الأردن تقدم التعازي لعائلات منفذي الهجوم، وإسرائيل تحتج
بحث

الأردن تقدم التعازي لعائلات منفذي الهجوم، وإسرائيل تحتج

السفارة الإسرائيلية في عمان أشارت أيضا إلى الرسوم الكاريكاتورية المعادية لإسرائيل في الإعلام الأردني

صورة شاشة, البرلمان الاردني- دقيقة حداد 19 نوفمبر 2014
صورة شاشة, البرلمان الاردني- دقيقة حداد 19 نوفمبر 2014

تقدمت السفارة الإسرائيلية في عمان بشكوى إلى وزارة الخارجية الأردنية بشأن رسالة التعزية التي أرسلها رئيس الوزراء الأردني عبد الله النسور لعائلتي منفذي هجوم الكنيس في القدس الذين قتلا 5 إسرائيليين في الأسبوع الماضي.

في الشكوى الرسمية، شملت السفارة مجموعة من الرسومات الكاريكاتورية المعادية للسامية والمعادية لإسرائيل، والتي ظهرت مؤخرا في الإعلام الأردني، مع تسليط الضوء على علاقة مباشرة بين التحريض العلني وتصاعد التوترات الإقليمية.

وكتب النسور في رسالة أرسلها يوم الجمعه إلى أفراد عائلة غسان وعدي أبو جمل في الأردن: “أسأل الله أن يتغمدهم برحمته ويمنحكم من بعدهم الصبر والسلوان وحسن العزاء”.

في الأسبوع الماضي، إقتحم شابان فلسطينيان كنيسا في حي هار نوف في القدس، وقتلا 4 مصلين وشرطي.

على الرغم من أن الحكومة الأردنية أدانت بشكل رسمي الهجوم على الكنيس في بيان لها، وقف البرلمان الأردني دقيقة صمت حدادا على أبناء العم من حي جبل المكبر في القدس الشرقية، اللذين قُتلا على يد الشرطة في موقع العملية بعد وقت قصير من الهجوم.

يوم الخميس، أصدرت إسرائيل أوامر هدم لمنزلي عائلات منفذي الهجوم، وكذللك لعائلة معتز حجازي، الذي حاول إغتيال الناشط يهودا غليك، ومنزل ابراهيم العكاري، الذي دهس مارة في العاصمة، وقتل شخصين.

في أعقاب موجة الهجمات الفلسطينية ضد المواطنين الإسرائيليين، وافق نتنياهو على خطط لهدم أو إغلاق منزل أي شخص يهاجم إسرائيليين ضمن إجراءات لـ”إستعادة الهدوء” في القدس.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال