إسرائيل في حالة حرب - اليوم 229

بحث

الآلاف من سكان غزة يلوحون بالأعلام البيضاء بينما يتجهون جنوبا عبر طريق الإخلاء الذي حدده الجيش الإسرائيلي

قال الفلسطينيون أن القوات طلبت منهم رفع أيديهم أثناء مرورهم؛ قائد القيادة الجنوبية للجيش الإسرائيلي يقول "لن نرتاح، لن نتوقف، حتى ننجز مهمتنا"

امرأة تحمل علمًا أبيض مع مجموعة من الفلسطينيين الفارين من مدينة غزة إلى جنوب القطاع، في شارع صلاح الدين، البريج، 7 نوفمبر، 2023. (AP Photo/Mohammed Dahman)
امرأة تحمل علمًا أبيض مع مجموعة من الفلسطينيين الفارين من مدينة غزة إلى جنوب القطاع، في شارع صلاح الدين، البريج، 7 نوفمبر، 2023. (AP Photo/Mohammed Dahman)

انتقل آلاف المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة جنوبا يوم الثلاثاء عبر ممر إخلاء أنشأه الجيش الإسرائيلي لتمكين المرور الآمن، وفقا لما ذكرته هيئة تابعة لوزارة الدفاع الإسرائيلية.

ونشر منسق الأنشطة الحكومية في الأراضي (كوغات) مقطع فيديو قصيرًا على X قال إنه يظهر حركة المدنيين جنوبًا، ويمكن رؤية الكثير منهم وهم يحملون أعلامًا بيضاء ويرفعون أيديهم في الهواء أثناء المرور أمام دبابة إسرائيلية.

كما نشر المتحدث باللغة العربية باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي المقطع القصير، وأخبر السكان أن طريق صلاح الدين سيكون مفتوحا أمام الفلسطينيين للإخلاء إلى جنوب غزة بين الساعة الواحدة ظهرا والساعة 4 مساءً.

وكتب “إذا كنتم تهتمّون بأنفسكم وبأحبائكم، فاتجِهوا جنوبًا وفقًا لتعليماتنا. تأكَّدوا من أن قادة حماس قد صاروا بالفعل يعتنون بحماية أنفسهم”.

كما وثق مصورون تابعون لوكالة فرانس برس ووكالة أسوشييتد برس تحرك مجموعات كبيرة من الفلسطينيين جنوبا على طريق صلاح الدين في القطاع يوم الثلاثاء.

وتحث السلطات الإسرائيلية منذ أسابيع المدنيين في غزة على الانتقال إلى الجزء الجنوبي من القطاع، حيث تركزت عملياتها البرية والجوية ضدها في الغالب في الشمال. وأسقطت إسرائيل منشورات في شمال القطاع تحث السكان على المغادرة وتوفر خرائط لطرق الإخلاء.

وقد استجاب مئات الآلاف بالفعل للنداء، لكن آخرين ظلوا في أماكنهم، وقد ردعهم الاكتظاظ في الجنوب، وتضاؤل إمدادات المياه والغذاء، والمخاوف من الرحلة المحفوفة بالمخاطر.

واتهمت حماس الجيش الإسرائيلي بإطلاق النار أو قصف قوافل الأشخاص في طريقهم نحو الجنوب، وقد نفت إسرائيل هذه الاتهامات بشدة. وقدم الجيش الإسرائيلي أدلة على أن نشطاء حماس يحاولون منع المدنيين من التحرك جنوبا، وأقاموا حواجز على الطرق، بل ورد أنهم يطلقون النار على القوافل.

يوم السبت، عندما فُتح طريق صلاح الدين لممر إنساني، قال الجيش الإسرائيلي إن حماس استغلت الوضع وأطلقت قذائف هاون وصواريخ موجهة مضادة للدبابات على القوات التي تعمل على فتح الطريق أمام المدنيين.

وقالت أمل، وهي شابة قامت بالرحلة يوم الاثنين، لوكالة أسوشيتد برس إن الأمر “صعب للغاية”. وقالت إن الدبابات أطلقت النار بالقرب من المجموعة، ثم أمر الجنود الجميع برفع أيديهم والتلويح بالأعلام البيضاء قبل السماح لهم بالمرور.

فلسطينيون فارون من مدينة غزة باتجاه المناطق الجنوبية يسيرون على طريق في القطاع، 7 نوفمبر، 2023. (MAHMUD HAMS / AFP)

وفي مقابلة أجريت معه مساء الإثنين على قناة ABC، كرر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو التأكيدات الإسرائيلية بأن حماس “تستخدم مدنييها كدروع بشرية، وبينما نطلب من السكان المدنيين الفلسطينيين مغادرة منطقة الحرب، فإنهم يمنعونهم تحت تهديد السلاح”.

