الآلاف يشاركون في المظاهرة الأسبوعية المناهضة لنتنياهو في القدس
بحث

الآلاف يشاركون في المظاهرة الأسبوعية المناهضة لنتنياهو في القدس

مظاهرات أصغر نُظمت في جميع أنحاء البلاد؛ تعرض المشاركين في مظاهرتين في حولون وكفار يونا للإعتداء؛ الشرطة تعتقل شخصا قام برش المتظاهرين برذاذ الفلفل في حولون

متظاهرون ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في القدس، 9 يناير، 2021.  (video screenshot)
متظاهرون ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في القدس، 9 يناير، 2021. (video screenshot)

شارك آلاف الإسرائيليين يوم السبت في المظاهرة الأسبوعية، التي تطالب باستقالة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بسبب تهم فساد يواجهها،  بالقرب من مقر إقامته بالقدس. ونُظمت مظاهرات أصغر في أنحاء البلاد في ساحات وتقاطعات وجسور فوق طرق سريعة.

ولم ترد أنباء عن وقوع اشتباكات مع الشرطة في القدس، مثلما حدث في بعض الأحيان.

في حولون، قام عدد من مناصري نتنياهو برش المتظاهرين برذاذ الفلفل، مع إصابة العشرات بحسب تقارير. واعتقلت الشرطة مشتبها به، وهو شاب من سكان المدينة يبلغ من العمر 23 عاما.

كما اعتقلت الشرطة شابا في كفار يونا، شمال تل أبيب، للاشتباه باعتدائه على متظاهر ودفعه.

ينظم المتظاهرون احتجاجات منتظمة منذ شهور ضد نتنياهو مطالبين باستقالته بسبب محاكمته بتهم تلقي الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة. كما ينتقد المحتجون تعامل الحكومة مع جائحة كورونا. من جهته، ينفي نتنياهو ارتكابه لأي مخالفة ويزعم أن لوائح الاتهام ضده هي جزء من جهود يبذلها خصومه السياسيون والإعلام والشرطة والنيابة العامة للإطاحة به من السلطة.

يوم الجمعة، أفادت تقارير في الإعلام العبري أنه تم نقل نتنياهو وزوجته سارة إلى غرفة آمنة في منزلهما بالقدس بعد أن اخترق متظاهرون في المظاهرة الأسبوعية حاجزا للشرطة خارج المجمع.

بحسب وسائل إعلام عبرية، تم نقل نتنياهو وزوجته وعدد من الموظفين إلى غرفة جانبية آمنة في مقر الإقامة في الأسبوع الماضي، حيث انتظروا لمدة حوالي 40 دقيقة قبل أن تأكد حراس رئيس الوزراء والشاباك أن الوضع آمن ويسمح بعودة نتنياهو إلى مواصلة عمله.

وأظهرت صور النشطاء وهم يجتازون حاجز مؤقتا، ويركضون حوالي 90 مترا قبل أن يصلوا إلى بوابة المجمع في شارع “سلومنسكين”.

معظمهم وقف وردد هتافات، لكن آخرين اشتبكوا مع الشرطة التي حاولت إبعادهم.

وتم اعتقال ثمانية متظاهرين مناهضين لنتنياهو في الاشتباكات التي تلت ذلك. منذ ذلك الحين، تم تعزيز الإجراءات الأمنية في محيط المبنى بالقدس وإقامة سياج إضافي في موقع الاختراق.

ووقعت الحادثة يوم السبت، 2 يناير، ولكن تم تسريبها للقنوات التلفزيونية الثلاث الكبرى وبثها في وقت واحد مساء الجمعة في ما اعتبره بعض المحللين محاولة من مساعدي نتنياهو لايجاد أوجه شبه بين قيام مناصرين للرئيس الأمريكي دونالد ترامب باقتحام مبنى الكابيتول يوم الأربعاء والمتظاهرين المناهضين لنتنياهو في إسرائيل.

متظاهرون موالون للرئيس الأمريكي دونالد ترامب يقتحمون مبنى الكابيتول في 6 يناير 2021 في واشنطن. (AP Photo / John Minchillo)

وقالت القناة 13، نقلا عن مصادر لم تذكر أسماءها، أن حراس نتنياهو لم يقوموا الا باتباع البروتوكول، وأن نتنياهو بنفسه ظن أن الاحتياطات التي تم اتخاذها لم تكن ضرورية لكنه “تأثر عاطفيا” مع ذلك من الحادثة، وفقا للشبكة التلفزيونية.

وأصدرت حركتا “الأعلام السوداء” و”كرايم مينستر”، اللتان تتظاهران أسبوعيا ضد نتنياهو، بيانين نفتا فيهما المزاعم بأن نشطائهما حاولوا اقتحام مقر إقامة رئيس الوزراء، ووصفتا التقارير بأنها مجرد “أكاذيب”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال