اكتشاف 300 إصابة بمتغير BA.2 الجديد في إسرائيل؛ ومسؤولة في وزارة الصحة تنفي إعادة انتشار عدوى “أوميكرون”
بحث

اكتشاف 300 إصابة بمتغير BA.2 الجديد في إسرائيل؛ ومسؤولة في وزارة الصحة تنفي إعادة انتشار عدوى “أوميكرون”

شارون ألروي بريس تناقض التقارير التي تدعي أن الأشخاص الذين تعافوا من البديل الأصلي قد تم تشخيصهم بمتغير منشق عن أوميكرون

تتحدث الدكتورة شارون ألروي-بريس، رئيسة خدمات الصحة العامة في وزارة الصحة، خلال مؤتمر صحفي في القدس حول القيود الجديدة لفيروس كورونا، 12 ديسمبر 2021 (Yonatan Sindel / Flash90)
تتحدث الدكتورة شارون ألروي-بريس، رئيسة خدمات الصحة العامة في وزارة الصحة، خلال مؤتمر صحفي في القدس حول القيود الجديدة لفيروس كورونا، 12 ديسمبر 2021 (Yonatan Sindel / Flash90)

قالت الدكتور شارون ألروي بريس، رئيسة خدمات الصحة العامة في وزارة الصحة يوم الأربعاء، أنه تم اكتشاف حوالي 300 إصابة بمتغير كورونا الجديد BA.2 في إسرائيل، خاصة بين الأشخاص العائدين من الخارج.

“هناك حاليا 297 حالة مع البديل BA.2 الجديد”، قالت ألروي بريس في اجتماع للجنة الصحة بالكنيست.

نافية تقارير القناة 12 ومحطة البث العامة “كان” يوم الثلاثاء والتي أشارت إلى عدة حالات لأشخاص أصيبوا مرة أخرى بسلالة BA.2 الجديدة بعد الإصابة بالمتغير الأصلي “أوميكرون”، وقالت إن وزارة الصحة لم تكن على علم بأي حالات عودة للعدوى بين الذين تعافوا من “أوميكرون”.

“لم تكن هناك حالات إصابة مرة أخرى بين الذين تعافوا من أوميكرون”، قالت ألروي بريس.

“لأي شخص تعافى مؤخرا، فإن الإصابة بفيروس مشابه نسبيا هي أمر غير مرجح، لأن السلالة الجديدة يجب أن تكون مختلفة بما فيه الكفاية بحيث لا تحميها الأجسام المضادة التي ساعدت على التعافي”، أوضحت. مضيفة أنه “في هذه المرحلة نحن لا أعرف عن وجود مثل هذه الحالات”.

أثار الشكل الجديد مخاوف في الوقت الذي بدت فيه إسرائيل مستعدة للبدء في وضع موجة هائلة من الإصابات التي تسبب بها “أوميكرون” خلفها. مع ذلك، في حين بدأت أعداد الحالات في الانخفاض، ظل عدد المرضى المصابين بأمراض خطيرة مرتفعا، واستمر عدد الوفيات في الارتفاع.

خلال اجتماع لمجلس الوزراء بشأن فيروس كورونا، حذر رئيس الوزراء نفتالي بينيت من أن البلاد “ما زال يمكن أن تتوقع أسبوعا ونصفا حرجين”.

مجلس الوزراء بشأن فيروس كورونا يجتمع في مكتب رئيس الوزراء بالقدس، 23 يونيو 2021 (Kobi Gideon / GPO)

قدم البروفيسور عيران سيغال من معهد فايتسمان، وهو مستشار حكومي رفيع المستوى بشأن الوباء، بيانات عن متغير BA.2 في الاجتماع.

قبل الاجتماع، قال سيغال، عالم الأحياء الحسابي، لمحطة “كان”: “يبدو أنه معدي أكثر، حتى أكثر من أوميكرون. مع ذلك، يبدو أنه لا يسبب مرضا أكثر خطورة من أوميكرون الأصلي”.

“على الرغم من أننا تخطينا ذروة المرض، إلا أن فرص الإصابة ما زالت مرتفعة وعلينا توخي الحذر”، قال. “لكن يمكننا أن نكون متفائلين لأننا نشهد انخفاضا في عدد الإصابات”.

صوت مجلس الوزراء يوم الثلاثاء على تضييق نطاق تطبيق شهادة التطعيم او ما يسمى “الشارة الخضراء”، بحكم أنها ستكون مطلوبة فقط في الأحداث “عالية الخطورة”.

بموجب الإرشادات الجديدة، التي ستدخل حيز التنفيذ في منتصف ليل الأحد، سيكون إثبات التطعيم أو الاختبار السلبي مطلوبا فقط في حفلات الزفاف والاحتفالات المماثلة، وكذلك في النوادي والحفلات الكبيرة.

صوت مجلس الوزراء أيضا على التمديد لمدة شهر إضافي طلب أن يقدم جميع المسافرين الوافدين اختبار كورونا سلبي قبل ركوب الطائرة إلى إسرائيل والخضوع لاختبار آخر عند الهبوط.

وأظهرت إحصاءات وزارة الصحة التي نُشرت صباح الأربعاء، أن 60,359 شخصا أثبتت إصابتهم بكورونا في اليوم السابق من أصل 230,908 اختبار أجريت، ليرتفع العدد الإجمالي للحالات النشطة في البلاد إلى 430,694.

وكان نحو 1112 مريضا في حالة خطيرة حتى يوم الأربعاء مقارنة بـ 1133 مريضا في اليوم السابق.

وتوفي ما مجموعه 8927 شخصا بسبب فيروس كورونا منذ تفشي الوباء.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال