اكتشاف عملة نادرة خلال مشروع ترميم برج متحف القدس
بحث

اكتشاف عملة نادرة خلال مشروع ترميم برج متحف القدس

فريق متحف برج داوود بدأ بمعالجة صدع هيكلي في أعلى نقطة للقلعة؛ عمال الصيانة يعثرون على عملة "شاقل صور" نادر يُعتقد أنها استُخدمت لضريبة صيانة الهيكل

  • عملة من صور الفينيقية تم الكشف عنها خلال مشروع الترميم، ويتم عرضها في متحف برج داوود العام المقبل. (Tal Rogovski/ Tower of David Museum)
    عملة من صور الفينيقية تم الكشف عنها خلال مشروع الترميم، ويتم عرضها في متحف برج داوود العام المقبل. (Tal Rogovski/ Tower of David Museum)
  • عاملان يساعدان في ترميم  برج فاسئيل كجزء من مشروع الترميم في مجمع برج داوود.  (Ricky Rachman/ Tower of David Museum)
    عاملان يساعدان في ترميم برج فاسئيل كجزء من مشروع الترميم في مجمع برج داوود. (Ricky Rachman/ Tower of David Museum)
  • متحف برج داوود، الذي يجري ترميمه حاليا فس مشروع بلغت تكلفته 40 مليون دولار. (Naftali Hilger / Tower of David Museum)
    متحف برج داوود، الذي يجري ترميمه حاليا فس مشروع بلغت تكلفته 40 مليون دولار. (Naftali Hilger / Tower of David Museum)

أعيد اكتشاف صندوق من القطع الأثرية خلال مشروع ترميم ضخم لحجارة برج “فاسئيل” في إطار مشروع تبلغ تكلفته 40 مليون دولار لترميم قلعة القدس، حسبما أعلن متحف “برج داوود” اليوم.

بالإضافة إلى ذلك، اكتشف الفريق صندوقا من القطع الأثرية، تم التنقيب عنها في الأصل في الثمانينيات. في داخله، اكتشفوا عملة فضية نادرة من فترة الهيكل الثاني – “شاقل صور”.

على جانبي العملة طُبعت صورتان: على أحد الجانبين وجه ملقرت، كبير آلهة مدينة صور الفينيقية، وعلى الوجه الآخر، نسر.

تم صك العملات المعدنية في وقت ما بين 125 قبل الميلاد واندلاع الثورة الكبرى في 66 م، عندما تم استخدامها لدفع ضريبة نصف شيكل. تشير المصادر التلمودية إلى أن الشيكل في صور كان على الأرجح الوسيلة الوحيدة لدفع ضريبة الرؤوس في المعبد لصيانته.

عاملان يساعدان في ترميم برج فاسئيل كجزء من مشروع الترميم في مجمع برج داوود. (Ricky Rachman/ Tower of David Museum)

على الرغم من أن هذه العملات المعدنية معروفة جيدا في المصادر القديمة والتوراتية، إلا أنها نادرة، حيث تم العثور على القليل منها فقط. سيتم عرض العملة كجزء من المعرض الدائم الجديد للمتحف العام المقبل.

خلال مراحل التخطيط للمشروع، اكتشف عمال الصيانة صدعا هيكليا كبيرا يمتد من أعلى البرج إلى أسفله، والذي سرعان ما أصبح المحور المركزي للمشروع، وفقا للمتحف.

كجزء من مشروع الترميم الذي عمل عليه الفريق، قام عمال الصيانة بتنظيف ومعالجة أحجار البرج – التي يعود تاريخها إلى أكثر من 2000 عام – بالغراء المؤقت للحفاظ على استقرارها.

تم بعد ذلك إدخال نظام الأنابيب داخل البرج، وحقن الملاط القائم على الجير السائل في الشقوق. تساعد هذه العملية الفريق على التأكد من حجم الشقوق، من خلال فحص مدى ارتفاع الملاط.

عمال في موقع ترميم برج فاسئيل (Ricky Rachman / Tower of David Museum)

وقال مدير الهندسة يوتام كرمل “برج داوود هو أحد أهم المباني في إسرائيل، سواء من حيث تاريخه أو موقعه. تم تنفيذ آخر مشروع ترميم في برج داوود في الثمانينيات. منذ ذلك الحين، كانت القلعة في حاجة ماسة إلى الترميم”.

ستكون المرحلة الأخيرة من الترميم هي إدخال ركائز معدنية في الأحجار، والتي ستكون مخفية عن الأنظار.

وقال فريق الترميم أنه يتم تركيب نظام مراقبة جديد، والذي سيرصد التحركات في هيكل البرج.

وقال كرمل: “في عمليات الترميم من هذا النوع، يتم استخدام المواد التقليدية مثل الجبس الجيري والتقنيات التقليدية مثل نحت الحجر جنبا إلى جنب مع الحلول عالية التقنية”.

متحف برج داوود، الذي يجري ترميمه حاليا فس مشروع بلغت تكلفته 40 مليون دولار. (Naftali Hilger / Tower of David Museum)

برج فاسئيل هو البرج الوحيد في القلعة الذي يرتفع إلى ارتفاع كبير، ويوفر إطلالات بانورامية رائعة على القدس. من بين ثلاثة أبراج كبيرة داخل المجمع الملكي القديم للملك هيرود، كان برج فاسئيل أول برج أُطلق عليه اسم “برج داوود”.

وقالت إيلات ليبر، مديرة متحف برج داوود: “القدس تؤثر بملايين الناس في جميع أنحاء العالم، وأنا على دراية بالمسؤولية الضخمة في رعاية أحد مواقع التراث الوطني فيها”.

وأضافت: “في فترة الأعياد هذه، نحن ممتنون لهذه الفرصة الفريدة للحفاظ فعليا على أسوار وأبراج هذا الموقع القديم – التي كانت قائمة خلال زمن الهيكل الثاني منذ آلاف السنين، مما ساعد في الحفاظ على الموقع وصيانته حتى يستمر ليكون منارة في القدس للأجيال القادمة”.

يؤرخ متحف برج داوود التاريخ الطويل والحيوي لمدينة القدس وتم إطلاق مشروع الترميم الضخم فيه عندما انخفض عدد الزوار بسبب وباء كورونا.

في العام المقبل، سيعاد افتتاح المتحف للجمهور – وفقا للإرشادات الصحية المستقبلية – من خلال المعارض الدائمة والمؤقتة والجولات الأثرية والتجارب متعددة الحواس.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال