إسرائيل في حالة حرب - اليوم 263

بحث

الأضواء القطبية المذهلة للعاصفة الشمسية تخفي وراءها مخاطر متعددة

كانت الأضواء الشمالية التي لوّنت السماء يومي 11 و12 مايو ناجمة عن أول عاصفة مغناطيسية أرضية “شديدة” منذ العاصفة التي سُجلت عام 2003

تظهر هذه الصورة التي التقطها ونشرها جاكوب أندرسون  الشمالية أو الشفق القطبي خلال عاصفة شمسية فوق النصب التذكاري الوطني لاسكتلندا في إدنبرة، 10 مايو، 2024. (Handout / Jacob Anderson / AFP)
تظهر هذه الصورة التي التقطها ونشرها جاكوب أندرسون الشمالية أو الشفق القطبي خلال عاصفة شمسية فوق النصب التذكاري الوطني لاسكتلندا في إدنبرة، 10 مايو، 2024. (Handout / Jacob Anderson / AFP)

أ ف ب –  أبهر شفق قطبي شمالي وجنوبي سكان الأرض في الآونة الأخيرة، إذ أضاء السماء ليلاً بألوان مختلفة ووصل تأثيره إلى المكسيك وجنوب أوروبا وإفريقيا…  لكن بالنسبة إلى المسؤولين عن حماية المنشآت الأرضية المعرضة للخطر جراء العواصف الشمسية، تخفي هذه الألوان المذهلة تهديدات على مستويات مختلفة.

وفي حديث إلى وكالة فرانس برس، يقول منسق برنامج السلامة الفضائية في وكالة الفضاء الأوروبية كانتان فيرسبيرين “علينا أن نفهم أنّ ثمّة خطراً يكمن وراء هذا الجمال”.

ويشير مايك بيتوي من المركز الأميركي للتنبؤ بالطقس الفضائي، إلى المسألة نفسها، ويركّز “على التأثيرات الضارة التي يمكن أن تحملها” العواصف الشمسية التي قد تعطّل الشبكات الكهربائية والأقمار الاصطناعية، وتعرّض رواد الفضاء لإشعاعات خطرة.

وكانت الأضواء الشمالية التي لوّنت السماء يومي 11 و12 أيار/مايو ناجمة عن أول عاصفة مغناطيسية أرضية “شديدة” منذ العاصفة التي سُجلت عام 2003 وأطلق عليها اسم “عواصف الهالوين” الشمسية، وتسببت بانقطاع التيار الكهربائي في السويد، وألحقت أضراراً بشبكات في جنوب إفريقيا.

وأشار بيتوي إلى أنّ الأضرار هذه المرة كانت على ما يبدو أقل، مع العلم أنّ اكتشاف شركات الأقمار الاصطناعية لأي ضرر قد سُجّل يستغرق بضعة أسابيع أو أشهر.

وسُجّلت بعض البلاغات عن توقف جرارات أميركية آلية عندما تعطّل نظام التوجيه الخاص بها والذي يستند إلى نظام تحديد المواقع “جي بي اس”.

تظهر الأضواء الشمالية في سماء الليل فوق فيرديكوبف بالقرب من ترايسبرغ في منطقة هوختاونوس في هيسن، ألمانيا، 11 مايو 2024. (Lando Hass/dpa via AP)

النشاط الشمسي “لم ينته بعد”

تحدث العواصف المغناطيسية الأرضية عندما يتم إطلاق كميات كبيرة من الجسيمات المشحونة كهربائياً من سطح الشمس وتصل إلى الغلاف المغناطيسي الذي يشكل الحقل المغناطيسي للأرض.

وتكون هذه التدفقات من الجسيمات كثيفة جداً خلال الانبعاث الكتلي الإكليلي، وتحدث توهجات قوية جدا بالقرب من البقع الشمسية.

ومع دوران الشمس، تصبح هذه البقعة بالقرب من حافة النجم، ما يؤدي إلى انحراف تدفق الجزيئات عن الانفجارات المحتملة. ولكن في غضون أسبوعين تقريبا، تصبح مرة جديدة مقابل الأرض.

ويقول منسق الطقس الفضائي في وكالة الفضاء الأوروبية أليكسي غلوفر، في حديث إلى وكالة فرانس برس، إن بقعة جديدة “تظهر الآن” وقد تؤدي إلى “نشاط مكثف في الأيام المقبلة”.

ويؤكد أن النشاط الشمسي “لم ينته بعد”، رغم أنه يصعب التنبؤ بخطورة الانفجارات المحتملة أو ما إذا كانت ستتسبب في شفق قطبي.

الأضواء الشمالية تظهر في سماء الليل فوق بروكين، في 11 مايو 2024، في شيركه، شمال ألمانيا. (Matthias Bein/dpa via AP)

لا يدرك علماء الفلك سوى أن الشمس تقترب من ذروة نشاطها في دورتها التي تستمر إحدى عشرة سنة، وتكون تالياً مخاطر حدوث عاصفة مغناطيسية أرضية جديدة في أعلى مستوياتها “من الآن وحتى نهاية العام المقبل”، بحسب بيتوي.

 أي مخاطر؟ 

تُنشئ العواصف الجيومغناطيسية شحنة كهربائية تحرق دوائر الأقمار الاصطناعية مما يتسبب بزيادة الضغط على شبكات الطاقة. ويعود أحدث وأقوى مثال على هذه الظاهرة إلى حدث كارينغتون عام 1859، والذي تسبب باضطرابات في خطوط التلغراف.

لكن ماذا لو حدثت عاصفة مغناطيسية أرضية بهذه القوة مرة أخرى؟ عمدت معظم البلدان إلى تقوية شبكات الكهرباء الخاصة بها، من أجل تجنب انقطاع التيار الكهربائي لفترات طويلة كما حدث في السويد عام 2003 أو في كندا عام 1989.

ويوصي بيتوي بالاحتفاظ بمعدات الإسعافات الأولية لمواجهة أي انقطاع في الكهرباء يدوم يوما أو يومين، بالإضافة إلى تخزين كميات من المياه في حالة تأثر محطات معالجة المياه.

في هذه الصورة بالتعريض الطويل، تمر سيارة تمر من أمام أشجار الحور وتضيئها بينما تتوهج الأضواء الشمالية في سماء الليل فوق قرية دايلينز، سويسرا، 11 مايو، 2024. (Laurent Gillieron/Keystone via AP)

ويواجه رواد الفضاء تحديدا خطر التعرض لكميات كبيرة من الإشعاع، لكن ثمّة قسم في محطة الفضاء الدولية توفر الحماية لهم.

وقد يمر الإشعاع المصاحب لعاصفة مغنطيسية أرضية عبر جسم طائرة تحلق قرب القطب الشمالي، بحسب بيتوي. وتغيّر شركات الطيران أحيانا مسارات طائراتها في حالة حدوث عاصفة شديدة.

ويتم الإعداد لبعثات فضائية عدة بهدف تحسين الأرصاد الجوية المتعلقة بالشمس، ومنح المسؤولين على الأرض مزيدا من الوقت للاستعداد لأي حدث خطير.

اقرأ المزيد عن