ويوم الاثنين، تحدثت امرأة غادرت حي الشاطئ في شمال غزة عن الرحلة في مقابلة مع قناة “العربية” التلفزيونية القطرية.

وقالت: “مشينا على الأقدام، وكنا خائفين، ورفعنا أيدينا مع بطاقات هويتنا، وأطلق [الجيش الإسرائيلي] النار لكنهم لم يطلقوا النار علينا، وواصلنا السير”. وقالت إن الوضع في حي الشاطئ مرعب، حيث قُتل العديد من الأشخاص، وأسقط الجيش الإسرائيلي منشورات تطالبهم بالمغادرة، لذلك “غادر جميع سكان الشاطئ”.

وكان ممر الإخلاء واحدًا من عدة ممرات أقامها الجيش الإسرائيلي خلال الأيام العشرة منذ إطلاق عمليته البرية الواسعة في قطاع غزة. وبينما تحيي إسرائيل شهرًا منذ مذبحة حماس الوحشية في 7 أكتوبر، والتي أدلت إلى اندلاع الحرب المستمرة، قال جنرال كبير في الجيش الإسرائيلي إن الجيش يواصل اتخاذ خطوات كبيرة نحو هدفه المتمثل في القضاء على حماس.

فلسطينيون فارون من مدينة غزة باتجاه المناطق الجنوبية يسيرون على طريق في القطاع، 7 نوفمبر، 2023. (MAHMUD HAMS / AFP)

ولخص قائد القيادة الجنوبية، اللواء يارون فينكلمان، الشهر الأول من الحرب بالإشادة بجنود وقادة الجيش الإسرائيلي باعتبارهم “جيل النصر”.

وأضاف: “أفعالنا تضر بقلب أنشطة حماس. لقد قضينا على العشرات من القادة، وكشفنا عن العديد من الأنفاق، ونضرب العدو بقوة”، قال في بيان بعد دخوله القطاع لإجراء تقييم.

وقال فينكلمان إن القوات المشاركة في العملية البرية تفكر بالرهائن الذين تحتجزهم حماس طوال الوقت، وأن “إعادتهم هي بوصلتنا”.

“للمرة الأولى منذ عقود، يقاتل الجيش الإسرائيلي في قلب مدينة غزة، في قلب الإرهاب. إنها حرب معقدة وصعبة، وللأسف كان لها أثرها أيضا”.

وأضاف: “نحن مستمرون بكل ما أوتينا من قوة بهدف هزيمة حركة حماس الحقيرة. إننا نستمد روحنا القتالية من قوة شعب إسرائيل. لن نرتاح ولن نتوقف حتى نحقق مهمتنا – حتى النصر”.

قائد القيادة الجنوبية للجيش الإسرائيلي، اللواء يارون فينكلمان في قطاع غزة، 6 نوفمبر، 2023. (IDF)

وأعلنت إسرائيل الحرب على حماس بعد أن قام حوالي 3000 مسلح باختراق حدود غزة في 7 أكتوبر، وقتلوا حوالي 1400 اسرائيلي في جنوب إسرائيل. كما احتجزوا ما لا يقل عن 240 رهينة في القطاع.

وقتل ما لا يقل عن 30 جنديا إسرائيليا منذ بدء العملية البرية في غزة.

فلسطينيون فارون من مدينة غزة باتجاه المناطق الجنوبية يسيرون على طريق في القطاع، 7 نوفمبر، 2023. (MAHMUD HAMS / AFP)

وبعد أن تعرضت إلى أسوأ صدمة مدنية في تاريخها، تعهدت إسرائيل بالقضاء على سيطرة حماس على المنطقة والقضاء على التهديد المستمر من القطاع منذ حوالي عقدين.

وقالت السلطات الصحية في غزة، التي تسيطر عليها حركة حماس، يوم الاثنين إن أكثر من 10,300 فلسطيني في غزة قتلوا منذ بداية الحرب، وهو عدد لا يمكن التحقق منه بشكل مستقل، ويعتقد أنه يشمل مسلحي الحركة، إضافة إلى ضحايا الصواريخ التي أطلقتها الجماعات المسلحة والتي سقطت داخل القطاع.

وتقول إسرائيل إنها تحاول تقليل الخسائر في صفوف المدنيين وتتهم حماس باستخدام غير المقاتلين كدروع بشرية عبر زرع المقاتلين والبنية التحتية العسكرية داخل المنازل والمدارس والمساجد والمستشفيات.

اقرأ المزيد عن