إسرائيل في حالة حرب - اليوم 260

بحث

“الأجواء جدية” ولكن دون اتفاق أولي، في الوقت الذي تتناول محادثات الإصلاح مسألة اختيار القضاة

تقعد فرق التحالف والمعارضة المناقشة الأولى حول تشكيل لجنة اختيار القضاة؛ قدم الطرفين عروضاً متنافسة، مع ثغرات كبيرة حول مسألة حصول التحالف على السيطرة

الرئيس يتساحق هرتسوغ يستضيف وفودا من أحزاب الليكود و"يش عتيد" و"الوحدة الوطنية" لعقد مفاوضات بشأن الإصلاح في النظام القضائي في مقر إقامته بالقدس، 28 مارس، 2023. (Kobi Gideon / GPO)
الرئيس يتساحق هرتسوغ يستضيف وفودا من أحزاب الليكود و"يش عتيد" و"الوحدة الوطنية" لعقد مفاوضات بشأن الإصلاح في النظام القضائي في مقر إقامته بالقدس، 28 مارس، 2023. (Kobi Gideon / GPO)

استضاف مكتب الرئيس إسحاق هرتسوغ أول نقاش يوم الإثنين حول قضية تشكيل لجنة اختيار القضاة المثيرة للجدل ضمن مفاوضات الإصلاح القضائي بين الائتلاف والمعارضة. وبينما أشارت التقارير إلى أن المحادثات كانت جدية، فإن الفجوة بين مواقف الجانبين كبيرة.

من شأن مشروع القانون الحالي للائتلاف – الذي اجتاز جميع العقبات التشريعية باستثناء التصويت النهائي للكنيست – أن يسيّس اللجنة بشكل كبير ويمنح الائتلاف سيطرة كاملة عمليا على تعيين القضاة. يمكن القول إن مسألة تشكيل اللجنة، التي تقسم السلطة حاليًا بين السياسيين والقضاة فيما يتعلق بالتعيينات الجديدة في المحكمة العليا، هي الجزء الأكثر إثارة للجدل في الإصلاح الشامل، وأصعب مسألة لتحقيق التسوية بشأنها.

وأفادت عدة وسائل إعلام عبرية أن المعارضة رفضت اقتراحا جديدا قدمه الائتلاف تتكون بموجبه اللجنة من خمسة نواب من الائتلاف وخمسة أعضاء كنيست معارضين، إلى جانب قاض متقاعد في المحكمة العليا يعينه وزير العدل.

ويتطلب الاقتراح أغلبية لا تقل عن ستة أعضاء لتعيين قاض، وهو ما من شأنه أن يمنح في الواقع الائتلاف الحاكم سيطرة فعلية على التعيينات، شريطة أن يكون القاضي المتقاعد متوافقاً مع مواقف الائتلاف.

في الوقت الحالي، يختار تسعة أعضاء اللجنة قضاة المحكمة العليا بأغلبية سبعة أصوات، وقضاة المحكمة الأدنى بأغلبية بسيطة من خمسة أصوات. وتضم اللجنة ثلاثة سياسيين من الائتلاف، وعضو في الكنيست من المعارضة، وثلاثة قضاة في المحكمة العليا، وعضوان من نقابة المحامين الإسرائيلية، مما يعني ضرورة التوصل إلى تسوية بين الممثلين السياسيين والمهنيين من أجل تعيين قاض في المحكمة العليا.

ووفقا لصحيفة “هآرتس”، كان اقتراح المعارضة الافتتاحي هو ترك اللجنة كما هي، مع اختيار ممثلي نقابة المحامين من قبل السياسيين – أحدهما من قبل الائتلاف، والآخر من قبل المعارضة – وليس من قبل النقابة نفسها.

وذكرت صحيفة “يسرائيل هايوم” أنه تمت مناقشة نماذج أخرى، بما في ذلك نموذج ينص على تكوين اللجنة من أربعة أعضاء كنيست في الائتلاف، وأربعة أعضاء كنيست معارضين، وأثنين من الموظفين العامين – أحدهما يختاره الائتلاف، والآخر من اختيار المعارضة – وقاضي محكمة عليا متقاعد أو قاضي محكمة جزئية متقاعد يختاره وزير العدل بعد التشاور مع رئيس المحكمة العليا.

بحسب ما ورد، تضمن النقاش حول هذه الصيغة اقتراحًا بأن يتم تعيين أول قاضي في المحكمة العليا خلال ولاية الائتلاف بأغلبية بسيطة من ستة أعضاء – أي مع سيطرة شبه كاملة للتحالف – بينما يتم تعيين الثاني بأغلبية سبعة، والثالث بأغلبية ثمانية، والرابع بأغلبية ستة مرة أخرى.

