اكتشاف سلالة إسرائيلية لفيروس كورونا أصابت المئات، لكنها لا تشكل تحديا لفعالية اللقاح
بحث

اكتشاف سلالة إسرائيلية لفيروس كورونا أصابت المئات، لكنها لا تشكل تحديا لفعالية اللقاح

المتغير المحلي انتشر في أجزاء واسعة من البلاد، ولكن من غير المرجح أن يؤثر على فعالية اللقاح أو جعل الفيروس معديا أكثر أو أشد خطورة

أعضاء فريق طبي في مستشفى شعاري تسيدك بزي واق خلال عملهم في قسم كورونا بالقدس، 19 يناير، 2021. (Yonatan Sindel/Flash90)
أعضاء فريق طبي في مستشفى شعاري تسيدك بزي واق خلال عملهم في قسم كورونا بالقدس، 19 يناير، 2021. (Yonatan Sindel/Flash90)

اكتشف علماء متغيرا إسرائيليا لفيروس كورونا، يُعتقد انه أصاب مئات الأشخاص في شمال وجنوب ووسط البلاد – لكنهم لا يعتقدون أنه يشكل تحديا لفعالية اللقاح.

حتى الآن، تم تأكيد المتغير لدى حوالي 180 مريضا، من حيفا في الشمال وصولا إلى بئر السبع في الجنوب، ولكن في حين أن التسلسل اللازم لتحديده يحدث فقط في عينات من أقلية من المرضى، يُعتقد أن العديد من الحالات الأخرى موجودة.

تتمثل المميزة التي تحدد المتغير تغييرا في أربعة أحماض أمينية في موقع في البروتينات الشوكية يسمى 681. تم اكتشافه لأول مرة في يوليو، ولكن تم توثيقه الآن فقط، وفقا لبيان وزارة الصحة.

وقالت بروفيسور ميخال لينيال، وهي عضو في فريق قام بتحليل المتغير للوزارة، لـ”تايمز أوف إسرائيل”: “من الواضح من التغييرات التي رأيناها أن هناك شيئا فريدا تماما يخص إسرائيل، ولهذا السبب يُعتقد أن المتغير بدأ في إسرائيل”.

عاملون طبيون يجرون فحوصات لإسرائيليين في محطة “افحص وسافر” في مدينة صفد، 1 فبراير، 2021. (David Cohen/Flash90)

وأضافت أن الدول الأخرى شهدت متغيرات مع تغييرات في هذ الموقع، ولكن ليس مع النمط المعين الذي حدده العلماء، وقال إن استمراره في التطور هو أمر حتمي.

وقالت لينيال، وهي عالمة كيمياء حيوية في الجامعة العبرية: “يمكنني أن أعد بأنه سيتحول أكثر”.

ومع ذلك، نشرت وزارة الصحة بيانا أكدت فيه على أنه لا يوجد للمتغير “أهمية سريرية أو وبائية”، وقالت لينيال إنها لا تعتقد أن هناك سبب للقلق.

وأضافت لينيال: “نحن واثقين من أنه لن يؤثر على فعالية اللقاح. إن المتغير في موقع مهم في الفيروس، لكنه لا يعطي الفيروس في الواقع أي فائدة إضافية”.

ميخال لينيال، عالمة أحياء في الجامعة العبرية. (courtesy of Michal Linial)

ووضحت قائلة: “لا يبدو أنه معد أكثر أو أكثر حدة أو خطورة. من المهم تتبع المتغير، ولكن لا يبدو أن لديه خاصية أو جرثومية فيروسية خطيرة”.

ورجحت أن هذا سيكون صحيحا لأي طفرات مستقبلية تظهر منه.

وبما أن الأمر كذلك، لا تتوقع لينيال أن ينتشر المتغير بشكل كبير في إسرائيل، حيث أنه أقل قابلية للانتقال من المتغير البريطاني، المسؤول حاليا عن حوالي 90٪ من حالات الإصابة بكوفيد في إسرائيل.

وقالت: “عندما يكون هناك شخص أقوى، فهو مثل المتنمر في المدرسة الثانوية صاحب السيطرة، وهذا هو حال المتغير البريطاني”.

وقالت لينيال أنه تم تحديد تسلسل المتغير في المركز الطبي “شيبا” وأنها كانت جزءا من فريق التحليل.

وأضافت: “نظرا إلى أن المتغير البريطاني أصبح واسع الانتشار، في إسرائيل، مثل العديد من الأماكن الأخرى في العالم، بدأنا بالقيام بعمليات تحديد تسلسل أكبر. هذا الأمر جيد، لإنه إذا لم تقم بعمليات تحديد تسلسل لن تعرف أبدا عن أي طفرة. ولأنه تم تكثيف عمليات تحديد التسلسل، اكتشفت المختبرات هذا المتغير”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال