

وبينما دعا زيلينسكي للسماح لأوكرانيا بـ”عضوية الناتو بشكل سريع”، ألمح ستولتنبرغ إلى أن على كييف أن تنتصر أولا في الحرب ضد موسكو.

اقرأ المزيد عن