لجنة اختيار القضاة خلال الحكومة الإسرائيلية الرابعة والثلاثين، تجتمع مع وزيرة العدل آنذاك أييليت شاكيد، ورئيسة المحكمة العليا ميريام ناؤور، ووزير المالية موشيه كحلون، وأعضاء آخرين في لجنة اختيار القضاة الإسرائيلية، 22 فبراير 2017 (Yonatan Sindel / Flash) 90)

ووفقا لمشروع القانون الذي كاد أن يصبح قانونًا الشهر الماضي ولكن تم تأجيله للسماح باجراء محادثات التسوية، ستتألف اللجنة من ثلاثة قضاة في المحكمة العليا، وثلاثة وزراء، وثلاثة أعضاء في الائتلاف، واثنين من أعضاء الكنيست المعارضين. وسيتطلب تعيين أول قاضيين في المحكمة العليا خلال فترة ولاية الائتلاف أغلبية بسيطة – مما يمنح أغلبية تلقائية للائتلاف – مع رفع الأغلبية المطلوبة بعد ذلك.

ورفضت المعارضة والنقاد بشدة هذا الاقتراح، حيث أن العديد من الائتلافات لا تعين أكثر من قاضيين خلال ولايتها على أي حال، وبالتالي، في الواقع، سيكون للتحالف سيطرة تامة على الغالبية العظمى من المرشحين.

وقال مقر إقامة الرئيس مساء الاثنين إن المباحثات جرت “في جو إيجابي ومهني وجاد”، مضيفا أن “الجانبين ملتزمان بمواصلة الحوار بهدف التوصل إلى اتفاقات”.

وقال ممثل التحالف حانوخ ميلويدسكي، من حزب الليكود، بعد ذلك: “هناك الكثير الذي يتوجب العمل عليه، ولكن هناك أيضًا شركاء للعمل معهم. التفاؤل الذي عبرت عنه بعد المناقشة السابقة لا يزال قائما، صدق أو لا تصدق”.

عضو الكنيست عن حزب الليكود حانوخ ميلويدسكي (يسار)، وعضو الكنيست أورنا باربيفاي من حزب “يش عتيد”، يحضران اجتماع لجنة الدستور والقانون والعدالة في الكنيست في القدس، 8 فبراير 2023 (Yonatan Sindel / Flash90)

وأصدر حزبا المعارضة “يش عتيد” و”الوحدة الوطنية” بيانا مشتركا شددا فيه على “ضرورة التوصل إلى اتفاق واسع مع الحفاظ على جميع مبادئ الديمقراطية التي لن نتنازل عنها”.

وتتضمن أجندة الحكومة للإصلاح الشامل أيضًا تشريعات من شأنها أن تقلل بشكل جذري من قدرة محكمة العدل العليا على إلغاء القوانين التي تعتبرها غير دستورية، وتسمح للكنيست بجعل التشريعات محصنة من مراجعة المحكمة العليا في المقام الأول، والسماح للوزراء بتعيين – وطرد – مستشاريهم القانونيين.

وكان من المقرر تمرير قانون التعيينات القضائية ليصبح قانونًا في نهاية شهر مارس، لكن الاحتجاجات الجماهيرية، الإضرابات الواسعة النطاق، المعارضة من العديد من قطاعات المجتمع الإسرائيلي، نداءات الرئيس هرتسوغ، والمعارضة الشديدة من بعض وحدات الاحتياط المهمة في الجيش الإسرائيلي أجبرت الحكومة للتراجع والدخول في المفاوضات.

وإحدى الادعاءات الرئيسية لمعارضي حزمة الإصلاح القضائي للحكومة هي أنها ستمنح الحكومة والكنيست سلطة غير مقيدة تقريبًا، وتزيل الضوابط على هذه السلطة التي توفرها محكمة العدل العليا.

ويمثل الائتلاف في المحادثات، التي انطلقت في وقت سابق من هذا الشهر، أمين مجلس الوزراء يوسي فوكس، إلى جانب وزير الشؤون الاستراتيجية رون ديرمر، والباحثة القانونية البروفيسور تاليا أينهورن، والخبير الدستوري الدكتور أفيعاد باكشي. وباكشي هو رئيس القسم القانوني في مركز “منتدى كوهيليت للسياسية” المحافظ، والذي ساعد في صياغة تشريع الإصلاح القضائي الأصلي للحكومة.

سكرتير مجلس الوزراء يوسي فوكس يصل إلى اجتماع لمجلس الوزراء في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 29 يناير 2023 (Yonatan Sindel / Flash90)

ممثلو “يش عتيد” هم عضوا الكنيست كارين الهرار وأورنا باربيفاي، نعماه شولتز، التي شغلت منصب المديرة العام لمكتب رئيس الوزراء في عهد زعيم “يش عتيد” يائير لبيد، والمحامي عوديد غازيت.

ويضم فريق التفاوض عن حزب “الوحدة الوطنية” عضو الكنيست ووزير العدل السابق جدعون ساعر، بالإضافة إلى عضوي الكنيست حيلي تروبر وأوريت فركاش هكوهين، إلى جانب المحامي رونين أفياني.

ساهم جيريمي شارون في إعداد هذا التقرير

اقرأ المزيد عن