اقتراب موعد تصويت حاسم لمنح الحكومة الإسرائيلية الجديدة الثقة
بحث

اقتراب موعد تصويت حاسم لمنح الحكومة الإسرائيلية الجديدة الثقة

يكفي أن يحصل التحالف الذي أعلنه زعيم المعارضة يائير لبيد قبل دقائق فقط من انتهاء المهلة منتصف ليل الأربعاء على أغلبية ضئيلة في تصويت الثقة

(COMBO) مجموعة من الصور تضم رؤساء الأحزاب الساعية لإقامة الحكومة الإسرائيلية المرتقبة. من اليسار الى اليمين: يائير لبيد, نفتالي بينيت, غدعون ساعار, أفيغدور ليبرمان, نيتسان هوروفيتس, بيني غانتس, منصور عباس, ميراف ميخائيلي
 (Photos by AFP)
(COMBO) مجموعة من الصور تضم رؤساء الأحزاب الساعية لإقامة الحكومة الإسرائيلية المرتقبة. من اليسار الى اليمين: يائير لبيد, نفتالي بينيت, غدعون ساعار, أفيغدور ليبرمان, نيتسان هوروفيتس, بيني غانتس, منصور عباس, ميراف ميخائيلي (Photos by AFP)

أعلن مكتب رئيس البرلمان الاسرائيلي (الكنيست) ياريف ليفين أنه يعتزم إبلاغ النواب رسميا الاثنين بإعلان المعارضة تشكيل ائتلاف لإزاحة رئيس الوزراء المخضرم بنيامين نتنياهو.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن الإخطار سيطلق الاستعدادات للتصويت على الثقة بالحكومة الجديدة، والذي من المرجح أن يتم الأربعاء أو الاثنين الذي يليه.

ويهدئ الإعلان الذي صدر في وقت متأخر الجمعة من قبل ليفين، الحليف المقرب لنتنياهو، المخاوف من أن حزب الليكود اليميني قد يجد طرقا إجرائية لعرقلة تشكيل ائتلاف متنوع سينهي 12 عاما متتالية لنتنياهو في السلطة.

وعلى الورق، يجب أن يحصل التحالف الذي أعلنه زعيم المعارضة يائير لبيد قبل دقائق فقط من انتهاء المهلة منتصف ليل الأربعاء على أغلبية ضئيلة في تصويت الثقة.

لكن الأنظار ستتجه نحو إمكان حدوث انشقاقات في التحالف المتناقض الذي لا يوحده سوى العداء المشترك لنتنياهو.

وبموجب الاتفاق، سيكون نفتالي بينيت من حزب “يمينا” القومي الديني رئيسا للوزراء لمدة عامين، ليحل محله لبيد الوسطي في عام 2023.

ومع احتمال سجنه في ظل محاكمته بتهم الفساد، من غير المتوقع أن يرفع نتنياهو الراية البيضاء طوعا.

ويكثف أنصاره جهودهم لإحداث انشقاقات في صفوف النواب من حزب يمينا الذي ينتمي إليه بينيت والمتحفظين عن تحالفه مع اليسار والنواب العرب.

– “خطاب تحريضي”
ونظّم أنصار رئيس الوزراء الحالي تظاهرات خارج منزل النائب عن “يمينا” نير أورباخ الذي حذر بينيت من أنه قد لا يدعمه في التصويت على الثقة.

وفي حال صوّت أورباخ ضد الائتلاف المزمع تشكيله، إنما من دون أن يستقيل من الحزب، فلن يحصل الائتلاف على الأغلبية.

وجاء في منشور على صفحة نتنياهو على فيسبوك الجمعة أن “أولئك الذين تم انتخابهم على أساس أصوات اليمين عليهم أن يفعلوا الشيء الصحيح — تشكيل حكومة يمينية قوية وجيدة”.

وفي حال أدت انشقاقات اللحظة الأخيرة إلى إفشال التحالف، فمن المحتمل أن تضطر إسرائيل إلى العودة إلى صناديق الاقتراع في خامس انتخابات لها خلال عامين ونصف.

والسبت في خطوة نادرة أصدر نداف أرغمان رئيس جهاز الأمن العام الإسرائيلي “شاباك” بيانا حذر فيه من “تصعيد خطير في الخطاب العنيف والتحريضي” وخاصة على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال أرغمان “هذا الخطاب يمكن فهمه من قبل بعض المجموعات أو الأفراد على أنه تمكين للعنف غير الشرعي الذي يمكن أن يكلف البعض حياتهم”، داعيا المسؤولين الحكوميين الى “إطلاق دعوة صريحة لوقف هذا الخطاب”.

ولم يوضح متحدث باسم الشاباك ما إذا كان أرغمان يشير الى مجموعة أو شخص معين يتعرض للتهديد، واكتفى بالقول “هذا جو عام يجب وضع حد له”.

غير أن السياسيين المعارضين لنتنياهو فسروا بيان أرغمان على أنه اتهام لرئيس الوزراء.

وقال وزير الدفاع بيني غانتس “كل من يحاول إنكار شرعية تحركات ديمقراطية أساسية، وإذكاء نار التحريض هو مسؤول”.

ووصفت تامار زاندبيرغ من حزب ميرتس اليساري البيان بأنه “جرس إنذار لنتنياهو وأتباعه”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال